الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تخـزيــن الثــــروات فـــي الجــبــــال

تخـزيــن الثــــروات فـــي الجــبــــال

تخـزيــن الثــــروات فـــي الجــبــــال

تستعد سويسرا، التي لطالما اشتهرت بأنها معقل للأنشطة المصرفية الآمنة والمنفصلة، لأن تقدم إلى أثرياء العالم خياراً آخر لتخزين ممتلكاتهم الثمينة، وذلك من خلال عرض قبو صخري منحوت في سفوح بال الألب للبيع للأغنياء لاستعماله.
تأتي الفكرة من رواد الأعمال في وسط سويسرا، حيث يوجد «نجد برونيغ»، وهو جبل ضخم يقع على بعد 25 ميلاً جنوب غرب لوسرن. وتقول شركة Bruenig Mega Safe AG التي تشيد الأقبية: «غرفة كنوزك داخل نجدٍ صخريٍّ صلب. المكان الآمن للحفاظ على أصولك وبياناتك الحساسة».
وتخطط الشركة لاستخدام الرقعة الواقعة عند سفح الجبل، التي تعادل مساحتها مساحة 10 ملاعب كرة قدم، وذلك حسبما قال عضو مجلس الإدارة في الشركة، هوغو شيتنهيلم، الذي أضاف: «لكننا قادرون كذلك على مضاعفة تلك المساحة إذا اقتضت الضرورة»، وفق تقرير نشرته وكالة Bloomberg الأميركية.
يتزايد بحث أثرياء العالم عن الأمن، في ظل اهتزاز الأسواق بسبب الجائحة، والاضطرابات المدنية التي تندلع من الولايات المتحدة إلى لندن، ووصولاً إلى هونغ كونغ. وبينما يخشى البعض من ركود عالمي أو كوارث طبيعية، يفكر آخرون في تجنُّب الإيداع في المصارف؛ نظراً إلى أن أسعار الفائدة السلبية تجبر المقرضين على دفع الرسوم مقابل الاحتفاظ بالأموال. سوف تتنوع مساحات الأقبية بين 100 متر مكعب و1000 ضعف هذه المساحة، مع ارتفاع يصل إلى 90 متراً، وذلك بحسب موقع الشركة. وتضمن الحوائط الصخرية رطوبة ثابتة نسبياً تصل إلى 40 %، ودرجة حرارة تصل إلى 12 درجة مئوية، وتبدأ الأسعار من 500 ألف دولار.
فيما قالت الشركة إنه بالإضافة إلى تخزين المقتنيات الثمينة، مثل الأعمال الفنية، والذهب، وشهادات الأسهم، أو حتى السيارات الكلاسيكية، تعد الأقبية «مثالية لتكون مكاناً للأنشطة التي تحتاج إلى متطلبات أمنية عالية».

الصفحات