الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  ترحيب ودعم لـ «قائمة الرمز»

ترحيب ودعم لـ «قائمة الرمز»

ترحيب ودعم لـ «قائمة الرمز»

عوض الكباشي
تواصل بصورة كبيرة دعم المغردين المؤيدين لقائمة سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني، من خلال منصات التواصل الاجتماعي، تويتر.. أنستغرام.. وبقية المنصات الأخرى، إلا أن «تويتر» كان له النصيب الأكبر لداعمي «الرمز»، حيث واصلوا حملتهم وتعبيرهم عن فرحتهم بالقرار الصادر من لجنة شؤون العضوية والانتخابات بعودة القائمة.
وأطلق الداعمون لترشيح سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني هاشتاجا ينشر يوميا تغريدات تحمل التفاعل والدعم لعودة القائمة وقدرتها على التفوق في الانتخابات، وحمل الهاشتاج اسم «عودة الرمز حمد بن سحيم» حيث وجد الهاشتاج تفاعلًا كبيرًا على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».
وكانت لجنة شؤون العضوية والانتخابات بنادي قطر قررت بعد اطلاعها على التوضيحات القانونية المرسلة من وزارة الثقافة والرياضة اعتماد قائمة سعادة الشيخ حمد بن سحيم للترشح لمجلس إدارة النادي للدورة الانتخابية 2020 - 2024 وإلغاء قرارها السابق.
وبناء على القرار تتنافس على انتخابات القطراوي قائمة أولى باسم «حمد بن سحيم» وتتضمن سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني رئيسا والشيخ سحيم بن عبد العزيز آل ثاني نائبا للرئيس.
إلى جانب قائمة ثانية باسم «قطر» وتتضمن سعادة الشيخ جاسم بن حمد بن ناصر آل ثاني رئيسا والسيد علي عبد العزيز المناعي نائبا للرئيس.
كتبت مشاعل بنت حمد بن سحيم قائلة:
اسمُ رمز معنوي له وزنٌ مشهود في قلعة الملك والرياضة القطرية..
وما يصح إلا الصحيح..
وغرد مبارك بن جبر بن عبدالله آل مسلم وقال: «أدعم سعادة الشيخ حمد بن سحيم آل ثاني ونائبه سعادة الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني في ترشحه لرئاسة نادي قطر.. وأنا على ثقة في عودة النادي لوضعه الطبيعي.. وبالتوفيق».
وقال محمد الكواري في تغريدة له على تويتر: مبروك لكل قطراوي.. بداية التصحيح، والقادم أفضل بإذن الله..
شكراً لوزارة الثقافة والرياضة..
وغرد محمد بن شاهين العتيق قائلا: يستاهل كل من ساند سعادة الشيخ حمد بن سحيم وإن شاء الله يوم الانتخاب راح يكون عرس ديمقراطي رياضي قطراوي.. التوفيق لسعادة الشيخ حمد بن سحيم والشيخ جاسم بن حمد.
وبدوره يعمل مساندي سعادة الشيخ جاسم بن حمد في صمت من أجل مواصلة الشيخ في مشواره في خدمة النادي القطراوي، ليبقى الملك القطراوي هو المستفيد من كل تلك المنافسة، والتي بكل تأكيد تأتي في مصلحة الكيان.
ترقب وانتظار لساعة الحسم، هذا هو العنوان الأبرز والأهم لاجتماع الجمعية العمومية العادية لنادي قطر والمقرر عقده في 23 يوليو الحالي والذي أصبح محور اهتمام الجميع خاصة أن على هامش اجتماع الجمعية العمومية ستكون هناك انتخابات لاختيار مجلس إدارة جديد.
منافسة قوية ومثيرة ولكنها بشكل حضاري للغاية وكل طرف هدفه الأساسي هو خدمة الكيان، والعمل على إعلاء شأن الملك القطراوي وعودته لموقعه الطبيعي.

الصفحات