الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  قطر الأولى عالميا بالأمن والأمان

قطر الأولى عالميا بالأمن والأمان

قطر الأولى عالميا بالأمن والأمان

حلت قطر في المرتبة الأولى عالميا في الأمن والأمان، وفقا للتقرير العالمي لمؤشر الجريمة عن النصف الأول من العام 2020 الصادر عن موسوعة قاعدة البيانات العالمية (نامبيو)، من بين 133 دولة شملها التصنيف وتصدر موسوعة «نامبيو» تقاريرها سنوياً منذ عام 2009، اعتماداً على رصد معدل الجريمة في دول العالم، حيث يتم قياس مؤشر الجرائم التي تقع في الدول وفقاً لقوانين تلك الدول، ويراعي المؤشر أن هناك أعمالاً تعد جرائم في بعض الدول، في حين لا تعتبر جرائم في دول أخرى، وهو ما يعطي قياساً حقيقياً لمعدل الجريمة في الدول وفقاً للقوانين المطبقة وتعد «نامبيو» من أكبر وأشهر قواعد البيانات على شبكة الإنترنت في العالم، وتهتم بتقييم مستوى الجريمة، ودرجة الأمان في دول العالم، من خلال قياس معدلات ارتكاب جميع أشكال الجريمة.
وحصدت قطر 88.1 نقطة بالمؤشر الخاص بالأمن والأمان وسجلت كذلك 11.9 نقطة بمؤشر الجريمة وهو أقل معدل عالميا ويأتي تصدر قطر للمؤشر العالمي ليمثل امتدادا للإنجازات القطرية في هذا المضمار حيث أحرزت دولة قطر في يونيو الماضي المرتبة الأولى في قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمرتبة الـ(27) عالميا، في ترتيب مؤشر السلام العالمي لعام 2020 (GLOBAL PEACE INDEX)، الصادر عن «معهد الاقتصاد والسلام» بمدينة سيدني الأسترالية، محافظة على تفوقها في ترتيب المؤشر العالمي وجاء ترتيب دولة قطر في المؤشر لهذه السنة متقدما بـ(3) مراتب عن العام الماضي من بين (163) دولة شملها التقرير، حيث احتلت مراكز متقدمة في عدد من محاور المستوى العالمي خلال الفترة ذاتها بإحرازها معدلات تقييم عالية تفوقت بها على العديد من الدول المتقدمة.
وحازت دولة قطر على المركز الأول عربيا والـ(16) عالميا في مؤشر الدول الأكثر أمانا وسلاما مجتمعيا، مما يجعل قطر واحدة من ضمن (العشرين) دولة الأكثر أمانا في العالم.. كما صنف التقرير قطر في المرتبة (161) عالميا (مؤشر عكسي)، لتكون بذلك في قائمة الدول الاقتصادية الخليجية والعربية والدولية الأقل تأثرا بالعنف ويعكس هذا التصنيف المكانة التي تبوأتها قطر على مستوى العالم في مجال الأمن والتي جاءت متماشية مع رؤية قطر (2030) واستراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى تعزيز الأمن والأمان على مستوى الدولة.
وكذلك حلت قطر في المركز الأول عربيا والسابع عالميا في مؤشر جلوبال فاينانس لمقاييس السلامة والأمان العالمي لعام 2019 من بين (128) دولة وصنف المؤشر دولة قطر من حيث الأمان الاستثماري في هذه المرتبة المتقدمة وفقا للعديد من العوامل مثل الحرب والسلام والأمن الشخصي ومخاطر الكوارث الطبيعية ويقيس المؤشر درجة الأمان والسلامة في مختلف المجالات ليتم جمعها وتحليلها وفق درجات معيارية تعطي في مجموعها الترتيب العالمي للدول مما يقدم رؤية شاملة لدرجة الأمان الاقتصادي في كل بلد. ووفقا لقائمة الدول التي رصدها المؤشر، تعد قطر الدولة العربية الوحيدة التي حلت في قائمة البلدان العشرين الأولى في تصنيف جلوبال فاينانس العالمية، باحتلالها المركز السابع بعد كل من آيسلندا، وسويسرا، وفنلندا، والبرتغال، والنمسا، والنرويج على الترتيب.
وقد اعتمدت المؤشرات العالمية - التي تبوأت خلالها قطر مراكز متقدمة - في نتائجها وتصنيفاتها على قياس حالة الأمن والسلم في الدول المتنافسة، وذلك من خلال قياس عدة عوامل أبرزها معدلات ارتكاب الجرائم الكبرى، ومدى تعزيز إجراءات السلامة والشراكة المجتمعية، فضلا عن جودة الخدمات المقدمة للجمهور، وتعزيز الوعي الأمني في المجتمع. ويعتمد المؤشر في تصنيفاته على حالة الأمن والاستقرار في الدول على اعتبار أن الاستثمار يحتاج إلى بيئة آمنة تدعمه وتعزز من نجاحاته وتطوره وتحقيق أهدافه.

الصفحات