الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مراهق يبتكر ساعة لمواجهة الفيروس

مراهق يبتكر ساعة لمواجهة الفيروس

مراهق يبتكر ساعة لمواجهة الفيروس

قالت شبكة CNN الأميركية إن جائحة كورونا قد ألهمت مراهقاً بريطانيّاً ذا 15 عاماً، ابتكار ساعة يدوية تساعد الناس على وقف لمس وجوههم لا إرادياً، مما يحميهم من خطر انتقال العدوى لهم.
ففي خضم جائحة فيروس كورونا المستجد، يمكن أن تتحول عادةٌ مثل لمس الوجه بعد لمس السطوح المختلفة في الأماكن العامة إلى فعل مميت، قالت الشبكة في تقريرها، إن المراهق البريطاني ماكس ميليا قد سعى إلى ابتكار Vybpro، وهي ساعة يمكن أن تساعد على وقف لمس الناس وجوههم لا إرادياً.
وصرح ماكس لشبكة CNN: «بمتابعة هذه الجائحة في الأخبار، اتضح التأثير المدمر الذي أحدثته في حياة الناس بجميع أنحاء العالم. لكن لم أعِ حقاً حجم ما نتعامل معه إلى أن رأيت شدة الفيروس مباشرة، عندما أصيب والدي بكوفيد - 19».
آلية العمل
تعمل الساعة من خلال التعرف على الإيماءات المرتبطة بحركات اليد نحو الوجه، وبفضل الجمع بين التكنولوجيا والخوارزميات الفريدة للتمييز بين لمسات الوجه المتوقعة وحركات اليد الأخرى، تهتز الساعة في كل مرة تقترب يد مرتديها من الوجه.
وقال ماكس: «كنت أعلم أنَّ هذه هي الفرصة الوحيدة التي يجب عليّ فيها السعي لإحداث فرق؛ لذا كان عليَّ أن ألتزم حقاً، وتوظيف وقتي بعيداً عن المدرسة، بسبب حالة الإغلاق بحكمة. أنا فخور بما وصلنا إليه، لكنني أعرف أننا لكي نتجاوز العائق النهائي، سيتطلب الأمر مزيداً من الشجاعة».
حملة تمويل
أطلق ماكس حملة تمويل جماعي بقيمة 74 ألف دولار؛ لإنهاء تطوير الساعة ودخولها مرحلة الإنتاج وطرحها أخيراً في السوق، وقد استطاع جمع 15 ألف دولار حتى الآن.
وقال ماكس للشبكة إن جميع الأرباح المُحقّقة من المبيعات المبكرة ستذهب إلى توفير ساعات مجانية للأشخاص المعرضين للخطر والعاملين في الخطوط الأمامية، مثل أولئك العالمين في دور التمريض والعاملين بمجال الرعاية الصحية مع الخدمة الصحية الوطنية (NHS).
وأضاف: «أعتقد أنَّ هذا الجهاز يمكن أن يُحدِث فرقاً حقيقياً في مكافحة فيروس كورونا المستجد؛ لذا فأنا عازم على بذل كل ما بوسعي لطرحه في السوق. آمل حقاً أن يتمكن الجمهور من رؤية الإمكانات التي يتمتع بها، وأن يلهمهم ذلك لدعم الحملة لتمويل المرحلة التالية من التطوير».
ساعة VybPro صُمِّمَت وصُنِّعت في المملكة المتحدة، وستُباع بالتجزئة بسعر يُقدَّر بنحو 111 دولاراً (89.99 جنيه إسترليني) لزوج الساعات، وإذا حقق الفريق هدفه التمويلي، فستصبح الساعة متاحة للأشخاص العاديين بحلول سبتمبر 2020.