الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  قطر الأوفر حظاً لاستضافة كأس آسيا «2027»

قطر الأوفر حظاً لاستضافة كأس آسيا «2027»

قطر الأوفر حظاً لاستضافة كأس آسيا «2027»

كتب جليل العبودي
ينتهي اليوم موعد التقديم لاستضافة نهائيات آسيا 2027، حيث تقدمت قطر لاستضافة الحدث القاري، فضلا عن الهند، وأوزبكستان، وإيران، والسعودية، إلا أن حظوظ قطر الأوفر بين الدول التي تقدمت بطلب الاستضافة لما لديها من خبرة كبيرة في مجال التنظيم للبطولات الكبرى، حيث سبق لها أن نضمت دورة الألعاب الآسيوي ونهائيات آسيا، والكثير من البطولات وآخرها كأس العالم للأندية التي حظيت بنجاح كبيرة، كما أن البنى التحتية من منشآت وملاعب رياضية وطرق ومواصلات هي الأجهز، كما أن البطولة القادمة ستأتي بعد أن تنظم الدوحة مونديال 2022، وكل ذلك سيجعل من الدول الآسيوية وتنفيذي الاتحاد القاري ينظر إليها بكل جدية وواقعية، وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد أعلن في أبريل الماضي تمديد مهلة تلقي الطلبات لثلاثة أشهر حتى 30 يونيو، بعد أن كان الموعد النهائي في 31 مارس، حيث إن الاتحاد الآسيوي اتُحذ القرار في ضوء وباء فيروس كورونا وذلك من أجل منح الاتحادات الأعضاء، التي تأثر الكثير منها بالوباء العالمي، الوقت الكافي لإنجاز عملياتها الداخلية والجداول الزمنية.
وكان المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد قرر خلال اجتماعه الذي عقد في هونغ كونغ خلال شهر ديسمبر 2019 منح الدولة المضيفة لنهائيات كأس آسيا 2027 المزيد من الوقت من أجل الاستعداد، ضمن التزام الاتحاد بتطوير المسابقات والارتقاء بالبطولة الأهم في قارة آسيا على مستوى المنتخبات الوطنية. يشار إلى أن الصين اختيرت من أجل استضافة نهائيات كأس آسيا 2023، وذلك خلال الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس في شهر يونيو 2019. يذكر أن المنتخب القطري هو صاحب لقب النسخة الأخيرة لكأس آسيا التي حصدها بكل جدارة في عام 2019 بعد أن تفوق على كبار القارة في دوري المجموعات والأدوار الإقصائية قبل أن يطيح بالمنتخب الياباني في النهائي، كما حصد العديد من الألقاب من خلال لاعبيه من بينها أفضل حارس وهداف وأفضل لاعب، ويسعى العنابي إلى المحافظة على مكانته القارية سواء في البطولة القادمة في الصين 2023 أو البطولة التي تليها، والساعات القادمة هي الفرصة الأخيرة لمن يريد أن يقدم لاستضافة الحدث القاري الكبير في عام 2027.

الصفحات