الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «كورونا» .. تفاؤل طبي بلقاح مرتقب

«كورونا» .. تفاؤل طبي بلقاح مرتقب

«كورونا» .. تفاؤل طبي بلقاح مرتقب

عواصم - وكالات - أظهرت آخر الإحصاءات الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) تجاوز المصابين حاجز 10.25 ملايين إصابة، يأتي ذلك وسط تفاؤل طبي بوجود لقاحات متاحة مع حلول عام 2021.
وبحسب ما جاء في موقع ورلد ميتر المختصّ برصد وإحصاء أعداد ضحايا الفيروس التاجي، فقد بلغ أعداد المصابين 10 ملايين و250 ألفا و322 مصابا، في حين بلغت أعداد الوفيات 504 آلاف و489 وفاة عالميا.
وقد تصدّرت الولايات المتحدة القائمة بمليونين و637 ألف إصابة، وقد بلغت أعداد الوفيات أكثر من 128 ألفا، في حين بلغت أعداد المتعافين أكثر من 1.93 مليون.
والأحد أمر حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم بإغلاق الحانات في لوس أنجلوس و6 مقاطعات أخرى في هذه الولاية الواقعة في جنوب غرب الولايات المتحدة، والتي تسجّل ارتفاعا كبيرا في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ.
كما أعادت السلطات في أنحاء أخرى من البلاد فرض تدابير إغلاق، في محاولة للحد من الازدياد الكبير في أعداد الإصابات بالفيروس.
ونجحت الولايات المتحدة لفترة وجيزة في خفض عدد الإصابات الجديدة إلى ما دون 20 ألف إصابة يوميا، لكن هذا العدد عاود الارتفاع منذ أيام متخطّيا عتبة 30 ألف إصابة.
وبحسب مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية الدكتور أنتوني فاوتشي، فإنه لا شيء مضمون في علم اللقاحات، إلا أنه ذكر أن المعطيات التي اطلع عليها تعطي إشارات إيجابية.
وتابع قائلا: أنا متفائل بحذر أنه يمكن أن يكون لدينا لقاحات مرشحة متاحة مع حلول عام 2021.
وفي ردّه عن سؤال عما إذا كانت الصين ستصل إلى لقاح ضد كورونا قبل الولايات المتحد، قال: «أتمنى أن يحصلوا على اللقاح، أتمنى أن يتوصل الجميع إلى لقاح، الأمر لا يتعلق بمنافسة للفوز في مباراة»، معتبرا أن أداء الولايات المتحدة غير جيد فيما يتعلق بتتبع الحالات والأشخاص الذين كانوا على تواصل معها.
وفي سياق متعلّق بالأرقام، لا تزال البرازيل في المرتبة الثانية عالميا من حيث أعداد الإصابات بمليون و345 ألفا و245 إصابة، وتجاوز أعداد الوفيات في هذا البلد الأميركي اللاتيني 57 ألف وفاة. وفي أستراليا، قالت ولاية فيكتوريا أمس إنها تدرس إعادة فرض قيود التباعد الاجتماعي، بعدما أعلنت البلاد عن أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بفيروس كورونا خلال أكثر من شهرين.
ورغم عدم صدور أرقام الإصابات الجديدة في عدة ولايات أخرى، فإن ولاية فيكتوريا -وهي كبرى ولايات أستراليا من حيث عدد السكان- قالت إنها سجلت 75 إصابة الاحد، في أكبر حصيلة يومية منذ 11 أبريل الماضي.
وأثار ارتفاع العدد مخاوف من حدوث موجة عدوى ثانية، وذلك بعد أسابيع عديدة من تسجيل أقل من 20 إصابة يوميا.
وفي الصين البلد الذي شهد تسجيل أولى الإصابات بالفيروس، قالت اللجنة الوطنية للصحة -أمس الاثنين- إنها سجلت 12 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، مقابل 17 حالة في اليوم السابق.
يأتي ذلك في ظل سعي العاصمة بكين لكبح موجة جديدة من العدوى ظهرت في منتصف يونيو الحالي بسوق للجملة.
وأوضحت اللجنة أن 5 من الحالات الجديدة لأناس وافدين من الخارج، مضيفة أنها رصدت الحالات السبع الأخرى في بكين.
وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في الصين 83 ألفا و512 حالة، بينما لا يزال عدد الوفيات ثابتا منذ منتصف مايو عند 4634.
من جانبه، أعلن معهد للمنتجات البيولوجية في العاصمة بكين تحقيق ما وصفها بنتائج إيجابية للقاح يطوره في المرحلة الأولى من تجارب سريرية شملت 1120 شخصا.