الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  اهتمام عالمي بـ«ثالث الاستادات المونديالية»

اهتمام عالمي بـ«ثالث الاستادات المونديالية»

اهتمام عالمي بـ«ثالث الاستادات المونديالية»

كتب عوض الكباشي
اهتمت وسائل الإعلام العالمية بإعلان اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة قطر عن إتمام ثالث ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها قطر في 2022، وهو استاد المدينة التعليمية، وذلك وفق الجدول الزمني المحدد.
ويسع ملعب المدينة التعليمية الجديد 40 ألف متفرج، وقد فاز بالعديد من الجوائز الدولية المرموقة قبل افتتاحه ومنها شهادة خمس نجوم.
ومن المقرر أن يشهد يوم الاثنين الموافق الخامس عشر من يونيو الجاري بث تغطية رقمية خاصة للإعلان عن جاهزية استاد المدينة التعليمية والاحتفاء بالفرق العاملة في الخطوط الامامية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
كما سيتم استعراض التأثيرات المحتملة لهذه الأزمة العالمية مستقبلا على صناعة الرياضة،والصحة النفسية، وتجربة الجماهير الرياضية حول العالم.
وقالت صحيفة «اس الاسبانية»: يأتي الإعلان عن جاهزية هذا الاستاد تزامنًا مع تبقى 900 يوم على موعد انطلاق كأس العالم في قطر يوم 21 نوفمبر 2022، وأيضًا فان هذه الخطوة يتوقع أن يعقبها خطوات أخرى مماثلة بالإعلان عن جاهزية ملعبي الريان والبيت خاصة وأن كل منهما جاهزًا منذ فترة، وكان ينتظر الإعلان عن افتتاح كل منهما في مناسبات رياضية كبيرة لولا توقف النشاط الرياضي في قطر، والعديد من دول العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».
الموقع الرسمي للاتحاد الاسيوي كتب تحت عنوان: «الانتهاء من استاد قطر 2022 الثالث»، وقال الموقع الرسمي للاتحاد نقلا عن البيان الذي اصدرته اللجنة العليا للمشاريع: من المقرر الإعلان عن افتتاح ثلاثة ستادات أخرى في العام 2020 هي ستاد البيت، وستاد الريان وثالث ستادات مونديال 2022 في المدينة التعليمية، على أن يكتمل العمل في الملاعب الثلاثة المتبقية قبل انطلاق البطولة في 21 نوفمبر 2022 بوقت كافٍ.
واهتمت وسائل الإعلام الأجنبية بكل تفاصل ثالث الاستادات وكتبت: يُعرف استاد المدينة التعليمية باسم ماسة في قلب الصحراء أو جوهرة الصحراء، وهو ثاني ملاعب المونديال التي يتم تشييدها بالكامل من الصفر استعداداً لمونديال قطر؛ بعد استاد الجنوب.
وتبلغ الطاقة الاستيعابية لاستاد المدينة التعليمية 40 ألف متفرج، على أن تنخفض إلى 25 ألفاً بعد كأس العالم، ويقع في قلب مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومن المقرر أن يستضيف المباريات المونديالية حتى الدور ربع النهائي.
ويستوحي هذا الاستاد المعروف بأشكاله الهندسية، تصميمه من فنون العمارة الإسلامية، وتتميز واجهته بمثلثات تشكل زخرفات هندسية متشابكة، كما تتغير ألوانه كلما تغيرت الزاوية التي تطل منها الشمس.

الصفحات