الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  تطوير البنية التحتية يحفز العقارات

تطوير البنية التحتية يحفز العقارات

تطوير البنية التحتية يحفز العقارات

رصد التقرير العقاري الصادر عن إدارة التقارير وأبحاث السوق في شركة إزدان العقارية الانتهاء من إنجاز 95 % شبكة الطرق السريعة المرتبطة بتنظيم كأس العالم 2022، حيث تم افتتاح جميع الطرق المؤدية لاستاد الريان والطرق المحيطة باستاد البيت، إضافة إلى الانتهاء من جميع أعمال إنشاء النفق الرئيسي لشبكة مياه الصرف الصحي بطول 17 كيلومترا، الذي يخدم 8 مناطق في شمال الدوحة تشمل روضة الجهانية، ومنطقة الثميد، وروضة إقديم، وشمال الناصرية، وبني هاجر، والخريطيات، وإزغوى، إلى جانب خدمة استاد الريان، فضلاً عن توقيع عشرة عقود جديدة لمشاريع تطوير الطرق والبنية التحتية بأراضي المواطنين بقيمة إجمالية تقدر بحوالي 4 مليارات ريال قطري، وذلك لخدمة أكثر من 8400 قسيمة سكنية في عشر مناطق في أنحاء الدولة تشمل جنوب الدحيل وأم لخبا، جريان نجيمة، جنوب المشاف، العب ولعبيب، المعراض وجنوب غرب المعيذر، الخريطيات وإزغوى، غرب سميسمة، والعقدة والحيضان والخور.
كما دشنت هيئة الأشغال العامة مشاريع جديدة مثل محور صباح الأحمد بل وافتتحت أجزاء منه، واكتمال 95% من أعمال خليفة أفنيو، ونحو 87% من أعمال تقاطع مسيمير وافتتاح جسر الشمال على تقاطع الدحيل، ولعل هذا التطور الملحوظ في إنجاز المشاريع الرئيسية للدولة إنما يؤكد على استمرارية نمو القطاع العقاري مدفوعاً بهذا التطور الهائل في المشاريع التنموية والتي تساهم بشكل إيجابي في رفع الطلب على الاستثمارات العقارية في مختلف المناطق بالدولة.
وعلى صعيد حركة تداول العقارات وحجم المبايعات التي تم تسجيلها خلال أسبوع ما قبل عيد الفطر المبارك (الفترة من 17 وحتى 21 مايو 2020)، فقد وثقت إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل القطرية حسب النشرة العقارية الأسبوعية 45 مبايعة عقارية بقيمة إجمالية تقارب.329.7 مليون ريال تقريباً، وتوزعت العمليات على ثمان بلديات هي: بلدية أم صلال والخور والذخيرة والدوحة والريان والظعاين والوكرة، الشمال، الشيحانية شملت أراضي فضاء ومساكن ومبان متعدد الاستخدام وأرض فضاء متعددة الاستخدام وعمارات سكنية، واستأثرت بلدية الريان بأعلى صفقة من حيث القيمة من خلال بيع قطعة أرض فضاء في منطقة الريان العتيق على مساحة تصل إلى 44456 متراً مربعاً، بسعر للقدم المربع وصل إلى 313 ريالاً قطرياً، وبإجمالي يصل إلى 150 مليون ريال قطري.
في حين استحوذت بلدية الظعاين على ثاني أعلى صفقة من حيث القيمة من خلال بيع مبنيان متعددين الاستخدام بمنطقة جريان جنيحات، وذلك بقيمة وصلت إلى 21 مليون ريال قطري لكل منهما، ومساحة كل منها 1200 متر مربع بسعر قدم 1626 ريالاً قطرياً، كما شهدت بلدية الشمال أدنى صفقة عقارية من حيث القيمة لقطعة أرض فضاء على مساحة 400 متر مربع، بسعر قدم مربع لم يتجاوز 115 ريالاً وبقيمة إجمالية للصفقة سجلت 497.3 ألف ريال قطري.
أداء البلديات
وسجلت بلدية الريان أعلى نسبة تداول عقاري خلال أسبوع (الفترة من 17 وحتى 21 مايو 2020) حيث وصلت قيمة العقارات المباعة في البلدية إلى 215.9 مليون ريال أي ما نسبته 66 % من إجمالي العقارات المتداولة على مستوى الدولة، فيما سجل متوسط سعر القدم المربع 400 ريالاً قطرياً، وذلك من خلال 19 مبايعة عقارية، موزعة على مناطق: ازغوى، الريان العتيق، الشيحانية، العزيزية، الغرافة، غرافة الريان، فريج المناصير، محيرجة، مريخ، معيذر. وقد سجل أقل سعر للقدم المربع في بلدية الريان 131 ريالاً قطرياً لمسكن في الشيحانية على مساحة 951 متراً مربعاً بإجمالي 1.3 مليون ريال قطري تقريباً.
واحتلت بلدية الظعاين المرتبة الثانية من حيث قيمة العقارات المتداولة خلال الأسبوع والتي سجلت قيمة إجمالية قدرها 65.4 مليون ريال قطري أي ما نسبته 20 % من إجمالي قيمة العقارات المتداولة على مستوى دولة قطر، موزعة على 6 مبايعات عقارية في عدة مناطق داخل البلدية هي العب، أم قرن، وجريان جنيحات، في حين سجل سعر القدم المربع متوسط سعر بلغ 804 ريالات قطرية.
وشهدت البلدية إتمام صفقتين متساويتين من حيث القيمة من خلال بيع مبنيان متعددين الاستخدام بمنطقة جريان جنيحات، وذلك بقيمة وصلت إلى 21 مليون ريال قطري لكل منهما، ومساحة كل منها 1200 متر مربع بسعر قدم 1626 ريالاً قطرياً.
الدوحة والوكرة
وجاءت بلدية الدوحة في المرتبة الثالثة من حيث حجم المبايعات التي جرت خلال الأسبوع طبقا للنشرة العقارية، حيث سجلت البلدية مبايعات بقيمة إجمالية وصلت إلى 23 مليون ريال قطري من إجمالي قيمة العقارات المتداولة على مستوى دولة قطر، أي ما نسبته 7 % من إجمالي قيمة العقارات المتداولة، موزعة على 6 مبايعات عقارية في عدة مناطق هي: المطار العتيق، الهلال، دحل الحمام، عنيزة، فريج بن محمود، فريج كليب، كما سجل متوسط سعر القدم المربع وصل إلى 619 ريالا قطرية، وقد كانت أعلى صفقة في منطقة المطار العتيق لعمارة سكنية على مساحة 593 متراً مربعاً بسعر قدم وصل إلى 564 ريالاً قطرياً، أي بقيمة إجمالية 3.6 مليون ريال.
وسيطرت العمارات السكنية على أغلب العمليات التي تم تنفيذها في البلدية حيث سجلت نحو 3 عمليات بيع وشراء في حين سجلت المساكن عمليتين وإتمام بيع قطعة أرض فضاء واحدة فقط.
وحصلت بلدية الوكرة على المرتبة الرابعة من حيث القيمة الإجمالية للعقارات المباعة خلال الأسبوع المذكور، حيث سجلت عمليات مبايعات بقيمة 13.1 مليون ريال قطري تقريباً، أي ما نسبته 4 % من إجمالي قيمة العقارات المتداولة على مستوى الدولة موزعة على منطقتين هي الوكرة والوكير، وذلك من خلال 6 مبايعات عقارية، بمتوسط سعر للقدم المربع بلغ 269 ريالاً قطرياً، وقد جاءت أغلب العمليات على هيئة أرض فضاء حيث سجلت البلدية 5 صفقات للأرض، في حين سجلت المساكن عملية واحدة فقط، ولم يتم تداول أي شكل من أشكال العقارات الأخرى.
أم صلال والخور
وحلت بلدية أم صلال في المرتبة الخامسة من حيث الصفقات العقارية التي تم تسجيلها طبقاً للنشرة العقارية الصادرة عن إدارة التسجيل العقاري بوزارة العدل بقيمة تداول إجمالية وصلت إلى 4.3 مليون ريال أي ما نسبته 1 % من إجمالي قيمة العقارات المتداولة موزعة على صفقتين عقاريتين فقط في منطقتي العمد وأم صلال، وظهرت المساكن في صفقة واحدة بينما ظهرت الأرض الفضاء في العملية الأخرى، بمتوسط سعر للقدم المربع وصل إلى 322 ريالاً قطرياً.
وجاءت بلدية الخور والذخيرة المرتبة السادسة من حيث قيمة العقارات المباعة خلال الأسبوع حسب النشرة العقارية لإدارة التسجيل العقاري بقيمة إجمالية وصلت إلى 4 ملايين ريال تقريباً ومتوسط سعر للقدم المربع سجل 293 ريالاً قطرياً بما نسبته 1 % من إجمالي العقارات المتداولة خلال الأسبوع، من خلال إبرام 3 صفقات لمساكن في منطقة الخور فقط بقيمة 1.4 مليون ريال قطري تقريباً لكل منها.
الشمال والشيحانية
وجاءت بلدية الشمال في المرتبة السابعة طبقاً للإحصائيات الواردة من وزارة العدل من خلال إتمام صفقتين في منطقتي أبا الظلوف والرويس بإجمالي مبايعات وصل إلى 2.6 مليون ريال قطري تقريباً، ومتوسط سعر للقدم المربع سجل 175 ريالاً قطرياً.
وأخيراً حلت بلدية الشيحانية في المرتبة الثامنة من خلال تسجيل بيع مسكن واحد على مساحة 732 متراً مربعاً بسعر 140 ريالاً قطرياً للقدم المربع، وقيمة إجمالية للصفقة 1.1 مليون ريال.

الصفحات