الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  معسكرات الأندية.. حجر مغلق أم مفتوح ؟

معسكرات الأندية.. حجر مغلق أم مفتوح ؟

معسكرات الأندية.. حجر مغلق أم مفتوح ؟

الوطن الرياضي
اقترب موعد فحص فرق دوري نجوم qnb والمقرر له أن يكون بداية للتدريب استعدادا لإكمال الدوري حيث سيكون الفحص يومي 8، 9 من الشهر الحالي ولا نريد ان نتطرق إلى التدريبات وكيف ستكون في الميدان فهنا يمكن ان تتبع الإجراءات الاحترازية التي تقررها الجهات المعنية، ولكن المشكلة هي في دخول اللاعبين إلى المعسكرات الداخلية في فنادق محلية، وان هذا يجعلنا أمام العديد من التساؤلات التي تفرض نفسها على ارض الواقع، وأولها هو هل ان الدخول إلى الفندق بمثابة حجر وحماية للاعبين والمدربين والإداريين أم لا، وهل سيكون الفندق متاحا للنزلاء والضيوف أم للفرق فقط ؟، وفي هذه الحالة سنكون أمام معضلة كبيرة حيث سيكون في الفندق الذي هو مقر إقامة الفريق أو عدة فرق عملية اختلاط مع النزلاء والضيوف، وهنا لا نضمن من هو المصاب أو حامل الفيروس، وبالتالي يمكن ان يكون الحجر منعدما في هذه الحالة، والتساؤل الآخر هو: هل أن الفندق مقر الإقامة مهيأ ليكون فيه نفس نظام الحجر الذي يطبق على العائدين من الخارج أو ممن تتم عملية الحفاظ عليهم أو التأكد من سلامتهم؟ وهل فيه رقابة أشبه بما يكون نظام الحجر في أي مكان بحيث لا يسمح بالخروج والدخول الا وفق ضوابط محددة ؟، واذا لم يكن ذلك موجودا فمن يضمن ان اللاعبين لا يخرجون ومن ثم يعودون وهذا يسمى كسرا للحجر ؟ ويمكن ان يحدث ذلك مهما كانت الرقابة من قبل الإداريين، ونحن عندما نطرح هذه التساؤلات فهي من باب المصلحة العامة وفي سبيل إنجاح المهمة التي تتمثل في اكمال دوري نجوم qnb، ومع قناعتنا ان كل الجوانب الاحترازية يمكن ان تكون في نظر الاعتبار من قبل الجهات المعنية من اتحاد والمؤسسة والجهات الطبية المتمثلة بوزارة الصحة التي تعي جيدا المسؤولية الكبيرة في مثل هذا الظرف، واهمية الحفاظ على اللاعبين ونجوم الأندية، ويبقى تساؤل أخير هو من يتحمل مسؤولية تكاليف حجر الفرق أو دخولها المعسكرات ؟، فهل الأندية نفسها، واذا كانت الأندية فنرى ان ذلك يحملها أعباء مالية لا تقدر عليها وهي التي تبحث عن حلول من أجل اكمال قيمة تمديد عقود اللاعبين الذين تنتهي بنهاية الشهر الحالي، وهي غير قادرة على ذلك، اللهم الا اذا ما كان الاتحاد أو المؤسسة أو أي جهة معينة هي من يتحمل تكاليف ذلك، فهذا امر يسهم في خدمة الفرق.
لكن تبقى عملية الحفاظ على الفرق في المعسكرات وإيجاد الأجواء الصحية المثالية، والانضباط بالتعليمات المطلوبة مطلبا مهما وهو ما يشغل الجميع.

الصفحات