الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  أسئلة الكيمياء من منهج ما قبل الجائحة

أسئلة الكيمياء من منهج ما قبل الجائحة

أسئلة الكيمياء من منهج ما قبل الجائحة

محمد الجعبري{ تصوير - محمود حفناوي
أدى طلاب الثانوية العامة أمس، أول اختبارات نهاية العام الدراسي الحالي 2019 /2020، بمادة الكيمياء، وذلك وسط إجراءات واحترازات صحية مشددة اتخذتها إدارات المدارس بإشراف من وزارة التعليم للمحافظة على صحة الطلاب والأطقم التدريسية والإدارية.
وجاء اختبار الكيمياء في 10 أسئلة، شمل 3 مقالي و7 اختياري من متعدد، وفي هذا السياق أكد الطلاب على ان الاختبار كان جيدا وفي متناول الجميع، وبما يتوافق مع المرحلة التي مرت بها العملية التعليمية منذ بداية أزمة انتشار فيروس كورونا، لافتين إلى ان غالبية الاسئلة ركزت على المنهج الدراسي الذي تم تدريسه قبل أزمة كورونا، وجاء سؤالان فقط من الجزء الخاص بعد توقف الدراسة واعتمادها على عملية التعليم عن بعد.
وفي هذا السياق طمأن الدكتور صالح الابراهيم مدير مدرسة الدوحة الثانوية للبنين، أولياء الأمور على أبنائهم الطلاب، حيث حافظت المدرسة على تنفيذ إجراءات الصحة والسلامة بشكل جيد، مشيرا إلى التزام جميع الطلبة والمراقبين والإداريين بالإجراءات الصحية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.
وأكد على ان أول أيام اختبارات الثانوية العامة سار بشكل متميز وكما تم التخطيط له من قبل الوزارة وادارة المدرسة، مشدداً على انه لا تهاون في تنفيذ إرشادات دليل الصحة والسلامة، للحفاظ على صحة الطلبة.
وأضاف مدير مدرسة الدوحة الثانوية أنه وبسبب الأزمة الحالية التي يعيشها العالم وما مثلته من ضغط نفسي كبير على الطلاب، اهتمت الإدارة بالجانب النفسي للطلبة قبل انطلاق الاختبارات، وتم العمل على اعدادهم جيداً لخوض تلك الاختبارات دون الشعور بقلق من الإجراءات الاستثنائية وتخفيف الضغوط النفسية، لافتاً إلى أن غالبية الطلبة استجابوا لإرشادات المدرسة التوعوية، وكذلك أولياء أمورهم، واطمأنوا تماماً أن جميع الإجراءات سوف تضمن سلامة الطلبة بشكل كبير.
وتابع حديثه على هامش اختبارات نهاية العام: «هذا العام نوفر مستهلكات صحية مثل المعقمات والكمامات والقفازات، فضلا عن عمليات نقل الطلبة التي نشرف عليها، وعمليات دخولهم من داخل وخارج المدرسة، كما وفرنا مستوى تمريضيا على أعلى مستوى، بحيث لا يتعرض الطالب أو أي شخص داخل المدرسة لأي أذى»، مشيراً إلى أن جميع الإدارة المدرسية تواجدت حتى الساعة الواحدة أول أمس للتأكد من توفر جميع الخدمات، والتأكد من المسارات، وجميع الإجراءات اللازمة.
أما عن كيفية التعامل مع الحالات المشتبه بها، قال مدير مدرسة الدوحة: «تأتينا تقارير من جهات أخرى عن تعرض الطلاب لإصابة، أو يتم إبلاغنا من خلال ولي الأمر، وعلى الفور يتم منع الطالب من حضور الاختبار على أن يؤديه في الدور الثاني، كما لدينا غرفة عزل خارج مبنى المدرسة في حالة الاشتباه في أحد الطلاب ويمنع من دخول مقر الاختبار».
واختتم بقوله: «استجابة الطلاب للاجراءات تمت بشكل أكثر من رائع، لأننا كنا نرشدهم بالتعليمات قبل الاختبارات عبر الرسائل التوعوية ووسائل التواصل الاجتاعي، وكل الطلاب يطبقون التعليمات بشكل ممتاز».
آراء طلاب الثانوية
وقال الطالب علي السليطي بالصف الثاني عشر أدبي، ان اختبارات الكيمياء كانت في مستوى جميع الطلاب، وقد راعت الظروف التي يعيشها المجتمع من انتقال الدراسة إلى التعليم عن بعد، حيث جاءت اغلبية الاسئلة من المنهج الذي تم تدريسه قبل انتشار جائحة كورونا وتوقف الدراسة اليومية.
من جانبه قال الطالب محمد سعود الانصاري بالصف الثاني عشر «أدبي» ان المدرسة تقوم بإجراءات صحية متميزة، فيتم قياس درجة حرارة الطلاب منذ دخلوهم من باب المدرسة، وقبل دخول لجنة الاختبار، كذلك التركيز على ارتداء الكمامات والقفازات واستعمال المطهرات.
وأوضح أن أسئلة اختبار الكيمياء كانت جيدة وفي متناول الجميع، حيث إنهى غالبية الطلاب حل جميع الاسئلة قبل انتهاء الوقت الاصلي للاختبار بوقت كاف، كما تمت مراجعة الاجابات قبل تسليم الاوراق والخروج.
وفي ذات السياق قال الطالب محمد خليفة السبيعي ان الاختبار جاء في 10 أسئلة، مقسمة على 7 اختياري من متعدد و3 مقالي، مؤكداً ان اغلبية الاسئلة جاءت من المنهج الدراسي الذي تم تدريسه قبل جائحة كورونا.
كما حافظت المدرسة على إجراءات السلامة والصحة لجميع الطلاب، منذ اللحظة الأولى التي دخل فيها الطلاب المدرسة وحتى الانتهاء من الاختبارات.
ونوه الطالب عبدالله آل سفران بالصف الثاني عشر «أدبي»، بأن اختبار الكيمياء كان في متناول جميع الطلاب، كما ان المدرسة عملت على تجهيز الطلاب بشكل جيد لتلك الاختبارات اثناء عملية التعليم عن بعد، وذلك من خلال المراجعات والاختبارات التجريبية التي وضعتها الوزارة على برنامج «التيمز»، وبمتابعة مستمرة من معلمي المواد.
وفي تلك الاثناء أعرب الطالب حمد محمد المري بالصف الثاني عشر «أدبي» عن سعادته باختبار الكيمياء، وقال: «إن الاختبار كان متوسط المستوى وحاز على رضا جميع الزملاء، وتم الانتهاء من جميع اسئلة الاختبار قبل انتهاء الوقت الاصلي للاختبار بوقت كاف، حيث حرص المراقبون على تشجيع الطلاب على المراجعة قبل تسليم اوراق الاسئلة».
من جانبه قال الطالب علي محمد سعيد ملهية بالصف الثاني عشر «ادبي» ان الاختبار كان في متناول جميع المستويات، كما راعى واضع الاسئلة ان تكون هناك اسئلة للطلاب المتفوقين، مما يعمل على اعطاء الفرصة للطلاب الذين اجتهدوا في المذاكرة ان يستعرضوا مهارات التفكير العليا والاسترسال في الاجابة النموذجية.
وفي ذات السياق قال الطالب علي خالد بالصف الثاني عشر مسار أدبي، ان أسئلة الاختبار كانت جيدة ومما تم تدريسه قبل جائحة كورونا وانتقال العملية التعليمية إلى التعليم عن بعد، مشيراً إلى ان الاختبار كان مشابها بشكل كبير للاختبارات التجريبية التي تم التدريب عليها قبل امتحانات نهاية العام.