الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الأندية تترقب «سقف ميزانياتها» !

الأندية تترقب «سقف ميزانياتها» !

الأندية تترقب «سقف ميزانياتها» !

جليل العبودي
مع بدء العد التنازلي لعودة انطلاق مباريات الدوري وإكمالها من خلال الجولات الخمس المتبقية من عمره، فإن الأندية المشاركة في دوري نجوم qnb تستعد للفحص الذي سيشمل اللاعبين والمدربين والإداريين يومي 8 و9 من الشهر الحالي وحضور الورشة التي ستقام للفرق على هامشه والاستماع إلى البروتوكولات الطبية والشروط والضوابط الخاصة بعودة التدريبات، إلا أن هناك شيئا مهما يشغل تفكير بعض الأندية كونه مهما جدا ويتمثل في إتمام الصفقات للموسم القادم، حيث كانت الأندية قبل نهاية الموسم بشهر أو أكثر تدخل مع اللاعبين الذين تنوي استقدامهم وتمثيلها في الموسم الجديد بدلاء للمحترفين الأجانب الذين تنتهي عقودهم ولم تود أن تجدد لهم نظرا لعدم تألقهم أو أنهم لم يكونوا إضافة كما توقعت، لذا فهي تبحث عن الأفضل في المراكز التي يحتاجها هذا الفريق أو ذاك. ومع أن كل ناد من الأندية لديه بعض اللاعبين الذين ستنتهي عقودهم ولديهم بعض الأسماء التي يمكن أن يدخلوا معهم في مفاوضات، إلا أن الانتظار والترقب سيد الموقف، والسبب هو حالة عدم الاستقرار التي تعيش «بورصة اللاعبين» ليس على المستوى المحلي أو الإقليمي بل حتى على المستوى الدولي، حيث إن الكثير من اللاعبين المعروفين تراجعت قيمتهم السوقية، واختلفت العروض والرواتب التي كانوا يتقاضونها جراء ما تركه فيروس كورونا الذي أصبح وباءً عالميا عطل كرة القدم وكافة أنواع الرياضة بل عطل الحياة بمجملها، كما أن أنديتنا تريد أن تعرف ماذا سيكون نصيبها مع السقف المالي الذي يمكن في ضوئه أن تتحرك وتجلب هذا اللاعب أو ذاك، وإذا ما كان نفس السياق أو أن يقل عما كان عليه، وهي لا تريد أن تسبق الحدث، وتنتظر ما سيكون من إيضاح أو توجيه من قبل لجنة اللاعبين المحترفين والجهات التي تخصص الدعم المالي السنوي، وإذا كان نفس الدعم فهي تعرف كيف تتصرف وأين تضعه وعندها يمكن أن تبدأ العمل من أجل الحصول على نوعية جيدة من اللاعبين الذين تجدهم قادرين على أن يكونوا إضافة لها، وحتى لا تقع في موقف محرج مع لجنة الرقابة المالية التي تقف على صرفيات الأندية وسقفها المالي وقيمة العقود والصرف التي يجب أن تتوافق مع الإمكانيات المالية، وأن أي تجاوز يحدث يكون من خلال شيك الضمان الذي يقدمه مجلس الإدارة بقيمة المبلغ الذي سيكون خارج إطار السقف المالي المحدد.
الشيء المهم هو أن تعرف الأندية ما لها وما عليها حتى تعمل وفق احتياجاتها وقبل فوات الأوان ولكي تستفيد من الأخطاء التي وقعت بها بعض الأندية بالموسم الحالي، وتجاوز عملية التغيرات التي المتكررة للاعبين الأجانب كونها ترهق الميزانية !

الصفحات