الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الاحتلال يعدم فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة

الاحتلال يعدم فلسطينيا من ذوي الاحتياجات الخاصة

القدس المحتلة - وكالات - استشهد فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، صباح أمس، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»: «الاحتلال أعدم شابا من ذوي الاحتياجات الخاصة قرب باب الأسباط في القدس المحتلة». وبثت صفحة مركز معلومات وادي الحلوة على «فيسبوك» مقطعا مصورا يظهر حالة الحزن والبكاء التي ألمت بالفلسطيني خيري الحلاق والد الشهيد إياد الحلاق، موضحة أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي صوب «إياد» خلال توجهه إلى مدرسة البكرية في القدس القديمة.
وبث المركز مقطعا آخر مؤثرا لوالدة الشهيد إياد، والتي تحدثت عن اللحظات الأخيرة لاستشهاد نجلها، وقالت: «حرموني ابني.. كان يتمنى الصلاة في الأقصى».
وأكدت على أن «الاحتلال أعدم نجلها بدم بارد»، موضحة أنه «كان يعاني من مرض التوحد وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة».
وذكرت وسائل إعلام عبرية أن شرطة الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس المحتلة «أطلقت النار على فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة بزعم أنه كان يحمل مسدسا، وبعد إطلاق النار عليه وقتله، تبين أنه لا يحمل شيئا».
وفي وقت سابق، نقلت وكالة «وفا»، عن شهود عيان، أن قوات الاحتلال لاحقت شابا، ما زال مجهول الهوية، في منطقة الأسباط، وأطلقت النار عليه.
ولفتت الوكالة الفلسطينية إلى أن قوات الاحتلال أغلقت الأبواب الرئيسية المؤدية إلى البلدة القديمة من القدس المحتلة.
من جانبها، اعتبرت حركة «حماس» قتل جنود الاحتلال لفلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة «إجراما وسلوكا إرهابيا». وقال حازم قاسم، المتحدث باسم الحركة، في تصريح تلقّت «الأناضول» نسخة منه: «إعدام جيش الاحتلال لمواطن فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، في القدس المحتلة، يؤكد إجرام وسادية قادة الاحتلال».
وأضاف: «هذه الجرائم ستكون دائماً وقوداً لثورة الشعب التي لن تتوقف إلا برحيل المحتل عن كامل الأراضي الفلسطينية».
وشدد على أن رد الشعب الفلسطيني على هذه الجرائم «سيكون فعلا مقاوما جديدا، وانتفاضة متواصلة».
وأدان قاسم مواصلة بعض الأطراف (لم يسمّها) سياسة التطبيع مع إسرائيل، في ظل «سلوكها الإرهابي ضد الفلسطينيين».
وبيّن أن استمرار «تلك المساعي التطبيعية سيحول تلك الأطراف إلى شريكة مع المحتل الإسرائيلي في إراقة الدم الفلسطيني».