الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «كورونا» .. العالم يتخفف من إجراءات الإغلاق

«كورونا» .. العالم يتخفف من إجراءات الإغلاق

«كورونا» .. العالم يتخفف من إجراءات الإغلاق

عواصم– وكالات- الجزيرة نت- ذكر موقع «وورلد ميتر» أن حصيلة الوفيات بالوباء العالمي بلغت 366 ألفا و365 حالة، في حين شفي أكثر من 2.6 مليون مصاب من المرض.
ورغم هذه الأعداد، فلا تزال كثير من الدول تعلن تباعا تخفيف إجراءاتها، ورفع القيود التي فرضتها خلال الأسابيع الماضية لمواجهة الوباء.
في غضون ذلك، دعا الاتحاد الأوروبي، أمس، الولايات المتحدة إلى إعادة النظر في قرارها الخــاص بقطـع العلاقة مع منظمــة الصحة العالمــيـــة.
وذكر الاتحاد الأوروبي، في بيان، أن منظمة الصحة العالمية تحتاج إلى مواصلة قدرتها على قيادة الاستجابة العالمية لمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)، مجددا دعمه للمنظمة.
وحث البيان الولايات المتحدة على إعادة النظر في قرارها بإنهاء علاقتها بالمنظمة، خاصة في ظل هذه الجائحة.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في مؤتمر صحفي (الجمعة) أن بلاده ستنهي علاقتها بمنظمة الصحة العالمية، قائلا إن المنظمة فشلت في تنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشدة.
وانتقد ترامب في وقت سابق، منظمة الصحة العالمية بأنها «تأخرت» في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، واتهمها بـ «سوء الإدارة والتعتيم» على انتشار الفيروس.
من ناحية أخرى كشفت حكومة تايوان - أمس السبت- أنها وافقت على استخدام عقار ريمديسيفير الذي تصنعه شركة جيلياد ساينسز كعلاج محتمل للإصابة بفيروس كورونا المستجد، فيما تحاول كثير من الدول التخفف من إجراءات الإغلاق الذي أضرّ باقتصاداتها.
وتتسابق الحكومات للحصول على إمدادات كافية من ريمديسيفير الذي وافقت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية هذا الشهر على استخدامه.
وقالت شركة جيلياد ساينسز- التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها- إنها ستتبرع بنحو 1.5 مليون جرعة من العقار تكفي لعلاج ما لا يقل عن 140 ألف مريض.
وقال المركز الرئيسي لمكافحة الأوبئة في تايوان إن إدارة الأغذية والعقاقير التايوانية أخذت في الاعتبار «حقيقة أن كفاءة وسلامة ريمديسيفير تدعمهما أدلة أولية»، وأن دولا أخرى وافقت على استخدامه.
وعلى هذا الأساس، قال المركز إن الشروط استوفيت للموافقة على استخدام العقار لعلاج حالات العدوى «الشديدة».
ولا توجد حاليا علاجات أو لقاحات معتمدة لعلاج مرض كورونا الذي يسببه فيروس كورونا، ويتوقع الخبراء أن اللقاح الآمن والفعال قد يحتاج من 12 إلى 18 شهرا لبداية تطويره.
وفي الصين، أظهرت بيانات السلطات الصحية تسجيل أربع حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا بنهاية الجمعة، وذلك بعد خلو اليوم السابق من أي إصابة.
وذكرت لجنة الصحة الوطنية على موقعها الإلكتروني أن الحالات الأربع جميعها وافدة من الخارج.
وفي أميركا، تم السماح للمطاعم وصالونات تصفيف الشعر في لوس أنجلوس، بإعادة فتح أبوابها الجمعة شرط تطبيق الإجراءات الصحية، ويتوجب على جميع العاملين في هذه المؤسسات والزبائن على حد سواء وضع كمامات.
وفي المطاعم، ينبغي خفض القدرة الاستيعابية بنسبة 60 %، فيما ستبقى صناديق الدفع مغلقة للسماح بتطبيق التباعد الاجتماعي، وهو شرط سيتم تطبيقه أيضا في صالونات تصفيف الشعر.
وسيطلب من الزبائن الحجز مسبقا، وسيتعين عليهم الانتظار على الرصيف أو في سياراتهم حتى يصبح مكانهم شاغرا.
وسجلت الولايات المتحدة 1225 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، بحسب إحصاء لجامعة جونز هوبكنز، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للوفيات في البلاد جراء الفيروس إلى 102 ألف و798 وفاة.