الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  يا ناردين: هذه هي الحياة

يا ناردين: هذه هي الحياة

يا ناردين: هذه هي الحياة

صدرت رواية «يا ناردين: هذه هي الحياة» للأديب د. بشير عبد الواحد يوسف المقيم في السويد عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة، في 160 صفحة من القطع المتوسط.
رواية رومانسية حقيقية مستوحاة من الواقع، تبدأ أحداثها في أعوام الثمانينيات من القرن الماضي أثناء الحرب الضروس بين العراق وإيران. وتجسِّد كل معاني الحب والعواطف الإنسانية النبيلة، وتعبِّر عن قوة أواصر الصداقة الحقة، النابعة من القلب، التي لا تُقدَّر بأثمان، ولا تذوب كما يذوب الجليد، ولا تغيب كما تغيب الشمس، وهي الوردة الوحيدة التي لا أشواك فيها، لأنها حلم وكيان يسكن الوجدان.
كذلك تجسِّد حق الجار على الجار، من خلال شخصية «أبو سعد» الذي كان نِعمَ الجار لأهل «ناردين»، وأبًا روحيًا لها بعد أن رحل كل أهلها. صان الصداقة وحق الجيرة بكل إخلاص وأمانة ومحبة، فالصداقة الحقة لا تموت إلا إذا مات الحب، وأبو سعد وناردين ولؤي لديهم من الحب ما يكفي كل الناس.
كما تصوِّر الرواية أحوال المجتمع العراقي خلال السنوات الأربعين الأخيرة، والتطورات التي اعترته، وكذلك حياة الريف والعشائر والمضائف في جنوب العراق.
الرواية هي التعاون السابع بين المؤلف و«مؤسسة شمس للنشر والإعلام» بعد ثلاث روايات: «الحب الحقيقي» - «رضاب» - «الفريضة»، وثلاثة كتب: «حكايات صغيرة/‏ من حكايات الشعوب).
د.بشير عبد الواحد يوسف، أديب عراقي، مقيم حاليًا في السويد. وُلِد في مدينة العمارة ( محافظة ميسان ) في 12 - 8 - 1943م وانتقل مع عائلته في نفس العام إلى مدينة البصرة وأكمل دراسته الإبتدائية والمتوسطة والإعدادية في مدارسها.
حصل على الشهادات: بكالوريوس هندسة طيران. ماجستير هندسة طيران.دكتوراه علوم سياسية. دكتوراه (أديان مقارنة).
صدر له عدة كتب علمية وفكرية وأدبية، منها: بناء هيكل الطائرات ومنظوماتها. بناء محرك الطائرات النفاذة ومنظوماتها. صيانة الطائرات النفاذة ومنظوماتها.