الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «عراب الإجرام» سيذهب إلى السجن لسنوات طويلة

«عراب الإجرام» سيذهب إلى السجن لسنوات طويلة

«عراب الإجرام» سيذهب إلى السجن لسنوات طويلة

عواصم- الأناضول- قالت حركة «حماس» الفلسطينية، أمس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، يستخدم ملف التطبيع لـ«التغطية على ورطته السياسية».
جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، غداة إعلان نتانياهو إجراء اتصالات مع رئيسي السودان وتشاد لتهنئتهما بعيد الفطر.
يأتي ذلك بالتزامن مع بدء نظر المحكمة المركزية الإسرائيلية بالقدس الشرقية، في لائحة اتهامات موجهة إلى نتانياهو، أبرزها الرشوة والغش وخيانة الأمانة.
وقال بيان حماس: «كلما وقع رئيس وزراء حكومة الاحتلال في ورطة سياسية بادر إلى تفعيل ملف التطبيع مع بعض الأطراف الإقليمية».
وأضاف: «في الوقت الذي يمثل فيه نتانياهو أمام المحكمة بتهم الفساد، أعلن أنه أتصل برئيسي السودان وتشاد.. فعل ذلك أثناء الجولات الانتخابية الإسرائيلية الثلاث السابقة».
وأكد قاسم إن «التطبيع لا يخدم مصالح أي طرف عربي، وهو فقط يخدم نتانياهو ورغبته بالبقاء في الحكم».
وشدد على أن «مصالح المنطقة العربية في مواجهة الاحتلال وليس بالتطبيع مع نتانياهو»، وفق البيان.
ولا توجد علاقات رسمية بين إسرائيل والسودان، إلا أن نتانياهو أعلن في تغريدة عبر تويتر في فبراير الماضي، أن فريقاً إسرائيلياً «سيضع خلال أيام خطة لتوسيع رقعة التعاون مع السودان، بهدف إحلال التطبيع».
كما أعلن نتانياهو مطلع 2019 خلال زيارته إلى العاصمة التشادية «أنجمينا»، استئناف العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وتشاد، الدولة الأفريقية ذات الغالبية المسلمة، والتي قطعتها الأخيرة عام 1972.
ورجح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، أن يذهب خلفه بنيامين نتانياهو إلى السجن لسنوات عديدة، بعد بدء محاكمته بتهم فساد.
ولدى سؤاله في مقابلة مع إذاعة الجيش، إن كان رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي سيذهب إلى السجن، أجاب أولمرت «أعتقد أنه سيذهب إلى السجن لسنوات عديدة».
وأضاف أن «نتانياهو مجرم، ووغد، ولص، ومجرم، وسيُحكم عليه بالسجن لفترة طويلة». وفي مقابلة أخرى مع الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، شبه أولمرت نتانياهو بـ«العراب» الذي يرأس منظمة إجرامية. وقال أولمرت، في إشارة إلى كلمة نتانياهو قبل المحاكمة: «لقد رأيت ذلك، وشعرت أنه كان مشهدا من فيلم العراب، لفرنسيس فورد كوبولا».
وأضاف في إشارة إلى إحاطة عدد من الوزراء والنواب من حزب «الليكود» بنتنياهو قبل المحاكمة، إنه «رئيس منظمة إجرامية محاط بأشخاص ينفذون الأوامر».