الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  لا تسجيل للاعبين جدد !

لا تسجيل للاعبين جدد !

لا تسجيل للاعبين جدد !

كتب- جليل العبودي
من المتوقع أن تنتهي الأندية المحلية موضوع اللاعبين المنتهية عقودهم، سواء بإضافة ملحق عقد لمدة شهرين كما أكد عليه اتحاد كرة القدم والتي تبدأ من من 1 / 7 وتنتهي 31 من أغسطس وباتفاق الطرفين، فيما إذا كان اللاعب والنادي متفقين على التجديد كما أنه من حق أي طرف منهما الرفض وبالتالي يكون وفق العقد الموقع بينهما، ولا يجوز أن تتم عملية إضافة أي لاعب محترف جديد لإكمال الموسم الحالي حتى وإن أصبحت هناك خانة شاغرة في هذا النادي أو ذاك، ولا يسمح به الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» في ظل وباء فيروس كورونا، وهو ظرف استثنائي، حتى وإن كانت اللوائح الداخلية للاتحادات الوطنية تسمح بذلك، وأن التسجيل يمكن أن يكون للموسم القادم، ومن هنا نجد أن الأندية التي ستستغني عن لاعبيها في الفترة الحالية ولم تجدد لهم في فترة ملحق العقد، لا يحق لها أن تسجل أي لاعب محترف، حتى وإن كان ذلك اللاعب حرا، واللاعب الحر هو اللاعب غير المحترف، والذي ينتهي عقده مع فريقه أو يعمل مخالصة مع فريقه خلال فترة الانتقالات الشتوية ولم يرتبط مع أي ناد، أما اللاعب الذي ينتهي عقده أواخر يونيو فلا يسمح له أن يسجل مع أي فريق لإكمال الموسم بل يمكن أن يسجل للموسم المقبل خلال فترة التسجيل الصيفية المحددة من قبل الاتحاد المعني، وهو ما تنص عليه تعليمات الفيفا، وخلال الفترة الحالية تحديدا أن اللاعب المنتهي عقده لا يعتبر لاعبا حرا، بل لاعبا محترفا يمكن أن يسجل في موسم جديد.
يذكر أنه في لوائح اتحاد الكرة يوجد بند يجيز للجنة التنفيذية السماح بتسجيل اللاعبين في غير المواعيد المحددة للانتقالات وما تراه مناسبا إلا أن هذا البند لا يمكن العمل به الآن في ظل قرار الفيفا الخاص بتنظيم التسجيل خلال فترة فيروس كورونا.
وموضوع تمديد عقود اللاعبين التي تنتهي مع نهاية الموسم الحالي 30 يونيو قد مثل عقبة للأندية كونها لم تملك المبالغ التي تسد فترة التمديد التي ستكون وفق قيمة الراتب الشهري للاعب المحترف كون ميزانيتها وضعت في موضعها من خلال التعاقدات ورواتب اللاعبين والمدربين وتصرف فيها وقف السقف المالي المحدد لها، وإذا ما رغبت الأندية أو بعضها فعليها أن توفر السيولة المالية لفترة التمديد، وهذا يضع الكثير من الأندية في موقف صعب لأنها لم تدرج ضمن ميزانيتها للموسم الحالي، فضلا عن ضعف أو توقف الاستثمارات التي لديها والتي تمثل رصيدا جيدا يسهم في مساعدة الأندية بعد أن تأجلت الإيجارات للمحلات والقاعات إلى فترة محددة جراء تفشي فيروس كورونا بالإضافة إلى ما يمكن أن يكون عليه موقف اللاعب في الموافقة من عدمها على التمديد لشهرين وأن هناك أندية ربما يوجد ثلاثة أو أربعة لاعبين ستنتهي عقودهم مع نهاية الموسم الحالي أي قبل الموعد الذي ينطلق في استكمال المباريات.

الصفحات