الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  أميركا اللاتينية البؤرة الجديدة

أميركا اللاتينية البؤرة الجديدة

أميركا اللاتينية البؤرة الجديدة

عواصم- وكالات- قالت وزارة الصحة في البرازيل إنها سجلت 965 وفاة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 22 ألفا و13 حالة.
وأضافت الوزارة أنه يوجد في البرازيل حتى أمس الأول 347 ألفا و398 إصابة مؤكدة بكورونا. وتحولت البلاد إلى ثاني أكبر بؤرة للإصابات بفيروس كورونا في العالم بعد الولايات المتحدة.
ومن المرجّح أن يكون العدد الحقيقي لحالات الإصابة والوفاة أكبر مما تشير إليه الإحصاءات الرسمية، لأن قدرة البرازيل على إجراء الاختبارات ما زالت بطيئة.
والبرازيل هي أكثر الدول تضررا بالوباء في أميركا اللاتينية التي اعتبرتها منظمة الصحة العالمية المركز الجديد لوباء كورونا، بعد بدء انحساره في القارة الأوروبية.
وقد أعلن مدير برنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين أن أميركا اللاتينية أصبحت البؤرة الجديدة لفيروس كورونا، مؤكدا أن البرازيل هي أكثر البلدان تضررا في الوقت الراهن.
وعلّق راين على قرار وزارة الصحة البرازيلية استخدام علاج هيدروكسي كلوروكين، مؤكدا أن المنظمة لا تنصح بالاستخدام الواسع لهذا العلاج.
وأعلن رئيس الأرجنتين ألبرتو فيرنانديز تمديد العمل بإجراءات الإغلاق التي تهدف لمواجهة تفشي فيروس كورونا حتى 7 يونيو المقبل. وسجلت الأرجنتين 11 ألفا و353 إصابة بفيروس كورونا، و445 وفاة، ونحو 3530 حالة شفاء.
ومددت البيرو حالة الطوارئ والعزل العام لمكافحة جائحة فيروس كورونا حتى آخر يونيو، وقد سجلت البلاد أزيد من 111 ألف إصابة و3200 وفاة.
وإلى جانب أميركا اللاتينية، يزداد الوضع سوءا في روسيا، فقد قال مركز الاستجابة لأزمة فيروس كورونا إن البلاد سجلت 153 وفاة جديدة.
وهذه هي أعلى حصيلة وفيات يومية خلال الوباء، وارتفع العدد الإجمالي للمتوفين بالمرض في روسيا إلى 3541.
وأودى فيروس كورونا المستجدّ بأكثر من 342295 شخصاً حول العالم، وسُجّلت رسميّاً أكثر من 5.327.680 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء تفشيه، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة.
والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 97087 وفاة من أصل 1.622.670 إصابة، تليها المملكة المتحدة (36675 وفاة) ثم إيطاليا (32735) وإسبانيا (28678) وفرنسا (28332).
واحتفل عدد كبير من المسلمين أمس بعيد الفطر وسط دعوات للحيطة لتجنب طفرة في الإصابات بالوباء.
ومنعت عدة دول على غرار مصر والعراق وتركيا وسوريا صلاة الجماعة. من جهتها، طبّقت السعودية حظر تجول شاملا يمتد خمسة أيام.
في باكستان، تجمّع الناس في الأسواق لقضاء حاجاتهم. مقابل ذلك، منعت أندونيسيا، أكبر بلد مسلم لناحية عدد السكان، التنقلات بين مناطق البلاد، لكن عددا من الناس عمدوا إلى الحصول على رخص مزيفة للاحتفال مع اقربائهم في مسقط رأسهم.
و قالت شركة المحاماة «هانتون أدروز كورث» إنه تم تسجيل أكثر من 1300 شكوى مرتبطة بكوفيد - 19 أمام محاكم البلاد.
عدد كبير من الشكاوى رفعه مساجين طالبوا بإطلاق سراح مشروط على خلفية تردي الأوضاع الصحية في السجون أو معاناتهم من مشاكل طبيّة. وجاءت بقية الشكاوى من موظفين أو عمال في قطاع الصحة اعتبروا أن مشغليهم لا يوفرون حماية كافية لهم من الفيروس، كما طالب آخرون بتعويض مصاريف عروض ورحلات أو أقساط جامعية.
و مع اقتراب الولايات المتحدة من تسجيل 100 ألف وفاة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، خصصت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس صفحتها الأولى تكريماً لألف شخص من بين الضحايا وخصصت سطرا لكل منهم.وقالت الصحيفة في مقدمة قصيرة على الصفحة الأولى «هؤلاء الأشخاص البالغ عددهم ألفا يعكسون 1 % فقط من حصيلة الوفيات. لم يكن أي منهم مجرد رقم».