الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  التغذية الصحية والسليمة في العيد

التغذية الصحية والسليمة في العيد

التغذية الصحية والسليمة في العيد

أشارت أ. سالي غفير أخصائية التغذية بمركز روضة الخيل بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إلى أن عيد الفطر المبارك موعد فرح المسلمين، بعد أن أتموا عبادة الشهر الكريم وتشتمل تحضيرات العيد على صنع وإعداد حلويات العيد المميزة، مثل: المعمول، والكعك وأقراص العيد، بالإضافة إلى توزيع الحلوى على الأطفال،
وبالتأكيد إن هذه الأطعمة تعبرعن فرحة العيد، لكن لا بد من الانتباه إلى العادات الغذائية في هذا اليوم، لأن التغير المفاجئ في نوعية وتوقيت الطعام قد يؤذي الجسم إذا تم بشكل عشوائي دون تخطيط، وقد يتسبب بحالات تسمم غذائي أو إسهال أو آلام في المعدة ولذا لابد نتعرف على بعض النصائح المهمة خلال العيد ومنها.
يجب علينا التدرج بالرجوع للنظام الغذائي المعتاد ومحاولة تناول الوجبات الرئيسية في أوقات مقاربة لأوقات الإفطار والسحور، ثم يتم تقريب مواعيد الوجبات تدريجياً إلى المواعيد المعتادة خلال السنة.
ينصح البدء بتناول وجبات خفيفة الدسم وقليلة الكمية وسهلة الهضم، وضبط توقيت الوجبات لكي تعتاد المعدة على النظام الغذائي الجديد لما بعد رمضان فينصح بتقسيم الوجبات إلى 4-5 وجبات صغيرة خلال اليوم كالبدء بتناول حبة إلى ثلاث حبات من التمر قبل صلاة العيد، ثم الذهاب لأداء الصلاة وتناول إفطار خفيف عبارة عن كوب من الحليب أو اللبن قليل الدسم، مع قطعة من الجبنة البيضاء أو اللبنة القليلة الدسم مع شريحة من التوست أو الخبز الأسمر مع إضافة الخضار ويمكن تناول حبة من الفاكهة مع حفنة من المكسرات كوجبة خفيفة أما الغداء فيتكون من طبق سلطة خضراء مع القليل من الأرز أو المعكرونة وقطعة من اللحم أو الدجاج أو السمك المشوي ويمكن تناول قطعة حلوى صغيرة كوجبة خفيفة أما العشاء فيمكن أن يتكون من طبق من شوربة الخضار.
وينصح بعدم الإفراط في تناول الحلويات الغنية بالسكريات والدهون واستبدالها بالفاكهة الطازجة، أو الحلويات المنزلية الصنع مع الحرص عند إعدادها على استخدام منتجات قليلة الدسم وكمّيات أقل من الزيوت والسكر.
توعية أولياء أمور الأطفال حول ضرورة التقليل من كميات الحلويات التي يتناولونها في هذه المناسبات من خلال عدم وضع سلال الحلوى في متناولهم ودمج الأطعمة الصحية كالفواكه والفواكه المجففة والمكسرات والحلويات المحضرة منزليا ضمن نظامهم الغذائي. وتناول الطعام المنزلي والابتعاد عن الوجبات الجاهزة والسريعة. إضافة إلى استبدال المشروبات الغازية والعصائر المحلاة والمنبهات بالمشروبات الدافئة مثل الينسون والنعناع والكمون من دون إضافة السكر. كما يجب علينا ممارسة النشاط الرياضي لتجنب الخمول والكسل والبدانة. وتناول الكمية الكافية من المياه خلال اليوم.
وأختيار الأطعمة الصحية ذات القيمة الغذائية العالية كالخضار والفواكه والحبوب الكاملة مثل البقول والعدس والخبز الأسمر والشوفان واللحوم القليلة الدسم ومنتجات الألبان القليلة الدسم. وتجنب قلي الطعام عند تحضيره واستخدام طرق بديلة كالسّلق، والشوي. وتجنب المخللات والاستعاضة عن الملح، بإضافة الخل أو عصير الليمون. تجنب السهر لوقت طويل والنوم بشكل كافٍ. الحرص على قراءة البطاقة الغذائية لتساعدك على تجنب الأطعمة العالية بالدهون المشبعة والمهدرجة واختيار الأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن.
وأخيرا إذا القاعدة الذهبية للمحافظة على الصحة الجيّدة والوقاية من الأمراض تكمن في التغذية المتوازنة والاعتدال والتدرج في تناول أصناف الطعام وأطباق العيد والمحافظة على التنويع في مجموعة الأطعمة المتناولة يوميا، لضمان الحصول على جميع العناصر الغذائية الضرورية للجسم.

الصفحات