الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  « السعادة والدموع » بملاعب المونديال

« السعادة والدموع » بملاعب المونديال

« السعادة والدموع » بملاعب المونديال

كتب عادل النجار
نشرت صحيفة أس الإسبانية تقريرا خاصاً عن مدرب السد الحالي تشافي هيرنانديز، تضمن ذكرياته الخاصة في افتتاح اثنين من ملاعب كأس العالم 2022، ففي افتتاح استاد خليفة الدولي بثوبه الجديد بعد تطويره ليكون أحد ملاعب المونديال، نجح تشافي في تحقيق كأس سمو الأمير، ليكون أول من يرفع كأس البطولة الغالية في أول ملاعب كأس العالم 2017، لكن بعدها بعامين، وتحديدا في افتتاح استاد الجنوب ثاني ملاعب المونديال، خسر تشافي مع الزعيم اللقب بعد الخسارة أمام الدحيل في النهائي، وكان الجميع يتمنى ان ينهي تشافي مشواره حاملاً البطولة الغالية، لكن لم يحالفه الحظ.
وقد جاء في التقرير أنه من الملاعب الثمانية المجهزة لكأس العالم 2022 الذي ستحتضنه قطر، تم افتتاح ملعبين، هما استاد خليفة الدولي واستاد الجنوب، اللذان تزامن افتتاحهما مع نهائي كأس سمو الأمير، وقد شارك في كل منهما تشافي هيرنانديز، مدرب السد الحالي، وسفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن إدارة مشاريع كأس العالم 2022، مما جعل لديه ذكريات سعيدة وحزينة، حيث فاز باللقب كلاعب من نادي السد عام 2017 ضد الريان 2-1 في استاد خليفة الدولي والثانية عندما خسر اللقب أمام الدحيل 4-1 على استاد الجنوب.
وأضاف التقرير: لقد فاز تشابي بلقب كأس الأمير عام 2017 لأول مرة في استاد خليفة الدولي.، أول ملعب افتتح ضمن ثمانية ملاعب مجهزة لكأس العالم، حيث لعب الإسباني دورًا رائدًا في تحقيق فوز السد على الريان 2-1، عندما مرر الكرة بلمسة سحرية للجزائري يوغرطه حمرون ي الذي واجه عمر بآري حارس مرمى الريان وسجل هدف حسم المباراة لصالح السد. في ذلك الوقت، صعد تشافي المنصة وتسلم الكأس، ليصبح أول من حمل الكأس الأولى التي اقيمت في استاد خليفة الدولي قبل انطلاق كأس العالم 2022.
وتابع التقرير: بعد ذلك بعامين، وعلى استاد الجنوب، عاش تشافي أول ذكرى حزينة له على الملاعب المجهزة لكأس العالم، عندما خسر النهائي أمام الدحيل، بالرغم ان السد بدأ وسجل الهدف الأول للمباراة، ولكن بعد ذلك كان رد فعل لاعبي الدحيل قاسيا، حيث سجلوا أربعة أهداف ليحققوا فوزا كبيرا، ويتوجون بلقب كأس أمير قطر، في حين عــاش تشـــافي حالــة من الالم والحزم أمـــام كاميرات التليفزيون لفقدانه اللقب، لانه شعر بالبكاء على انتصار أراده أكثر من أي وقت مضى لإنهاء مسيرته الكروية، مسيرة توجت بالإنجازات مع السد وبرشلونة، فقد قرر الاعتزال بعد أربعة مواسم مع السد وكان يأمل الإسبان وجمهوره في وداع متــوج بلقــب لكــنـه خـســر آخـر نهــائي خاضه كلاعب.
الجدير بالذكر ان تشافي وصل إلى نصف نهائي كاس سمو الأمير مع الزعيم الســـداوي كمدرب في موسمه الأول، حيث حقق لقبي كاس قطر وكاس الســــوبر، ويتطلـــع للفــــوز على الدحيل في نصف نهائي كاس سمو الأمير والتقدم نحو المباراة النهائية وحصد اللقب الأول كمدرب، بعد ان سبق وحصده كلاعب.

الصفحات