الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  رفع الإنتاج في «10» خطوات

رفع الإنتاج في «10» خطوات

رفع الإنتاج في «10» خطوات

محمود إبراهيم سعد مدرب معتمد ومستشار دولي في التنمية والتطوير ونظم الجودة
توجد استراتيجيات مهنية فعالة لزيادة إنتاج الشركات والمؤسسات في مختلف القطاعات يمكن الأخذ بها، ويمكن تلخيصها في عشر خطوات وذلك على النحو التالي:
الخطوة الأولى نحو إمكانية زيادة الإنتاجية لدى الموظفين هي إطلاع الموظفين على الخطط الاستراتيجية والتنفيذية للمؤسسة، وبيان أهدافها وتوجهاتها بصورة واقعية ومقبولة وأخذ آرائهم بخصوصها، ويجب التأكد من فهم الموظفين لذلك بصورة صحيحة، والخطوة الثانية هي توفير خريطة طريق للموظفين، وتعني بيان واجباتهم وحقوقهم من خلال التوصيف الوظيفي الواضح لكل منهم، فذلك سيعينهم على أداء ما يطلب منهم بصورة صحيحة، وتأتي الخطوة الثالثة بعد ذلك وهي المتابعة التوجيهية للموظفين أولا بأول، وتقديم التغذية الراجعة البناءة لهم؛ فهذا سيعزز بالتأكيد من قدراتهم، وسيجعلهم يبذلون أقصى جهد ممكن في سبيل تحقيق أهداف المؤسسة، أما الخطوة الرابعة فهي مكافأة الموظفين المجيدين وتعزيزهم بالصورة المناسبة، ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب بصورة عادلة وبشفافية مطلقة، فتوظيف إمكانات الموظفين واستثمار قدراتهم في أماكنهم الوظيفية المناسبة لخبراتهم وطاقاتهم وإمكاناتهم بالمؤسسة أمر مهم جدا يساعد على زيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف بصورة كبيرة ومؤثرة للغاية، أما الخطوة الخامسة فتستوجب من المدراء والرؤساء إظهار الاهتمام بالمرؤوسين دائما، فكلما شعر الموظف باهتمام مديره به، كلما بادله هذا الاهتمام باهتمام مضاعف تجاهه وتجاه المؤسسة ككل، أما الخطوة السادسة فتستوجب من المدراء إطلاع الموظفين على ما يحدث أولا بأول، وإشراكهم في التعرف على إنجازات المؤسسة أولا بأول وكذلك الإخفاقات التي ربما قد تحدث أحيانا وأخذا آرائهم تجاه ذلك، وإشراكهم في عمليات طرح الحلول الممكنة، أما الخطوة السابعة فتكمن في تحقيق نظام للتنمية المهنية المستدامة للموظفين، بما يتيح لهم الفرص لتعزيز نقاط القوة في أدائهم، وتحسين وتطوير النقاط التي تحتاج لعلاج وتنمية وتطوير أيضا، أما الخطوة الثامنة فتكمن في عملية تقييم الموظفين بصورة علمية وفق نظام عادل وبشفافية مطلقة دون محاباة أو مجاملة، أما الخطوة التاسعة فهي تفعيل نظام تفويض الصلاحيات والسلطات لمن يستحقها من الموظفين وفق إمكاناتهم وقدراتهم المهنية بعيدا عن مبدأ الحب أو الكره أو المصلحة الشخصية.. إلخ، أما الخطوة العاشرة فتكمن في ضرورة تعزيز المؤسسة للعمل بروح الفريق الواحد، مع ضرورة العمل على خلق الفرق المهنية المختلفة المتكاملة فيما بينها لتحقيق أهداف المؤسسة وتعزيز صورتها الذهنية الإيجابية لدى أفراد المجتمع المحلي.

الصفحات