الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الطب الوقائي سيكون في الصدارة

الطب الوقائي سيكون في الصدارة

الطب الوقائي 
سيكون في الصدارة

يرى الإعلامي حسن الساعي أن عالم ما بعد كورونا سوف تترسخ فيه أهمية وقيمة صحة الإنسان في المقام الأول، وتتقدم على أهمية الأرصدة البنكية والقصور والسيارات الحديثة لأنها كلها لم تستطع أن تحمي أصحابها من الإصابة بالفيروس، فقد رأينا وسمعنا ما ثبت من إصابة ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز بفيروس كورونا وكذلك إصابة رئيس وزراء بريطانيا والعديد من الوزراء والمسؤولين حول العالم، فضلا عن الإصابات التي وقعت للأطقم الطبية الأكثر احترازا ووفاة الكثيرين منهم.
عالم ما بعد كورونا سيفرض على الناس أهمية الثقافة الصحية، وسينقل الطب الوقائي ليكون في الصدارة، فالناس سوف تعمل كل جهدها من أجل ألا يصيبها المرض لا من أجل التوصل إلى دواء للمرض، لأنه حتى الآن لم يثبت دواء فعال خاص بفيروس كورونا رغم أن مراكز البحوث حول العالم تعكف على الدراسات والتجارب للتوصل إلى لقاح أو دواء ناجع لهذا الوباء للتخلص من هذا الكابوس الذي يقض مضاجع البشرية كلها.