الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  العقود «صداع» في رأس الأندية !

العقود «صداع» في رأس الأندية !

العقود «صداع» في رأس الأندية !

كتب- جليل العبودي
كتب- جليل العبودي
تمثل عقود اللاعبين في العالم صداعا في رأس الأندية التي ترتبط معهم وفق العقود الموقعة بين الطرفين، لاسيما في أوروبا وشرق القارة الآسيوية، حيث هناك عقود بعشرات الملايين من الدولارت، وبما ان «فيروس كورونا» ضرب جذوره في عالم اليوم، فإن الكرة توقفت والملاعب صمتت، والمتطلبات أن تتغير قيمة العقود ولا تبقى ثابتة على المدى المنظور على الأقل ولفترة اشهر محددة، حتى ينجلي الموقف من الفيروس،
وان الكثير من الأندية خاطبت الاتحادات الوطنية والقارية من أجل إيجاد مخرج لهذا الأمر، وسيتم التوجه إلى الفيفا الذي يرى ان الأمر يمكن ان يساوى وديا بين اللاعبين والأندية، وهو ما شجع بعض الأندية الكبيرة على التواصل مع لاعبيها، حيث قام بعضهم بالاتفاق على تخفيض قيمة المرتبات التي هي من العقود، من أجل توفير رواتب الموظفين بالاندية كون لديها موظفون اضعاف عدد اللاعبين، ومن هنا تحرص على ان تستمر رواتبهم التي تعني شيئا مقارنة بقيمة العقود التي يحصل عليها اللاعبون، وان الكثير من اللاعبين منهم تفهم ذلك، وساهم في استمرار حياة الآخرين من الموظفين دون تعطيلها، كون الناتج الإجمالي يمكن ان يصل إلى عدة ملايين تسهل امر النادي وموظفيه في هذا الظرف الصعب، وبما ان الأمر لم يكن ملزما حتى الآن لكن هناك تحرك صوب الفيفا من أجل ان يشمل التخفيض جميع الأندية بالعالم وبقرار منه، وفق لوائحه التي يعمل بها حيث ان من حق «الفيفا» مناقشة واتخاذ مثل هذه القرارات وفقًا للمادة 27 من لائحة أوضاع وانتقالات اللاعبين، التي نصت على أن حالات القوة القاهرة يبت فيها مجلس إدارة «الفيفا»، وتكون قراراته نهائية، كون فيروس كورونا قوة قاهرة، وان عقد الاجتماع يتم بطلب من «13» عضوا من أعضاء مجلس «فيفا» الذي يضم «35» من ضمنهم الرئيس انفانيتيو والأمين العام فاطمة سامورا، ومن المتوقع ان يعقد الفيفا اجتماعا له عبر «الفيديو» لمناقشة الأمر مع الاتحادات القارية التي وصلتها مطالب التخفيض من قبل الأندية من خلال الاتحادات الوطنية، وممثلو آسيا هم: رئيس الاتحاد سلمان بن ابراهيم وسعود المهندي من قطر، ووزو تاشيما (اليابان) ووبرافول باتيل (الهند) وماريانو ارانيتا جونيور (الفلبين) ودو زوهاكاي (الصين)، بالاضافة إلى السيدة محفوظة أكثر كيرون.
وبما ان عقد مؤتمر كونجر للفيفا امر صعب، فمن الممكن ان يجتمع رؤساء الاتحادات عبر دائرة تليفزيونية لمناقشة الأمر واتخاذ القرار المناسب والمقبول الذي يحمي حقوق اللاعبين والأندية.
وقد أرسل الاتحاد الآسيوي بالفعل مقترحات عدة إلى الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) يطلب مناقشة تعديلات للوائح الخاصة بأوضاع اللاعبين، وبالتعاقدات الرسمية بين الأندية واللاعبين والمدربين، تتيح إمكانية تقليص الرواتب، بحسب نسب يتم تحديدها من تلك الدوريات، وان سبب ذلك كون الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تلقى مخاطبات من عدة أندية بالقارة، والتي لديها عقود كبيرة مع اللاعبين، خاصة في شرق القارة، تطالب بضرورة إصدار تشريعات تتيح تقليص الرواتب للاعبين، حتى نهاية الموسم، بسبب تداعيات فيروس كورونا الذي كبد الشركات والأندية خسائر طائلة، تتخطى حاجز المليار دولار حتى الآن، في الدوريات المحترفة.

الصفحات