الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  خطة طوارئ لحماية العمال والسكان

خطة طوارئ لحماية العمال والسكان

خطة طوارئ لحماية العمال والسكان

في إطار الجهود التي تقوم بها هيئة الأشغال العامة «أشغال» في الحد من انتشار فيروس كورونا، قامت إدارة مشروعات الطرق بالهيئة بالعمل مع مقاوليها واستشارييها لوضع وتطبيق خطة طوارئ تشتمل على إجراءات وقائية لحماية العمال والموظفين وسكان المناطق الواقعة ضمن مشروعات الإدارة ولمنع انتشار الفيروسات والحد من انتقال العدوى والسيطرة عليها.
المتابعة والرصد
وقد أشار المهندس سعود التميمي، مدير إدارة مشروعات الطرق بأشغال، إلى أن الإجراءات المطبقة في مشاريع الإدارة حالياً تشتمل على القيام بفحص طبي لجميع العاملين بالمشاريع للكشف المبكر عن أعراض المرض وتطبيق سياسة منع الزيارات في المكاتب والمواقع والمرافق السكنية، علاوة على، ذلك يقوم مقاولو أشغال طبقا لتعليمات الهيئة باتخاذ التدابير اللازمة لمراقبة ومتابعة العمال والموظفين بحيث يتم رصد أية أعراض مرضية، وقياس درجة الحرارة لكل فرد، ومتابعة أي مؤشرات أخرى تدل على الإصابة بأي مرض وعرضها فوراً على المشرفين المباشرين ومسؤولي الصحة والسلامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة. مع عدم السماح لأي عامل/‏ موظف بالذهاب إلى موقع العمل عند ظهور أي أعراض للمرض عليه.
كما وجهت الهيئة مقاوليها بضرورة تخصيص رقم اتصال موحّد في سكن العمال للإبلاغ داخليًا عن أي مرض واتخاذ الإجراءات اللازمة لتعريف جميع العمال والموظفين بهذا الرقم، مع الإبلاغ عن أي حالات مرضية مشتبه بها إلى مركز الإبلاغ الخاص بوزارة الصحة والمخصص لحالات فيروس كورونا.
كما أشار التميمي إلى أنه لتسهيل الرصد والمتابعة، فقد قامت الإدارة بتوجيه المقاولين لتقسيم العمال في جميع مرافق السكن والإقامة إلى مجموعات يتكون كل منها من 100 فرد كحد أقصى، الأمر الذي يساعد على الكشف المبكر عن الأعراض المرتبطة لمرض كورونا (كوفيد - 19). علاوة على توفير وإدارة وحدات للعزل داخل مرافق الإقامة وضمان عدم مخالطة المعزولين بها للعمال أو المقيمين الآخرين، حتى يتم تحويلهم إلى مركز الأمراض المعدية المعتمد.
جهود توعوية
وفي ذات السياق، تقوم إدارة مشروعات الطرق بعدد من الإجراءات التوعوية اللازمة لتعريف العمال والموظفين بمرض كورونا وأعراضه وتأثيره، مع تقديم قائمة «بالممارسات الضرورية والمحظورة» لمنع انتشاره بين العمال، وذلك من خلال منشورات مصورة بعدة لغات، علاوة على توعية العمال بضرورة الحرص على نظافة الأيدي، وصحة الجهاز التنفسي والتأكيد على الآداب الواجب اتباعها عند العطس أو السعال. كما قامت الهيئة بإرسال تعليمات صوتية عبر تطبيق «واتساب» إلى جميع أفراد الأطقم الطبية بالمشاريع، للتعريف بالممارسات الواجبة والمحظورة للتعامل مع المرض، وضرورة قيام الطاقم الطبي بتوعية المتواجدين بالمواقع أو سكن العمال بمرض كورونا.
الصحة والبيئة
كما عملت الإدارة مع مقاوليها لضمان توفير الأدوات اللازمة للمحافظة على النظافة الشخصية في سكن العمال، وأماكن العمل، وأماكن الصحة والرعاية، وأماكن تناول الطعام داخل مواقع العمل، بما في ذلك المرافق الخاصة بغسيل الأيدي والنظافة الشخصية، وتوفير معقم الأيدي، ومواد التنظيف والتعقيم. كما وجهت الإدارة المقاولين بضرورة المحافظة على تعقيم وتنظيف كافة الأماكن بما فيها السكن، وأماكن تناول الطعام ومكاتب الموقع، وأماكن الرعاية العمالية داخل مواقع التنفيذ مثل صالة الطعام والمراحيض والباصات والمركبات المخصصة للتنقل، إضافة إلى التنظيف الدوري لجميع الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر في مكان العمل ومرافق الإقامة.
علاوة على ذلك اتخذت أشغال عدة إجراءات من شأنها الحد من انتشار العدوى بين العمال بمواقع المشروعات، منها خفض أعداد العمال في الباصات إلى النصف وتعقيمها بشكل دوري وترك مسافات كافية بينهم في هذه الباصات وفي صالات تناول الطعام وكذلك أثناء العمل بالموقع، علاوة على ما سبق، تتأكد أشغال بشكل دوري من توافر القفازات والكمامات ومواد التعقيم بمواقع ومكاتب العمل.
صحة السكان
وضمن الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الإدارة، أشار التميمي إلى أنه قد وجه مقاولي مشروعات الطرق المحلية بضرورة إلغاء كافة الأنشطة التي تشتمل على تفاعل مباشر مع السكان بشكل فردي أو في مجموعات، وذلك بما يشتمل على إلغاء الزيارات الدورية للمجالس والمنازل والتفاعل المباشر مع الجمهور في المحافظة على سلامتكم وسلامة جميع القاطنين بالدولة أولوية قصوى، لذا يرجى التقليل/‏ الحد من التعاملات المباشرة (وجهاً لوجه) والتلامس والاحتكاك المباشر مع سكان المناطق وكافة العاملين بمواقع العمل، واستبدال ذلك باستخدام المكالمات الهاتفية والمراسلات الإلكترونية للتواصل.
هذا وتقوم الإدارة بالتأكد من الالتزام بتطبيق هذه الإجراءات من خلال إجراء تفتيش وتدقيق عشوائي على سكن العمال إلى جانب عمل زيارات ميدانية لمواقع المشاريع، ومتابعة تقدم تنفيذ خطط الطوارئ من خلال فرق إدارة الأزمات والتي تم تشكيلها خصيصا لإدارة هذه الأزمة وإصدار الإجراءات الواجب اتخاذها من قبل العاملين بالمشاريع.

الصفحات