الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «قطر الخيرية» توزع «900» حقيبة صحية على العمال في لوسيل

«قطر الخيرية» توزع «900» حقيبة صحية على العمال في لوسيل

«قطر الخيرية» توزع «900» حقيبة صحية على العمال في لوسيل

في إطار تواصل جهود قطر الخيرية التوعوية للمساهمة في جهود الحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد ـ 19) ومحاولة السيطرة عليه وتقليل الإصابات به، قامت قطر الخيرية بالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة بتوزيع حقائب صحية على 900 عامل في منطقة لوسيل، بحضور عدد من مسؤولي وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وقطر الخيرية وناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي وإعلاميين إلى جانب عدد من المتطوعين.
وقال السيد فهد ظافر الدوسري، مدير إدارة التفتيش العامة بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية: «إن هذه الجهود تعكس ما يتم بالفعل من توعية وتقديم الإرشادات للمنشآت بقطر بالتعاون مع وزارتي الداخلية والصحة العامة وقطر الخيرية، كما كانت هناك جهود كبيرة تتمثل في تعقيم مساكن العمال وتسهيل إجراءات الفحص الطبي والتوعية والإرشاد في مواقع العمل ومقار المنشآت الخاضعة لقانون العمل والمنشآت بشكل عام»، موجها شكره لقطر الخيرية وذلك لدعمها اللامحدود وتعاونها مع الوزارة ومتابعة كل ما يخص العمالة.
استمرار الحملة
من جهته، أكد السيد جاسم محمد العمادي، مدير إدارة التنمية المحلية بقطر الخيرية، استمرار الحملة التي يتم تنفيذها بالتعاون مع عدد من مؤسسات الدولة مشيرا إلى أن الحملة تستهدف أكبر عدد من العمال، حيث بدأت من مجمعات العزب ثم سكن العمال ومواقع الانشاءات، وقد تم توزيع 10 آلاف حقيبة صحية على العمال في مناطق مختلفة خلال الفترة السابقة فيما تم اليوم توزيع الحقائب على 900 عامل في منطقة لوسيل و2400 حقيبة على العمال في مناطق أخرى.
وقال العمادي إن الحقيبة الصحية تحتوي على منشورات توعوية بسبع لغات تتضمن أبرز الإرشادات التوعوية، وتمّ توزيعها على العمال على اختلاف جنسياتهم ولغاتهم، بهدف خلق وعي صحي ومعرفي في كيفية التعامل مع هذا الفيروس للحفاظ على سلامتهم وسلامة المجتمع، إضافة إلى مستلزمات النظافة الشخصية والوقائية، مؤكدا على أن ما تقوم به قطر الخيرية يأتي من منطلق واجبها الوطني ومسؤوليتها تجاه المجتمع.
رعاية وتوعية
من جانبه، اعتبر السيد عبدالله الدوسري مدير إدارة علاقات العمل بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية أن العمال جزء من الدولة وجزء أساس نسبة لدورهم الذي يقومون به في تنمية وإعمار الدولة، مؤكدا على أهمية توعيتهم صحيا ورعايتهم كأبناء هذه الدولة. وقدم شكره لقطر الخيرية، وقال إنها كانت الداعم الرئيسي في توعية العمال حفاظا على صحتهم وسلامتهم منذ بدء الأزمة.
بدوره، عبر المهندس محمد سلفيتي من شركة الجابر التي استفاد عمالها من الحقائب الصحية عن شكره وتقديره لكل قطاعات الدولة ولقطر الخيرية على اهتمامها بالعمال وصحتهم والجهود الكبيرة التي تبذلها في توعية العمال بكيفية التعامل مع فيروس كورونا وكيفية انتشاره وكذلك دعمهما المستمر لهذه الفئة مما ينعكس بشكل إيجابي على حالة العمال النفسية ومدهم بالطاقة الإيجابية، منوها بالدعم الكامل لإدارة الشركة العليا برئاسة محمد سلطان الجابر لعمل اللازم دون أي تقاعس من أي طرف للحفاظ على صحة العمالة ونشر الوعي الكامل للوقاية من انتشار العدوى بفيروس كورونا.
تكاتف الجهود
من جهته، قال الإعلامي عقيل الجناحي: إننا نحتاج إلى تكاتف الجهود في توعية الناس بخطورة هذا الفيروس وكيفية انتشاره وطرق الوقاية منه وإرشادهم بضرورة الالتزام بالتوجيهات والإرشادات الوقائية والدعوة للبقاء في المنازل حتى نصل جميعا إلى بر الأمان، مشيرا إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا هاما في توعية أفراد المجتمع وذلك بتداول المعلومات التي تحذر من خطورة هذا الفيروس وتدعو الناس إلى التزام منازلهم واتباع طرق الوقاية من الفيروس. وأشاد الجناحي بجهود قطر الخيرية في كافة المجالات وقال إن جهودها التي تستهدف بها العمال تشمل التوعية وتقديم المواد الوقائية اللازمة.
أما الإعلامي حسن الساعي فقد أشار إلى أهمية هذه المبادرة والزيارات الميدانية لمواقع العمال وسكنهم لتوعيتهم وتقديم الإرشادات الوقائية لهم بخصوص الفيروس وكيفية انتشاره لأنه ربما لا تتوفر لديهم المعرفة الكافية بهذا الفيروس وضرورة الوقاية منه بسبب حاجز اللغة وانشغالهم في أعمالهم وقال إن مثل هذه المبادرات ستزيد وعيهم وبالتالي سيقومون بنشر هذا الوعي بين زملائهم.

الصفحات