الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  شركات الاتصالات تشجع عملاءها على البقاء بالمنزل

شركات الاتصالات تشجع عملاءها على البقاء بالمنزل

شركات الاتصالات تشجع عملاءها على البقاء بالمنزل

كتب - محمد الأندلسي
أشاد مواطنون بحزمة العروض التي أطلقتها شركتا الاتصالات Ooredoo وفودافون لتشجيع عملائهما على البقاء في المنزل وتسهيل العمل عن بعد من خلال سرعات إنترنت أعلى وإنترنت مضاعف ورسوم تحويل مالي مجانية ومشاهدة باقات الأطفال وباقات المحتوى الترفيهي العائلي مجانا، علاوة على تعزيز سرعات باقات الإنترنت للمدارس والجامعات بدون أي تكلفة إضافية.
وجاءت عروض الاتصالات والانترنت في ظل التدابير التي اتخذها قطاع الاتصالات للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فيما أعرب المواطنون عن أملهم في توسيع نطاق العروض لتشمل جميع باقات مشتركي الدفع الآجل والمسبق، حيث إن هذه العروض لا تشمل جميع الباقات وإنما تقتصر على باقات دون غيرها، لافتين إلى أنه ونتيجة للبقاء في المنزل والعمل عن بعد فإن شبكة الإنترنت تشهد ضغطا كبيراً الأمر الذي يستدعي جاهزية كبرى لضمان تحمل الضغط عليها . وفي هذا السياق، قال المواطن خالد العماري إن الباقات التي طرحتها شركات الاتصالات المحلية والتي تشمل زيادة سعة الإنترنت ومضاعفته بصورة مجانية علاوة على باقات المحتوى الترفيهي شجعت العملاء على البقاء في المنزل، كما سهلت العمل عن بعد خاصة أن هناك 80 % من القوى العاملة في قطر تمارس أعمالها عن بعد حاليا في إطار التدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد. وأشار إلى أن البقاء في المنزل يستدعي بالضرورة وجود إنترنت سريع وبسعة جيدة حيث إن هناك طلابا يباشرون تحصيلهم الدراسي عن بعد، ويعمل الموظفون عن بعد بالإضافة إلى باقي أفراد الأسرة الذين يتطلعون إلى ممارسة أنشطتهم اليومية من تصفح الإنترنت أو مشاهدة المحتوى الترفيهي أو الرياضي، لذلك كان من الأهمية أن تقوم شركات الاتصالات بمضاعفة سرعات الإنترنت لديها مع منح عملائها بيانات ومحتوى ترفيهي مجاني وهو ما نجحت فيه شركات الاتصالات بامتياز عن طريق تشجيع العملاء على البقاء في المنزل، مبينا أن دولة قطر عملت على الاستثمار المبكر في قطاع البنية التحتية للاتصالات، والخدمات الإلكترونية، وأنفقت مليارات من الريالات على تطويرها حتى أصبحت نموذجا يحتذى به، وباتت سرعات الإنترنت في قطر تعتبر ضمن الأفضل على مستوى العالم، بالإضافة إلى تغطية شبكات الاتصالات لجميع مناطق الدولة وهو ما يوفر لقطاع الاتصالات القطري الفرصة للتعامل مع المستجدات الجديدة التي فرضها فيروس كورونا.
زيادة السرعة
من جانبه، أكد المواطن يوسف السادة أهمية التوسع في العروض التي تقدمها شركات الاتصالات خلال الفترة الراهنة، ليستفيد جميع العملاء، مع ضرورة ألا تقتصر العروض على شريحة محددة فقط، حيث إن العروض التي تقدمها شركات الاتصالات لا تشمل جميع فئات مشتركي الدفع الآجل والمسبق بالإضافة إلى زيادة سرعات الإنترنت بصورة أكبر، خاصة مع الضغط الكبير الذي يحدث على شبكة الإنترنت في ظل تواجد أغلب الأفراد في المنازل سواء الطلبة أو الموظفين الذين شملهم القرار بالعمل عن بعد، مشددا على ضرورة أن تبادر شركات الاتصالات في الوقت الحالي بتعزيز عروضها للمساعدة على التزام جميع الأفراد بالبقاء في المنزل وعدم مخالفة تعليمات وتوجيهات الجهات المعنية.
وأعرب السادة عن أمله في تقوية شبكات الاتصالات في بعض المناطق ومضاعفة السرعات الحالية لجميع المشتركين في فئتي الدفع الآجل والمسبق، لا سيما أن جميع فئات المجتمع باتت حاليا تستخدم شبكة الإنترنت في وقت واحد، وهذا ما يولد ضغطا كبيرا على الشبكة وعلى سرعة الإنترنت والتحميل وهو ما يستدعى زيادة الجاهزية لمواجهة الضغط، خاصة أن الكثير من الأشخاص يعتمدون على نفس نقاط الاتصال بشبكة الإنترنت على مدار اليوم، الأمر الذي يؤدي إلى استهلاك كميات ضخمة من البيانات ، وهو ما يرفع الضغط على الشبكة ويؤدي إلى انخفاض سرعة الإنترنت المنزلي وهي سرعة أقل من سرعة الإنترنت للشركات، مضيفا: «نثمن جهود ودور شركات الاتصالات في تقديم عروض خاصة للعملاء، خلال هذه الأزمة التي يشهدها العالم أجمع والتي جعلت أكثر من ثلث سكان العالم في منازلهم حتى انتهاء واحتواء هذا الوباء، ونتمنى أن تواصل شركات الاتصالات تقديم المزيد من العروض ومضاعفة سرعة الإنترنت للجميع بصورة مجانية لجميع المشتركين من كل الفئات».
وتابع قائلا: «نحن الآن نجني ثمار الوعي الكبير لدولة قطر وإدراكها مسبقا أهمية الثورة الرقمية في مختلف القطاعات والهيئات الحكومية، خاصة مع امتلاك الدولة لبنية تحتية متطورة للغاية، والمقومات التكنولوجية الكبيرة التي أهلتها لتتصدر المشهد التكنولوجي في المنطقة، مما جعلها تؤمن احتياجات المواطنين والمقيمين بكل سهولة عبر الإنترنت سواء الخدمات الحكومية الإلكترونية وصولا إلى التسوق عبر الإنترنت، وهذا ما ظهر جليا في خضم أزمة فيروس كورونا».
منصات الترفيه
من جانبه، ثمن المواطن عيسى العمادي الدور الذي تلعبه شركات الاتصالات في قطر لمواجهة فيروس كورونا، من خلال تسهيل العمل عن بعد وتشجيع العملاء على البقاء في المنزل، معربا عن أمله في أن تقوم شركات الاتصالات بطرح عروض إضافية جديدة لعملائها خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى توسع انتشار استخدام الألياف الضوئية المنزلية والتي توفرها شركات الاتصالات في قطر، حيث تقدم سرعات عالية للغاية للمستخدمين تصل حتى 10 غيغابت بالثانية.
وأكد العمادي أن هناك زيادة في اشتراكات الأفراد في منصات الترفيه العائلية المحلية والعالمية مثل Ooredoo tv، و«نتفيلكس» و«أمازون» و«ستارز بلاي» وغيرها من المنصات التي زادت وتيرة الاشتراكات بها، بالتزامن مع تطبيق العمل عن بعد والبقاء في المنازل، حيث بات أغلب الأفراد يقضون أوقاتهم في المنزل، وأصبح الإنترنت هو المتنفس الوحيد أمامهم سواء لمتابعة أعمالهم أو الترفيه عن أنفسهم، أو للطلبة الذين يتابعون تحصيلهم الدراسي عن بعد، مشيرا إلى أن العروض والمبادرات التي تقدمها شركات الاتصالات خلال الفترة الحالية تصب في تحقيقها للمسؤلية الاجتماعية التي تقع عليها لدعم المجتمع الذي تعمل به، كما أنها تعد دورا وطنيا خلال فترة أزمة فيروس كورونا لمساعدة أفراد المجتمع على البقاء في المنزل أطول فترة ممكنة، وتخفيف حدة انتشار الفيروس. وكانت شركة Ooredoo قد أطلقت حملة تحت عنوان: «خلك فالبيت مع Ooredoo» تمنح من خلالها العملاء مجموعة من العروض المميزة، بهدف تشجيعهم على البقاء في المنزل خلال هذه الفترة الاستثنائية تماشياً مع توجيهات الجهات الحكومية، وقالت الشركة الوطنية إنها تهدف إلى مساعدة الفرد على الاستمتاع بوقته أثناء وجوده في المنزل، وإلى مساعدته في مواصلة عمله عن بعد، والبقاء على اتصال مع عائلته وأصدقائه.
ومع هذه العروض المجانية، تمنح Ooredoo عملاء خدماتها مسبقة وآجلة الدفع وبيانات إضافية مجاناً، فيما يحصل عملاء خدمات الإنترنت المنزلي على سرعات إنترنت أعلى دون تكلفة إضافية، أما عملاء خدمات Ooredoo المالية، فيمكنهم الاستمتاع برسوم تحويل مجانية عند إرسال الحوالات المالية دولياً، كما منحت الشركة ضعف كمية البيانات مجاناً لجميع عملاء باقات الشهري وقطرنا 5G الحاليين والجدد، مع إضافة البيانات المجانية تلقائياً في حساباتهم، بينما يحصل عملاء هلا على ضعف كمية البيانات الإضافية مع تعبئة الرصيد باستخدام بطاقات البيانات وبطاقات فلكسي عبر تطبيق Ooredoo، وذلك بالإضافة إلى الرصيد الاعتيادي، أما عملاء Ooredoo ONE، فيحصلون على زيادة في سرعة باقات الإنترنت المنزلي إلى الضعف لمدة شهر كامل مجاناً، بالإضافة للاستمتاع بمشاهدة باقات الأطفال وباقات المحتوى الترفيهي العائلي عبر Ooredoo ONE لمدة شهر مجاناً، وتسري عروض البيانات المجانية وزيادة سرعة الإنترنت والمحتوى الترفيهي المجاني خلال الفترة من 15 مارس ولغاية 15 أبريل 2020.
وأيضا أعلنت «ooredoo» عن تعزيز سرعات باقات الإنترنت للمدارس والجامعات بدون أي تكلفة إضافية، وحتى نهاية الفصل الدراسي الحالي، ويأتي هذا القرار دعماً من الشركة لعملية التعليم عن بُعد، والتي يتم اللجوء إليها في ظل الجهود لمكافحة فيروس كورونا، حيث يحصل جميع عملاء «ooredoo» من الجهات الأكاديمية والتعليمية على سرعات إضافية مجاناً حتى شهر يونيو 2020، وعليه سيتمكن الكادر التدريسي والباحثون والطلبة من مواصلة عملية التعليم عن بُعد دون انقطاع وبسرعة عالية. وفي المقابل أعلنت شركة فودافون قطر عن استفادة جميع عملائها الذين يعزلون أنفسهم في المنزل، أو الذين يعملون عن بُعد وأولئك الذين يدرسون عبر الإنترنت من سعة وسرعة إنترنت مضاعفتين مجانًا وأكثر، لمساعدتهم على البقاء على اتصال، حيث يحصل عملاء فودافون المشتركون في الباقات مسبقة الدفع على إنترنت مضاعف على باقات Flex وإعادة تعبئة رصيد الإنترنت عبر الموقع الإلكتروني أو عبر تطبيق My Vodafone وكذلك يُمكن لجميع عملاء فودافون المشتركين في باقات Flex وUnlimited 300 5G التسجيل للحصول على ما يصل إلى سعة إنترنت مضاعفة، لمدة شهرين، ويُمكن لعملاء جيجاهوم فايبر من فودافون الاستمتاع بسرعة إنترنت مضاعفة في المنزل مع جميع باقات البرودباند جيجاهوم فايبر، ويستفيد العملاء الذين يستخدمون باقات Mobile Wi-Fi 275 الجديدة من فودافون من إنترنت مضاعف بالسرعة الكاملة. وأعلنت فودافون قطر أنها تراقب عن كثب استخدام الإنترنت على شبكتها لاستباق أي ارتفاع في الطلب مع إقبال المزيد من الشركات على الطلب من موظفيها العمل عن بعد. وقالت فودافون: إذا لزم الأمر، فإن الشركة على استعداد لتوسيع قدرات الشبكة للمؤسسات والجهات العاملة بالدولة وتعديل سعة الشبكة عند حدوث أي تغيير في الطلب.

الصفحات