الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الصدقة والزكاة تدفعان البلاء

الصدقة والزكاة تدفعان البلاء

الصدقة والزكاة تدفعان البلاء

كتب - أكرم الفرجابي
أكد علماء دين أن الإنفاق والبذل ابتغاء وجه الله، باستخراج الزكاة ودفع الصدقات للفقراء والمساكين، يدفع المصائب والكروب والشدائد، ويرفع البلايا والآفات والأمراض ويرْبي الله الصدقات ويضاعف لأصحابها المثوبات ويعلي الدرجات، ولذك جاء الأمر الإلهي لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأخذ الصدقات والحث عليها.
وقال عدد من علماء الدين في تصريحات خاصة لـ الوطن إن في أداء الزكاة نفع يتعدى للغير، وهذا مما دعت إليه الشريعة الإسلامية بل أجره عظيم وثوابه جليل، ‏فكيف إذا توافق أداء الزكاة مع حاجة المسلم أو وقوع غمة أو محنة بالمسلمين ‏أو تفشى فيهم الوباء والبلاء وزادت الحاجة والطلب وعظم الكرب، فالأجر أعظم والثواب وأجل وأكرم، فالصدقة والزكاة والإنفاق من أهمِّ أسباب دفع البلاء.
علاج ناجع
بداية، تساءل فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن حسن المريخي قائلاً: كم في هذه الدنيا من البلاءات والمحن والفتن التي يتطلع المؤمنون لفضل ربهم بابتعادها عن ديارهم ومجتمعاتهم، وكم نزل من الأمراض المستعصية التي وقف الطب حائراً أمامها، وكم من الضوائق والأزمات التي تكدر صفو المسلمين، وكم وكم من المكدرات يوجد في اليوم في دنيا المسلمين، فهل إلى خروج من سبيل؟ هل من منقذ من هذا كله؟ هل من مخلص ومفرج لكربها؟ فقد ضاقت الأرض بما رحبت بالمسلمين وضاقت عليهم أنفسهم.
وأضاف: نعم ثمة علاج ناجع لهذه الأمراض وثمة سفينة نجاةٍ من تلك المحن والبلايا، إنه الإنفاق والبذل ابتغاء وجه الله باستخراج الزكاة ودفع الصدقات للفقراء والمساكين والضعفاء والمحتاجين من المسلمين، إن الإنفاق في سبيل الله ليعمل عمله بإذن الله في دفع الضر عن الإنسان ورد المحن ودمل الفتنة وإخمادها وإبطال مخطط المفسدين وإحباط وإفشال المكائد العدائية، فكم صرف الله تعالى من البلاءات عن البلدان وكم أذهب الله من الأمراض عن الأبدان وكم أفشل من العدوان فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس لما آمنوا كشفنا عنهم عذاب الخزي إن الله تعالى ذكر الصدقة وحث عليها وأكد على فعلها ورتب عليها ثواباً كبيراً وأجراً عظيماً، وهذا يعني علو مقام الصدقة وأهميتها للفرد المسلم والمجتمع الإسلامي.
وقال فضيلته: لا خير فيما يفعله الناس من الحديث والتصرفات والسلوكيات في هذه الدنيا إلا ثلاث حالات، وذكر من تلك الثلاث بذل الصدقة يقول الله تعالى: (لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)، فهذه الثلاث هي خير ما يفعله المرء في دنياه وينفعه في أخراه، فالصدقة من أكبر الأعمال الخيرية يقول تعالى: (وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ).
وأوضح المريخي أن الذي يتتبع القرآن والسنة يجد أن الصدقة دواء وطهرة وشهادة وبرهان وظلال، فهي طهارة للمال والأبدان تنقي المال وتطهر البدن من الأمراض والعلل وترفعهم درجات ومنازل، يقول الله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ).
وقال إن الصدقة برهان على صحة الإيمان وقوته كما بين رسول الله في قوله والصدقة برهان رواه مسلم، يقول ابن رجب رحمه الله: الصدقة برهان على صحة الإيمان، وطيب النفس بها علامة على وجود حلاوة الإيمان وطعمه، وهي فلاح ودليل على طهارة النفس من الشح والبخل كما أخبر الله تعالى فقال: (وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)، وهي مكفرة للذنوب والخطايا وما أحوجنا إلى الوقوف على هذه القضية قليلاً، فكم من الخطايا والذنوب التي يقع فيها المرء خاصة في هذه الأزمان فما أحوجنا إلى ما يكفر الله تعالى به خطايانا قبل الإقدام عليه بها عياذاً بالله يوم الدين، يقول رسول الله والصدقة تطفئ الخطيئة كما يُطفئ الماء النار رواه الترمذي والنسائي. وبها يداوى المرضى وتدفع الأمراض كما في الحديث داووا مرضاكم بالصدقات، وهي ظلال يوم الدين لصاحبها يوم لا ظل إلا من جعل الله تعالى له ظلاً.
ثواب عظيم
من جانبه، يقول فضيلة الشيخ عبد الله النعمة، الداعية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية: للزَّكاة ثوابٌ عظيمٌ، وفضائلُ جليلةٌ؛ منها، اقترانُها بالصَّلاةِ، وهي ثالثُ أركانِ الإسلامِ، وأداؤها من علامات التقوى والصدق وبلوغ منزلة الصديقين والشهداء، وفيها دلالة الإيمان، وهذا كله صح بنصوص شرعية.
‏وأضاف: لا شك أن في أداء الزكاة نفع يتعدى للغير، وهذا مما دعت إليه الشريعة الإسلامية بل أجره عظيم وثوابه جليل، ‏فكيف إذا توافق أداء الزكاة مع حاجة المسلم أو وقوع غمة أو محنة بالمسلمين ‏أو تفشى فيهم الوباء والبلاء وزادت الحاجة والطلب وعظم الكرب، فالأجر أعظم والثواب أجل وأكرم، فالصدقة والزكاة والإنفاق من أهمِّ أسباب دفع البلاء قبل وقوعه، قال الحافظ ابن حجر رحمه الله معلقاً على حديث (يا معشر النساء، تصدَّقن؛ فإني أُرِيتُكنَّ أكثرَ أهل النار)، قال: من الفوائد.. (أن الصدقةَ تدفَعُ العذاب).
واستدل فضيلته بقول العلامة ابن القيم: (للصدقة تأثيرٌ عجيب في دفع أنواع البلاء، ولو كانت من فاجر أو ظالم بل مِن كافر، فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعًا من البلاءِ، وهذا أمرٌ معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم، وأهل الأرض كلُّهم مُقِرُّون به؛ لأنهم قد جرَّبوه)، وقال رحمه الله: (في الصدقة فوائدُ ومنافع لا يحصيها إلا الله؛ فمنها أنها تقي مصارعَ السوء، وتدفع البلاء حتى إنها لتدفَعُ عن الظالم)، وجاء في الأثر: (باكروا بالصدقة، فإن البلاء لا يتخطى الصدقة) رواه البيهقي، تصدق وأدّ زكاة مالك ولو تعجلت بها كما أفتى بذلك جمع من أهل العلم والفقهاء، أنفق الآن لدفع البلاء ومداواة المرضى ومساعدة المحتاجين.
أبواب الخير
من جهته، أوضح فضيلة الشيخ الدكتور عبد الله السادة، الداعية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن الصدقة تعتبر من أبواب الخير العظيمة التي رغب فيها الشرع وحث عليها، فهي تدفع المصائب والكروب والشدائد، وترفع البلايا والآفات والأمراض، ويرْبي الله الصدقات ويضاعف لأصحابها المثوبات ويعلي الدرجات، ولذلك جاء الأمر الإلهي لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأخذ الصدقات والحث عليها.
واستدل فضيلته بقوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)، «سورة التوبة: الآيات 103 - 105»، موضحا أن هذه الآيات الثلاث تبين فوائد صدقة الأموال ومنافعها وبها أمر إلهي للرسول - صلى الله عليه وسلم - بأن يأخذ من أموال المؤمنين الصدقات، ومنها مال التجارة كالزكاة المفروضة أو غير المعينة وهي التطوع، فالصدقة وما ينفقه المؤمن قربة لله تطهره من دنس البخل والطمع والدناءة والقسوة على الفقراء البائسين وما يتصل بذلك من الرذائل وتزكي أنفسهم بها وتنميها وترفعها بالخيرات والبركات الخلقية والمادية والمعنوية حتى تكون بها أهلاً للسعادة الدنيوية والأخروية، فالمطهر في هذه الآيات الرسول - صلى الله عليه وسلم - والمطهر به الصدقة والتزكية صيغة مبالغة من الزكاة وهو نماء الزرع ونحوه، والمعنى في هذه الآيات أن يدعو الرسول - صلى الله عليه وسلم - للمتصدقين ويستغفر لهم.
وأضاف: من الأمور التي اعتاد المسلم أن يفعلها إذا مرض أو مرض أحد من أهله أن يتصدق على الفقراء والمساكين تقرباً إلى الله - عز وجل- ورغبة فيما عند الله تعالى، فالإنسان إذا تصدق لوجه الله تعالى فإن الله سبحانه وتعالى يجيب دعوته ويزيل ما به من البلاء فعن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنائع المعروف تقي مصارع السوء وصدقة السر تطفئ غضب الرب وصلة الرحم تزيد من العمر».

الصفحات