الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  قناة الريان تطلق حملة توعوية جديدة

قناة الريان تطلق حملة توعوية جديدة

قناة الريان تطلق حملة توعوية جديدة

كتب - محمد مطر
في إطار مسؤوليتها المجتمعية ودورها في المساهمة للحد من انتشار فيروس كورونا والقضاء عليه والتوعية الجمهور وتثقيفه وتزويده بالمعلومات والأساليب الوقائية والتدابير الاحترازية تماشياً مع تعليمات وتوجيهات الجهات المختصة بالدولة، أطلقت قناة الريان حملة توعوية بعنوان: «صحتي مسؤوليتك وصحتك مسؤوليتي». شارك في حملة «صحتي مسؤوليتك وصحتك مسؤوليتي» فريق المذيعين بالقناة، وخلل هذه الحملة دعا فريق قناة الريان الجمهور بأهمية الالتزام بقرارات وتوجيهات الجهات المعنية بالدولة من أجل سلامتنا جميعاً وسلامة المجتمع صغارا وكباراً، فقال الإعلامي ناصر سالمين: أنا المسؤول وأنت المسؤول.. كلنا مسؤولون عن بيوتنا، عن أماكن عملنا عن عيالنا وعن مجتمعنا، إن هذه الفترة التي نمر بها ليست فترة نتساءل فيها عن المسؤول عن هذا الإجراء أو ذاك، أما الإعلامي حمد العيدة فقال: الاستهتار ممنوع واللامبالاة ممنوعة، وقال سالم بن ثامر: كلنا لدينا أحباء وأقارب وأصدقاء، ولدينا مجالس، ونريد ان نتجمع، لكن في الوقت الحالي هناك وباء ينتشر ولابد من الحذر.
بدورها، ساهمت قناة الريان منذ بداية هذه الأزمة في توعية الجمهور من خلال استضافة المختصين والخبراء لتوعية الجمهور وحث الجميع على الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم التهاون في الجوانب الوقائية، ومن بين ما قدمته القناة في هذا الاطار، كان برنامج «المجهر» الذي قدم حلقة خاصة عن الفيروس، وتطرقت الحلقة إلى تحول فيروس كورونا إلى وباء عالمي، والاستعدادات والخطط لدى أجهزة الدولة للتعامل في مثل هذه الأوضاع، وهل هناك داع لكل هذا الخوف والهلع؟ وأجاب البرنامج عن كل هذه التساؤلات وغيرها من خلال ضيوف الحلقة من مختلف جهات الدولة ذات العلاقة بمواجهة وباء كورونا، فقد استضاف البرنامج الدكتور عبداللطيف الخال من الصحة، والدكتور إبراهيم النعيمي وكيل وزارة التعليم، والشيخ جاسم بن جبر وكيل وزارة الاقتصاد، والداعية ثابت القحطاني. جدير بالذكر انه ومع بداية الأزمة الراهنة حققت الحملات الإعلامية الكبيرة التي قام بها إعلامنا المحلي انتشاراً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحققت هذه الحملة التي اشتملت على العديد من المقاطع والفيديوهات التوعوية والتثقيفية، حققت التفاعل المنشود منها حتى الآن، إذ تداول هذه المقاطع رواد السوشيال ميديا بمختلف أعمارهم، كما أشاد الجميع بدور المؤسسات الإعلامية وما تقدمه خلال هذه الأزمة العالمية، وثمن رواد مواقع التواصل الاجتماعي الجهد الكبير الذي قامت بها الشاشات والإذاعات المحلية في التصدي لهذا الفيروس، وتقديم كافة المعلومات التي تتعلق به من خلال الفيديوهات التي انتجت وركزت على كيفية التعامل مع الأزمة وتخطيها بأمان إن شاء الله، فقدمت تلك الأفلام العديد من النصائح الصحية المفيدة للجمهور، وأوضحت هذه المقاطع أن الوقاية خير من العلاج، مشيرة إلى أن غسل اليدين باستمرار هو أفضل الحلول للوقاية من هذا الفيروس.

الصفحات