الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الشمال» يتصدر منافسات «القلايل»

«الشمال» يتصدر منافسات «القلايل»

«الشمال» يتصدر منافسات «القلايل»

تصدر فريق «الشمال» منافسات المجموعة الخامسة ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2020، حيث تمكن «الشمال» من اصطياد (8) حباري حقق خلالها (200) نقطة، في منافسة قوية بينه وبين فرق المجموعة الخامسة، ولقد حل ثانياً من حيث عدد النقاط فريق «نوماس» الذي اصطاد (4) حباري بـ(100) نقطة واصطاد كذلك أول كروان في البطولة بـ(10) نقاط ليصبح إجمالي عدد نقاطه (110) نقاط، أما فريق «الناصرية» وفريق «الجنوب» فقد اصطاد كل منهما (4) حباري بـ(100) نقطة، وأخيراً فريق «الريان» الذي اصطاد (حباروين) حقق بهما (50) نقطة.
أفاد بذلك السيد/‏ خالد بن محمد مبارك العلي المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي، وقال إن منافسات المجموعة الخامسة بدأت بقوة، بالرغم من تفوق فريق «الشمال»، فإن المنافسة ما زالت كبيرة أمام باقي الفرق، التي تقريباً حققت نتائج مرضية في اليوم الأول، مبيناً أن كافة فرق المجموعات كانت قوية وكذلك فرق المجموعة الخامسة.
في ذات السياق قال إبراهيم علي ناصر النعيمي قائد فريق الريان إنه وأعضاء الفريق ومنذ الإعلان عن قرعة القلايل وتحديد مجموعات كافة الفرق، بدأ الفريق بالتجهيزات الكاملة للبطولة من خلال التدريب ثلاثة أيام في الأسبوع السبت والإثنين والأربعاء، وكذلك تجهيز أفضل الطيور والجمال.
وأوضح أنه لديه مشاركون من دول مجلس التعاون الخليجين مؤكداً أن الفريق يضم كوكبة من الأعضاء الذين شاركوا مع فرق تأهلت إلى المجموعة النهائية ومنهم من لديه الخبرات لسنوات متعددة في القلايل، بالإضافة إلى أنهم أهل صيد ومقناص، لذلك فإن كافة أعضاء الفريق من أفضل المشاركين.
بدوره قال حزام علي راشد المري مشارك من المملكة العربية السعودية فريق الجنوب أنه يشارك لأول في بطولة القلايل للصيد التقليدي، موضحاً أن القلايل استطاعت أن تحافظ على التراث، حيث كان الآباء والأجداد يعيشون في ذات الظروف التي تدخل فيها الفرق، وكذلك فإن البطولة تبعد المشاركين عن أجواء المدينة وتدخلهم إلى تلك الأجواء المفعمة الجميلة التي تكسبنا الخبرات في المقناص.
وأشاد المري بالقوانين التي تنظم البطولة، مبيناً أنها من أفضل القوانين الرياضية خاصة فيما يتعلق ببطولات المقناص، حيث يتم إرشاد كافة أعضاء الفريق إلى كل ما يتعلق بتلك القوانين التي تحمي كذلك المشاركين.
أما عبد الله خليفة عيسى الغانم مشارك من دولة الكويت في فريق الناصرية فقال إنه يشارك في بطولة القلايل للصيد التقليدي لأول مرة، مؤكداً أن مشاركته جاءت تعزيزاً لشغفه برياضة المقناص وركوب الخيل وإحياءً لتراث الآباء والأجداد.
وأكد الغانم أن بطولة القلايل لها عدة أهداف منها الاعتماد على النفس والتعاون والمشاركة في تجمع واحد لعدة أيام مع أشقاء من عدة دول، مبيناً أن الفريق أنهى كافة الاستعدادات لمنافسات شيقة وقوية بين فرق المجموعة الخامسة.
وقال علي عمر أحمد إبراهيم الحميدي عضو فريق الشمال إن معظم أعضاء الفريق من منطقة الشمال، ولديهم كذلك مشاركان اثنان من سلطنة عُمان، مبيناً أن الفريق قد استعد لمنافسات بطولة القلايل من ثلاثة أشهر.
وتوجه الحميدي بالشكر للجنة المنظمة للبطولة، وقال إنها في كل عام تتطور عن العام الذي سبقه، وأن اللجنة المنظمة تسعى دائماً لتذليل كافة الصعاب أمام المشاركين، وكذلك تسعى بأن توضح للفرق كافة التعليمات والقوانين التي تحفظ الفرق.
وأضاف أن الفريق المعزز بأعضاء لديهم خبرات في القلايل يساهم في تطور الفريق من عام إلى عام، لذلك ترى العديد من الفرق يدخل فيها أعضاء جدد، وذلك الأمر بالتأكيد يجعل المشاركة لها طعم آخر، وكذلك يساعد على أن يكون كافة أعضاء الفريق من أصحاب الخبرات في المقناص.
وأشار إلى أن التغطية الإعلامية للبطولة كانت على أعلى المستويات في كافة وسائل الإعلام، وأنها خضعت لأعلى معايير الدقة والاحترافية، ومعظم أهل قطر وكذلك الخليج أصبحوا يتابعون برنامج القلايل يومياً، وكذلك يتابعون حساب القلايل على السناب شات الذي يرصد حركة وحياة الفريق لحظة بلحظة، وكذلك فإن فرق المجموعات تتابع بعضها بعضاً والجميع يتمنون التوفيق لهم ولباقي الفرق المشاركة، لأن المشاركة في القلايل بحد ذاتها هي مكسب كبير لنا جميعاً.
فيما قال ناصر عايض حسن القحطاني فريق نوماس إنه يشارك للمرة الخامسة في البطولة وأكد أن من يشارك في بطولة القلايل ويدخل محمية «لعريق» يعيش في أفضل الأجواء التراثية، و«لعريق» ليس مثل أي مكان آخر للقنص، ونحن دائماً ما نؤكد أن التأهل إلى المجموعة النهائية أو حصد لقب القلايل ليس الهدف الأول للفرق مع حرص كافة الفرق عليها بالتأكيد، إلا أننا نفوز بالعديد من الإيحابيات الأخرى التي منها الأخوة بين أعضاء الفريق وتعلم الجد والمصابرة والخلق بين الأعضاء واحترام كلمة القائد وتنفيذ توجيهاته الأخوية لنا.
وقال إن الصيد بالطريقة التقليدية هو ما يميز القلايل، لذلك الجميع يحرص على المشاركة فيها ويقبل التحدي ويجتهد للوصول إلى المجموعة النهائية، ويكون لدينا الأمل إلى آخر لحظة في المنافسات، ونترقب إعلان نتائج الفرق المتأهلة إلى المجموعة النهائية.

الصفحات