الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  بداية جيدة لفريق قطر بـ«تحدي الكارتيج»

بداية جيدة لفريق قطر بـ«تحدي الكارتيج»

بداية جيدة لفريق قطر بـ«تحدي الكارتيج»

مسقط – الوطن الرياضي
حقق فريق قطر بداية جيدة في بطولة تحدي الشرق الأوسط وشمال افريقيا للكارتينج التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وذلك في اليوم الأول للبطولة التي انطلقت أمس على حلبة «مسقط سبيد واي» في الجمعية العمانية للسيارات في مسقط بمشاركة 20 دولة من أعضاء «مينا»، وبحضور عدد كبير من خبراء رياضة السيارات على مستوى العالم.
وشهدت فعاليات الافتتاح الرسمي للبطولة حضور سعادة الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية العماني والفنرسي جون تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات والوفود المشاركة في البطولة وفي مقدمتهم الوفد القطري برئاسة عبدالرحمن المناعي رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية.
وجاء افتتاح البطولة بصورة مميزة ومبسطة، ولاسيما طابور العرض الذي شهد دخول متسابقي الدول المشاركة مضمار حلبة الكارتينج وهم يحملون أعلام بلادهم، ومن ثم قام كل من رئيس الاتحاد الدولي والوزير العماني بتقليد المتسابقين المشاركين بميداليات تذكارية.
ويضم فريق قطر 4 متسابقين هم: فيصل اليافعي وعمر أسوت وحسين احمد وحسن أحمد، وخاض الفريق أمس منافسات الفرق بفريقين ضم الأول فيصل اليافعي وحسين أحمد والثاني حسن أحمد وعمر أسوت، حيث حقق فريق قطر نتائج جيدة في منافسات التجارب التأهيلة والسباق الرسمي للتحمل في فئة «RD1»، وكان الفريق منافسا قويا في البطولة، وهي المرة الأولى التي تشارك فيها قطر فس مسابقة رسمية للكارتينج مع طموحات الاتحاد لنشر هذه الرياضة في قطر بعد الاعلان عن إنشاء اكاديمية للكارتينج قبل نهاية العام الحالي.
ومن المقرر أن يخوض فريق قطر منافسات الفردي اليوم في فئة «RD1»، والتي ستنطلق فعالياتها بداية من الإعداد والتجهيز في الثامنة صباحا بتوقيت الدوحة، ثم السباقات التجربية في التاسعة صباحا، ثم السباقات التأهيلية في 10:20 صباحا، يعقبها سباق الدور نصف النهائي في 12:25 ظهرا، وأخيرا السباق النهائي في الثالثة عصرا.
وخاض المتسابقون على مدار الأيام الماضية تديبات تجربية على مسار الحلبة للتعود على سياراتهم والتعرف على المضمار جيدا ومنعرجاته، قبل أن يخوضوا التجارب التأهيلية أمس والتي على أساسها تتحدد مراكز انطلاقهم في السباقات الرئيسية للفئات الست في الفردي «MICRO MAX، MINI MAX، JUNIOR MAX، MAX DD2، RD1».
من جهته، أكد عبدالرحمن المناعي، رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، أن الجيل الجديد من الشباب هو المستقبل الحقيقي لرياضة السيارات، معتبرا أن اهتمام المؤتمر الإقليمي السادس للسيارات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بتطوير رياضة الكارتينج سيعمل على خلق قاعدة كبيرة من المتسابقين المميزين.
وقال المناعي إن بطولة تحدي الكارتينج التي تستضفها سلطنة عمان حاليا وتقام للمرة الأولى في المنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستكون بمثابة اللبنة الأولى لتطوير رياضة السيارات في المنطقة، وإفراز أبطال سواء في الفورمولا أو الراليات أو مختلف بطولات السيارات.
وأضاف أن مؤتمر المينا خرج بصورة مميزة من كافة الأوجه سواء التنظيمية أو الفنية في ظل مشاركة مجموعة من أبرز خبراء رياضة السيارات في دول العالم مقدما التهنئة إلى دولة عمان والجمعية العمانية للسيارات على نجاح المؤتمر والاستضافة المميزة.
وأوضح المناعي أن الاتحاد يهدف دائما لتطوير ونشر رياضة السيارات من خلال أجندة واضحة تتمثل في استحداث بطولات جديدة تلبي رغبات وطموحات الشباب في التعبير عن هواياتهم وممارسة رياضة السيارات في بيئة مناسبة وآمنة، وهو ما أكدت عليه توصيات اجتماعات وورش عمل مؤتمر المينا.
واعتبر رئيس الاتحاد أن المؤتمر الإقليمي للمينا شهد طرح العديد من الموضوعات المهمة والتي تسهم بصورة رئيسية في تطوير رياضة السيارات سواء في المنطقة أو في مختلف دول العالم، مشيرا إلى أهمية منطقة المينا كونها تضم أبرز الراليات في العالم، وكذلك تضم مجموعة من أبرز الدول الفاعلة في رياضة السيارات.

الصفحات