الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  السد ينجو من «فخ» الشحانية

السد ينجو من «فخ» الشحانية

السد ينجو من «فخ» الشحانية

{ تصوير- إبراهيم العمري
الدوحة- الوطن الرياضي
فاز السد على الشحانية بنتيجة 4-2 في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس السبت على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في ختام مباريات الأسبوع الثالث عشر من دوري نجوم QNB، وأحرز أهداف المباراة أحمد العكايشي في الدقيقة 3 والدقيقة 65 للشحانية وحسن الهيدوس في الدقيقة 9 وصالح اليهري بالخطأ ضد مرماه في الدقيقة 48 وأكرم عفيف في الدقيقة 57 من ضربة جزاء وبغداد بونجاح في الدقيقة 94 للسد.
وبهذه النتيجة حافظ الشحانية على المركز الحادي عشر بتوقف رصيده عند 8 نقاط فيمل ارتفع رصيد السد إلى 27 نقطة وبقي بالمركز الثالث ولكنه اقترب من الريان الثاني.
تعادل مبكر بهدفي العكايشي والهيدوس
افتتح الشحانية النتيجة في الدقيقة الثالثة من زمن اللقاء عن طريق أحمد العكايشي الذي استثمر تمريرة قبل أن يتخلص من بعض مدافعي السد ويحرز الهدف الأول في المباراة، ولكن السد أدرك التعادل بعد 6 دقائق عندما توج حسن الهيدوس هجمة جماعية لفريقه بهدف في الدقيقة 9 بعد أن تلقى تمريرة حاسمة من زميله اكرم عفيف لتشهد المباراة بهدفي البداية، بداية هجومية ساخنة.
وفي الدقائق الموالية أبدى الشحانية مقاومة كبيرة على مستوى الخطوط الثلاثة لمنع السد من تنمية أدائه وتكثيف المحاولات الهجومية بغرض التقدم وتسليط الضغوط على خط دفاع الشحانية وحارس مرماه، ومع تقدم زمن اللعب بدأ السد يرفع من مستوى خطورته الهجومية وفي الدقيقة 20 لاحت له فرصتان ثمينتان عن طريق بونجاح وهاشم ولكن حارس المرمى إبراهيم داريوش كان في المكان المناسب وفي الدقيقة 27 طالب علي أسد بضربة جزاء ولكن بدون جدوى وكان السد قد بلغ أعلى مستويات أدائه في ربع الساعة الثاني من زمن الشوط الأول ولكن الشحانية قابله بهجمات مرتدة كثيرة عن طريق العكايشي الذي لم يتمكن من استثمارها لانعزاله في خط الهجوم. وفي ربع الساعة الأخير من زمن الشوط تراجعت حدة ضغط السد تدريجيا قبل أن يعود للضغط في الدقائق الأخيرة من الشوط، ولكن ذلك لم يمنعه من الحصول على فرصتين ثمينتين عن طريق الهيدوس تصدى لهما حارس المرمى إبراهيم داريوش الذي كان نجم الشوط الأول بلا منازع وفي القيقة 43 برز رضا شنبه في لقطة رائعة عندما أنقذ المرمى من هدف بتشتيت الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى، ويمكن تفسير كثرة الفرص السداوية الكثيرة بسبب المساحات المتاحة أمام لاعبيه وخاصة منهم الهيدوس وأكرم عفيف وعبد اللطيف هاشم.
سيطرة سداوية ومقاومة من الشحانية
تقدم السد في الدقيقة 48 بهدف سجله المدافع صالح اليهري الذي اصطدمت كرة جانبية من علي أسد وتولت جهتها إلى المرمى، وفي الدقيقة 56 حصل السد على ضربة جزاء بسبب لمسة يد أعلنها الحكم القادري واحتسبها عمليا بعد التشاور مع حكام الفار دون الرجوع إلى الفيديو وحولها أكرم عفيف في الدقيقة 57 إلى هدف لترتفع النتيجة إلى 3-1 وفي الدقيقة 60 انضم الكوري نام تاي هي للتشكيلة السداوية بدلا من الشاب عبد اللطيف هاشم لتدعيم الكتيبة الهجومية للفريق، وبعد 5 دقائق تمكن العكايشي من تقليص الفارق بهدف أحرزه في الدقيقة 65 من تسديدة أرضية بالقدم اليمنى وبعد دقيقتين سدد نفس اللاعب فوق المرمى بقليل، وجاء الهدف على الرغم من التفوق الميداني لفريق السد، وفي الدقيقة 90 حصل السد على ضربة حرة مباشرة على خط منطقة الجزاء قبل أن يغيرها الحكم القادري إلى ضربة جزاء بعد التشاور مع حكام الفار وتصدى لها بغداد بونجاح وحولها إلى هدف رابع في الدقيقة 94 لتنتهي المباراة بفوز السد 4-2.

الصفحات