الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  التتويج بالرموز الفضية في أمسية تراثية

التتويج بالرموز الفضية في أمسية تراثية

التتويج بالرموز الفضية في أمسية تراثية

كتب - عوض الكباشي{ تصوير - عباس علي
تواصلت بالأمس منافسات سباق الهجن ضمن برنامج مهرجان سمو الأمير الوالد للهجن الذي تنظمه اللجنة المنظمة لسباق الهجن، وتقام المنافسات بميدان التحدي بـ «الشحانية»، وسط اهتمام جماهيري كبير لعشاق ومتابعي ومحبي رياضة الآباء والأجداد.
وحملت الإثارة أشواط الرموز وكانت البداية من خلال الجائزة لراشد بطي محمد الحسناء التي أهدت مالكها الشلفة الفضية بالإضافة للنصف مليون ريال جائزة المركز الأول لشوط الثنايا بكار مفتوح، خاصة أنها تصدرت السباق واحتلت المركز الأول بعد أن قطعت 8 كلم في زمن قدره «12:14:91» دقيقة.
وفي المقابل، تألق عماش لعبدالهادي عبدالله محمد بن نايفة الهاجري لينتزع رمز الخنجر الفضي و400 ألف ريال ويهديهما لمالكه، خاصة أنه تصدر الشوط الثاني المخصص للثنايا قعدان مفتوح محتلا قمة هذا الشوط بزمن قدره «12:18:62» دقيقة، وتواصلت قمة الإثارة في هذه الأمسية التراثية فوق أرضية ميدان التحدي بالشحانية من خلال بروق التي تصدرت شوط الثنايا بكار عمانيات بزمن قدره «12:16:73» دقيقة، ومنحت مالكها منصور محمد منصور السيف الخيارين ناموس هذا الشوط وهو رمز الشلفة الفضية بالإضافة إلى 400 ألف ريال. ولم يكتف منصور محمد منصور السيف الخيارين بالشلفة الفضية للثنايا بكار عمانيات بل قيض أيضا على الخنجر الفضي و300 ألف ريال عن طريق جمران الذي تألق في هذا الشوط وفرض شعار الخيارين واحتل المركز الأول بزمن قدره «12:25:11» دقيقة.
وعلى صعيد رمزي الإنتاج كانت الأولوية في شوط الثنايا بكار إنتاج من نصيب قطنة التي أبدعت وعزفت سيمفونية التفوق على رمال الشحانية بجدارة لتنتزع الشلفة الفضية، بالإضافة إلى سيارة «بي أم دبليو» ومنحتهما لمالكها صالح محمد صالح الزكيبا، خاصة أنها جاءت في صدارة هذا الشوط بزمن قدره «12:23:63» دقيقة.
أما آخر النواميس فقد كان من نصيب دالوب الذي انفرد بصدارة شوط الثنايا قعدان إنتاج وأهدى مالكه عبدالمحسن زيد انديله المري الخنجر الفضي وسيارة تويوتا استيشن، لا سيما أنه فاز بالمركز الأول لهذا الشوط قاطعا مسافة 8 كلم في زمن قدره «12:23:44» دقيقة. وكان الشوط السابع من نصيب الخزعلية لخليفة خليفة عبدالله العطية، والثامن شاهين لعلي حمد علي راشد المقارح، والتاسع تغريد لسالم عنزان خاتم النعيمي، والعاشر لطام لعبدالرحمن مشعل إبراهيم المغيري، والحادي عشر أمواج لعلي مبارك حمد بن جهويل، والثاني عشر والأخير جزله لسعيد بطي محمد الحسناء.

الصفحات