الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  مهرجان الإضاءة يسطع في سماء لوسيل

مهرجان الإضاءة يسطع في سماء لوسيل

مهرجان الإضاءة يسطع في سماء لوسيل

بعد النجاح الباهر الذي حققه مهرجان الإضاءة الدولي في نسخته الأولى، يعود المهرجان مجددا في نسخته الثانية ليضيء سماء مدينة لوسيل لمدة أربع ليالٍ متتالية من تاريخ 15 يناير (غدا) وحتى 18 من شهر يناير الجاري من الساعة 5:30 مساءً وحتى 11:30 مساءً وهو مفتوح لعامة الجمهور.
ويحتوي مهرجان هذا العام 2020 على عدد كبير من الفعاليات الجديدة الخاصة بفن الإضاءة، وذلك باستخدام أدوات فنية استثنائية ستذهل الزائرين لمدينة لوسيل سواء المشاة فوق الممر أو فوق الماء، ويقدم المهرجان تقنيات ووسائط مبتكرة في مجال فنون الإضاءة والوسائط الرقمية.
ويعمل مهرجان الإضاءة الدولي على ترسيخ مكانة قطر باعتبارها مركزًا للسياحة والثقافة كما انه يقدم حلولًا إبداعية ومبتكرة للترفيه تعزز التنوع والوحدة بين المجتمعات المحلية وتتمثل فكرة المهرجان العامة هذا السنة في «الاحترام».
وتجدر الإشارة إلى أن المهرجان يعد بمثابة احتفال مدته 4 أيام يعرض خلاله للأعمال الفنية التفاعلية الرائعة التي ستنير ممشى المارينا بمدينة لوسيل في شكل مزيج مذهل من الثقافة والألوان النابضة والمنحوتات الفنية.
وبإمكان الزوار الاستمتاع بمشاهدة 2 كيلو متر من المصابيح المضاءة بطريقة فنية وإبداعية وسط الطرق المائية للقوارب والسيارات، بالإضافة إلى مطاعم المأكولات والمشروبات، حيث يوفر مهرجان الإضاءة الدولي فرصا مذهلة لالتقاط الصور العائلية وكذلك صور المناظر الطبيعية المضاءة، مما يجعله تجربة سحرية رائعة.
ويُنظم هذا المهرجان من قبل عدد من الشركات المهمة في قطر بما في ذلك: الديار القطرية وفايبرنت وشركة النخيل وتستضيفه مدينة لوسيل. أما قائمة رعاة وشركاء المهرجان فتضم الخطوط الجوية القطرية وكتارا للضيافة وفندق ريتز كارلتون وابسون ادج.
الجدير بالذكر أن مهرجان الإضاءة الدولي هو مهرجان دولي للضوء والفن والوسائط الرقمية، تمت استضافته لأول مرة بدولة قطر في داخل مدينة لوسيل وكان ذلك في السادس من ديسمبر 2018 واستمر لمدة ثلاث ليالٍ متتالية. وكان الهدف منه هو أن ينمو مهرجان الإضاءة الدولي عاماً بعد عام ليصبح واحداً من أكثر مهرجانات الإضاءة إبداعًا وإلهامًا في العالم.
واستوحت النسخة الأولى من المهرجان من فكرة «المدن الساطعة، الحياة الساطعة» والذي تم عرضه باستخدام 16 مصباحا مضيئا على طول ممشى مارينا الشرقي، حيث استقطب المهرجان عددًا كبيرا ومذهلاً وصل إلى 150.000 زائر من أكثر من 100 جنسية. وأصبح لمهرجان الإضاءة الدولي أهمية وطنية وقيمة، خاصة أن الحركة الثقافية المتعلقة بفن الأضواء بدأت من داخل مدينة لوسيل الجديدة.

الصفحات