الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  هدية اليوم الوطني تعمق الانتماء

هدية اليوم الوطني تعمق الانتماء

هدية اليوم الوطني تعمق الانتماء

أعدت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة الهدية الرسمية لاحتفالات اليوم الوطني 2019، بشكل مميز هذا العام، بما يتماشى مع قيمة المناسبة الوطنية الكبيرة، وما تعكسه من معانٍ وطنية، تعمق الانتماء وتجدد الولاء.
وتنطلق الهدية من شعار اليوم الوطني 2019، وهو «المعالي كايدة» «حوى المجد والآداب في عشر سنّه.. ونال المعالي كلّها والمراجل»، وهو أحد الأبيات الشعرية للمؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، رحمه الله تعالى.
وتعكس الهدية رؤية اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة، المتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية لدولة قطر، وتؤكد في الوقت نفسه على قيم اللجنة، والتي تتضمن المشاركة والإلهام والإبداع والشفافية.
كما تعكس الهدية عراقة التراث القطري الأصيل، وذلك لتنمية الوعي به في أوساط الأطفال من الأولاد والبنات، وكذلك في أوساط عائلاتهم، لما تحمله من رمزية تراثية كبيرة، تعكس الشعور بالفخر والاعتزاز بالماضي العريق، بكل ما يحمله من مفردات تراثية شامخة.
ويزين «الأدعم» هدية اليوم الوطني 2019، في انعكاس واضح للمناسبة الوطنية العزيزة على قلوب جميع أهل قطر، وذلك بالشكل الذي يعزز لديهم الانتماء الوطني، ويغرس في وجدانهم الهوية الوطنية، والشعور بأصالة الماضي العريق.
وتحمل هدية اليوم الوطني 2019 أسماء «النصع، والبدع، والمقطر، والميدالية، والشال»، بالإضافة إلى نظارة للأطفال «بنين وبنات»، فضلاً عن الهدية الرسمية، وتوضع كل هذه الهدايا في علبة يزينها اللون العنابي وشعار اللجنة.
ومن بين الأسماء التي تحملها الهدية، «النصع»، وترمز إلى لعبة رمي السهم «مغناطيس»، بالإضافة إلى هدية «البدع» وهي عبارة عن لعبة «الدامة» الشعبية في التراث القطري الأصيل.
وتتخذ أحجار اللعبة شكل سفن الصيد القطرية، الفريق الأول لهذه اللعبة: أم البرنيوش- جلبوت (الشراع عليه علم قطر). أما الفريق الثاني: سنبوك - كيل (الشراع أسود). ويصاحب هذا النوع من الهدية ورقة مطوية بها نُبذة عن اللعبة.
وتُعد الدامة إحدى أقدم الألعاب الشعبية التي عرفها أهل الخليج العربي ومارسوها منذ عشرات السنين، وكانت هذه اللعبة الذهنية تلقى قبولاً ورواجاً بين سكان الخليج في المقاهي والمجالس، بل وحتى على ظهر السفن في رحلات الغوص على اللؤلؤ أو التجارة عبر البحار.
وتحظى لعبة الدامة بشعبية عالمية كبيرة بين الشعوب، وبالأخص في العالم العربي لسهولة أدواتها، إذ لا تتطلب أدوات مصنعة خصيصاً لها، وبالإمكان استخدام أي قطعة متوفرة من البيئة، حيث كانت تستخدم الحصى في المناطق الصحراوية، والقواقع البحرية في المدن الساحلية، وكان الناس في السابق يخطون على الرمال شكل مربعات، وهي الخانات التي تحتاجها اللعبة أو يستخدمون لوحاً خشبية مربعاً كأرضية للعب أو يرسمون الخانات بالفحم على أرضية إسمنتية، إذ لم يكن يشترط وجود قطعة الخام المتعارف عليها الآن لأداء اللعبة، إنما يمكن اللعب بما يتوافر من أدوات في البيئة.
ويتحلى لاعب (الدامة) بالصبر خلال مراحل اللعبة، وأمام الخصم أيضاً، كونها تحتاج إلى أداء ذهني وتفكير عميق، إذ تعتبر رياضة ذهنية في المقام الأول، فعلى اللاعب أن يخطط ويعرف كيفية اجتياز منطقة الخصم والتضحية ببعض أدواته، وعليه أن يعي ويجتاز منطقة الخصم ليحصل على (شيخ الدامة).
وتشمل هدية اليوم الوطني 2019 أيضا، هدية تحمل اسم «المقطر»، وهي عبارة عن طقم فناجين قهوة عربية، تعكس التراث القطري وكرم الضيافة، موضوعة داخل علبه على شكل برج الساعة، لما لهذا المبنى من علاقة تاريخية قديمة، ورمز من رموز الدوحة الأصيلة.
والعلبة مصنوعة من مادة «الأكريليك» الشفاف على شكل برج الساعة حسب التصميم، وتوجد فراغات بين الأعمدة يمكن من خلالها رؤية الفناجين التي تحمل شعار اللجنة.
أما الهدية الأخرى، فيطلق عليها اسم «الميدالية»، وهي عبارة عن ميداليات جلدية، عليها لوحات لفنانين رواد، ومحفور عليها من الخلف اسم اللوحة والفنان.
وتتضمن الهدية أيضاً، هدية تحمل اسم «الشال»، وعليه شعار اللجنة. أما الهدية الرسمية، فهى عبارة عن العلم القطري «لليد»، بالإضافة إلى دبوس يحمل شعار اللجنة وعلمين اثنين للسيارة.
كما تتضمن الهدية، نظارة للأطفال مزينة باللون العنابي، واحدة للبنين وأخرى للبنات.
ويحمل صندوق الهدية شعار اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة 2019، وكذلك شعار بنك قطر الوطني QNB.