الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  انطــلاق فعـاليــات درب الســاعــي

انطــلاق فعـاليــات درب الســاعــي

انطــلاق فعـاليــات درب الســاعــي

كتب - منصور المطلق تصوير - إبراهيم العمري - أسامة الروسان
انطلقت أمس الخميس 12 ديسمبر 2019 فعاليات اليوم الوطني 2019 بدرب الساعي، وذلك برفع العلم في الساحة الرئيسية، وبحضور ممثلي الجهات العليا ورؤساء الفعاليات، وتتواصل حتى يوم 20 من الشهر الجاري.
جاء انطلاق الفعاليات وسط أجواء وطنية مفعمة بالشعور والفخر والاعتزاز، وتحت الشعار المنطوق لهذا العام، وهو «المعالي كايدة»، وأحد أبيات المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، رحمه الله، وهو: حوى المجد والآداب في عشر سنّه... ونال المعالي كلها والمراجل.
وتأتي الفعاليات تحقيقاً لرؤية اليوم الوطني، وذلك بتعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية القطرية، وهو ما تجسده احتفالات اليوم الوطني للدولة يوم 18 ديسمبر من كل عام، إحياءً لذكرى تولي مؤسس الدولة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني، رحمه الله، الحكم في البلاد.
وتتناغم فعاليات درب الساعي مع رؤية اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة، والمتمثلة في تعزيز الولاء والتكاتف والوحدة والاعتزاز بالهوية الوطنية لدولة قطر، وتأكيداً على قيم اللجنة، والمتضمنة المشاركة والإلهام والإبداع والشفافية.
وسوف يواصل درب الساعي استقبال جمهوره اليوم (الجمعة) للجميع (عام)، بدءاً من الساعة 2 ظهراً، وحتى الساعة 11 مساءً، فيما سيتم تخصيص يوم 14 ديسمبر للعائلات على فترتين، تمتد الأولى من 9 صباحا وحتى 1 ظهراً، لتتبعها الفترة الثانية من3.30 عصراً، وحتى 10 مساءً، فيما سيكون يوم 15 ديسمبر عاماً، وذلك خلال نفس الفترة.
وتقرر تخصيص يوم 16 ديسمبر للعائلات، خلال الفترة التي تمتد من 9 صباحا وحتى 1 ظهراً، لتتبعها الفترة الثانية من3.30 عصراً، وحتى 10 مساءً، وستكون مخصصة للجميع (عام).
وتحدد يوم 17 ديسمبر للعائلات خلال الفترة التي تمتد من 9 صباحا وحتى 1 ظهراً، لتتبعها الفترة الثانية من3.30 عصراً، وحتى 10 مساءً، وستكون مخصصة للنساء (نهائي لمراداه).
كما سيكون يوم 18 ديسمبر (عام)، وفي يوم 19 ديسمبر للجميع (عام)، على فترتين، تمتد الأولى من 9 صباحا وحتى 1 ظهراً، لتتبعها الفترة الثانية من3.30 عصراً، وحتى 10 مساءً، بينما يتم تخصيص اليوم الأخير 20 ديسمبر 2019 للجميع (عام) من الساعة 2 ظهراً، وحتى الساعة 11 مساءً.
ويُعرف أن درب الساعي هو الطريق الذي استخدمه (المناديب) الذين ائتمنهم المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني رحمه الله على رسائله وتوجيهاته الداخلية والخارجية، وقد عُرف هؤلاء الرجال بالولاء والطاعة والشجاعة والفطنة للقيام بهذا الدور الحساس جدا في أصعب الأوقات، وما كان لهؤلاء (المناديب) الشجعان أن يؤدوا مهمتهم الخطيرة إلا على ظهور الهجن القطرية النجيبة، ويأتي على رأس هؤلاء (المناديب) الشيخ علي بن جاسم (جوعان) الذي انتدبه الشيخ جاسم في مهام حساسة ودقيقة.
وتهدف فعاليات درب الساعي إلى تعريف الجيل الحالي بالمواصفات غير العادية للنديب الذي اختير لأداء هذه المهمة الخاصة التي تتوقف عليها أمور جليلة وقرارات مهمة، فالنديب يتحلى بالشجاعة والصبر والجلد والقوة والقدرة على التعامل مع الظروف الشاقة في الصحراء، وضرورة التحرك بسرعة لإيصال الرسائل في الوقت المناسب، وهذه الظروف دفعته إلى ألا يحمل الكثير من الزاد، ويستعيض عن ذلك بقدراته على الصيد، فضلاً عن المهارة في ركوب الخيل والهجن ومعرفة طبيعة الدرب الذي يسير فيه، إذ إن ألفِراسة وتحليل الآثار والأصوات وفهم حركة الرياح والغيوم وغيرها من الظواهر الطبيعية، قد تكون عوامل تزيد من حظوظ أدائه لمهامه بأكبر قدر ممكن من النجاح والفاعلية كاختيار مطيته أو دابته والإحسان في تربيتها.
خدمات الجمهور
من جانبها، خصصت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة هذه السنة العديد من مواقف السيارات للزائرين، منها لذوي الاحتياجات الخاصة، مقسمة بالتساوي على مختلف بوابات درب الساعي، مع توفير خدمات الكراسي المتحركة لهم، لتقديم خدمة العناية بكبار السن، كما تم توفير متطوعين لمرافقتهم أثناء تجوالهم في درب الساعي.
وتم تخصيص بوابات لدخول درب الساعي، وتم توفير العلامات الإرشادية اللازمة لإرشاد الجمهور، وتحديد علامات، جرى توزيعها في مواقع مختلفة بدرب الساعي، لتوفير كافة سبل الراحة للزائرين.
كما وفرت اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة أقساماً كبيرة لدورات المياه، تم إعدادها بمساحات أكبر عن العام الماضي، تيسيراً على الزائرين، بالإضافة إلى توفير مواقف لحافلات المدارس مع مراعاة معايير السلامة عند دخول وخروج الطلاب، وإعداد مسارات مرورية كافية للدخول والخروج من المواقف.
وتحقيقاً للمسؤولية الاجتماعية والاهتمام بالعمالة في قطر خصصت اللجنة المنظمة نقاط تجمع للعمال لتنظيم عملية الدخول والخروج للموقع مع تقديم كافة التسهيلات والخدمات لهم لتوفير سبل الراحة للعاملين في درب الساعي.
وحرصت اللجنة على توفير الخدمات الطبية والإسعافية للجمهور عبر مقرات طبية وذلك بالتعاون مع عدد من المؤسسات الطبية لتعزيز قيمة المشاركة المجتمعية في هذه المناسبة الوطنية.
ولتحقيق أعلى معايير الجودة في التنظيم دربت اللجنة المئات من المنظمين للتعامل مع الجمهور، وتسهيل حركة الزائرين من خلال تحويلهم إلى مسارات أخرى لتخفيف الازدحام وتحقيق انسياب في حركة تنقل الزوار بدرب الساعي، ومساعدة الأطفال المفقودين من خلال روض، تم تخصصيها من قبل اللجنة المنظمة لاحتفالات اليوم الوطني للدولة، والتي قامت بدعم مختلف الفعاليات من حيث التنظيم.
وخصصت اللجنة فريقاً مدرباً للعلاقات العامة لاستقبال كبار الزوار وتنظيم جولات ميدانية لهم في درب الساعي. كما خصصت مساجد بمساحات أكبر للرجال والنساء، إلى جانب تخصيص استراحات للجمهور بمساحات مناسبة وذلك من أجل راحة العائلات، وخصصت بدالة مركزية وخطوط أرضية للفرق المساندة والداعمة، كما وفرت مداخل للعارضين في فعالية سوق واقف، ومداخل لمرتادي المطاعم والأكشاك.
متطوعو دولة الكويت
لأول مرة هذا العام، سيشارك فريق من متطوعي دولة الكويت الشقيقة، تحت مسمى «فريق القادة»، ويتشكل من مجموعة من المتطوعين الذين قدموا من دولة الكويت للمشاركة في أعمال التطوع، خلال احتفالات اليوم الوطني للدولة، كنوع من رد الجميل على مشاركة دولة قطر في الاحتفالات الوطنية لدولة الكويت، والتي اتسمت بزخم هائل من الفعاليات القطرية بدولة الكويت.
القطاع التعليمي
تشمل فعاليات القطاع التعليمي لاحتفالات اليوم الوطني 2019 في درب الساعي كلاً من الفعاليات: مناظرات قطر، وعرضة هل قطر، ولمراداة، وعد القصيد، وإعلامي المستقبل، والمسرح، وسند قانوني، ولها نغني، وهي الفعاليات التي يشارك فيها طلاب وطالبات مدارس الدولة (العامة والخاصة).
وتشارك الجهات المختلفة بالدولة في فعاليات درب الساعي هذه السنة في إطار من التنوع، إذ تحمل جديداً في الشكل والمضمون، بما يعكس قيمة المناسبة الوطنية، وحجم الإنجاز الذي تشهده الدولة على كافة المستويات.