الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  إدراج «بلدنا» في البورصة اليوم

إدراج «بلدنا» في البورصة اليوم

إدراج «بلدنا» في البورصة اليوم

ساهمت جرعة التفاؤل بإدراج أسهم شركة «بلدنا» في البورصة القطرية في ارتفاع المؤشر العام لبورصة قطر أمس بقيمة 39.97 نقطة، أي ما نسبته 0.39 بالمائة، ليصل إلى 10 آلاف و316.99 نقطة وحققت البورصة أمس مكاسب سوقية بلغت 2.6 مليار ريال بارتفاع رسملتها من مستوى بلغ 566.79 مليار ريال في جلسة اول أمس إلى مستوى بلغ 569.39 مليار ريال في جلسة أمس. ومن المقرر بدء تداول أسهم بلدنا في البورصة اعتبارا من اليوم ليرتفع بذلك عدد الشركات المدرجة في البورصة إلى 47 شركة مساهمة.
وستدرج أسهم شركة «بلدنا» برمز «BLDN» في قطاع الصناعة، كما سيكون سعر السهم معوماً في يوم الإدراج الأول، بينما سيسمح اعتباراً من اليوم الثاني بتذبذب السعر بنسبة 10 % صعوداً وهبوطاً، شأنها في ذلك شأن الشركات الأخرى المدرجة في السوق.
وبحسب إدارة البورصة فإنه لن يكون هنالك أي تغيير في موعد جلسة التداول ليوم الإدراج، فيما عدا فترة ما قبل الافتتاح (Pre-Open) للشركة فقط، حيث سيسمح لشركات الوساطة بإدخال أوامر البيع والشراء على سهم الشركة ابتداء من الساعة 8:30 صباحا ليوم الإدراج فقط، وسيبقى توقيت ما قبل الافتتاح (Pre-Open) للشركات الأخرى المدرجة كما هو متبع عادة عند الساعة 9:00 صباحا.
وتأسست شركة «بلدنا» بالشكل النهائي في 2‏‏12‏‏2019، برأسمال مرخص به ومصدر قيمته 1.9 مليار ريال قطري، وهو مدفوع بالكامل بنسبة 100 % وتتمثل أهم أغراض شركة «بلدنا» في إدارة شركة «بلدنا» للصناعات الغذائية والإشراف عليها ووضع استراتيجية أعمالها، حيث ستمارس الشركة الاغراض والانشطة المتعددة التي نص عليها نظامها الاساسي، كتجارة الاغذية والألبان ومنتجاتها وإنتاج الحليب والزبادي ومنتجاتهما، بالإضافة إلى التأسيس والامتلاك والاستحواذ والبيع والاكتتاب ونقل الملكية أو التخصيص أو استرداد الاسهم وسندات القروض والصكوك وأية مصالح فيها أو في شركة تابعة أو في غيرها من الشركات والمنشآت واستثمار أي من أصول الشركة في الصناديق والأسهم والسندات والأدوات المالية، وامتلاك الأصول المنقولة والممتلكات العينية والفردية لتحقيق أغراضها.
وقبل يومين من موعد الإدراج أعلنت «بلدنا» أن أرباحها القابلة للتوزيع عن العام 2019 تبلغ مستوى «40» مليون ريال فيما يبلغ عدد مساهميها 56653 مستثمرا وذلك يشمل الافراد من المواطنين القطريين والمؤسسات والشركات القطرية وكشف الشركة عن أرباحها المتوقعة للفترة المالية التي ستنتهي بتاريخ 31 ديسمبر 2019 وقدرها 81 مليون ريال قطري وذلك قبل طرح تكاليف الإدراج المناهزة 40 مليون ريال قطري،مشيرة إلى أنه «وبعد إضافة صافي أرباح الفترة إلى بنود حقوق المساهمين الأخرى وتسديد جميع خسائر السنوات السابقة ستصبح الأرباح المتوقعة والقابلة للتوزيع ما يقارب 40 مليون ريال». وبحسب دليل المستثمرين فإن الشركة ترى أن أعمالها التجارية تتميز بحزمة من نقاط القوة التنافسية المتمثلة في: أداء تشغيلي قوي وقدره على تحقيق تدفق في السيولة مع هوامش قوية.. فعلى المدى المتوسط، تستهدف الشركة حالياً تحقيق نمو للعائد السنوي المقارن بنسبة تتراوح بين 20 % و30 % للسنة المالية 2020 ونسبة بين 3 % و10 % للسنة المالية 2021، بدعم أساسي من الإطلاق المخطط له لخطوط إنتاج وقطاعات جديدة وتوسعات في أسواق جديدة كما تتمتع الشركة بأحدث مرافق الإنتاج والبنية التحتية مع الاستثمارات الرأسمالية الموزعة بالكامل، حيث تشتمل موارد بلدنا للصناعات الغذائية على مصنع البلاستيك ومصانع التعبئة الخاصة بها، ومرفق لمعالجة المياه لتلبية احتياجات التشغيل في المزرعة، ومرفق لتخزين الأعلاف بسعة احتياطي مدتها ستة أشهر، ومرافق حديثة تضم منصة الحلب الأكثر تطوراً في المنطقة وأيضا تحظى «بلدنا» بدعم قوي من الجهات المعنية كالحكومة والجهات الرئيسية الأخرى في قطر نظرًا لأن الحكومة مصممة على أن تحقق دولة قطر الأهداف المحددة في البرنامج الوطني للأمن الغذائي، والتي تشمل إنتاج نسبة 40 % من الغذاء المستهلك في البلاد محليا لتحقيق الأمن الغذائي الوطني بحلول عام 2030، وتستند الشركة أيضا إلى علامة تجارية متميزة وبارزة في قطر وبحصة سوقية مهيمنة من منتجات الألبان، حيث تتمثل استراتيجية الشركة في الاستفادة من مكانة بلدنا للصناعات الغذائية كمالك رائد للعلامة التجارية ومنتج محلي لمنتجات الألبان والعصائر.

الصفحات