الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  صــاحــب الســمـــو والرئيـــس الروانـــدي يكـرمان الفائـزين بجـائزة ســموه الدولية

صــاحــب الســمـــو والرئيـــس الروانـــدي يكـرمان الفائـزين بجـائزة ســموه الدولية

صــاحــب الســمـــو والرئيـــس الروانـــدي يكـرمان الفائـزين بجـائزة ســموه الدولية

كيغالي - قنا - حضر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفل تكريم الفائزين بالنسخة الرابعة من «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد» الذي أقيم في مركز كيغالي الدولي للمؤتمرات أمس، بحضور فخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا، وفخامة الرئيس حاجي غينغوب رئيس جمهورية ناميبيا.
حضر الحفل، كل من سعادة السيد موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وسعادة السيد جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وسعادة السيدة أمينة محمد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، والسيد جون براندلينو من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وعدد من أعضاء اللجنة العليا والمجلس الاستشاري لاختيار الفائزين بالجائزة وعدد من الشخصيات الدولية في مجال الجائزة.
وكرم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا الصديقة، الفائزين بالنسخة الرابعة من «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد»، في حفل الجائزة الذي أقيم بمركز كيغالي للمؤتمرات بالعاصمة الرواندية كيغالي أمس.
فقد كرم سموه وفخامة الرئيس الرواندي كلا من الدكتورة ماريا كرامبيا كبارديس من قبرص، والدكتور البان كوكي من ألبانيا الفائزَيْن بجائزة البحث العلمي والتعليم، وكلا من السيد جان جاك لومومبا من جمهورية الكونغو الديمقراطية، وجمعية الشباب الموسيقي الدولية لفوزهما بجائزة إبداع الشباب وتفاعلهم، كما كرما السيدة النورا الكانوفا من قيرغيزستان ومنظمة سيما للخدمة العامة بجائزة الابتكار، بالإضافة إلى فخامة السيد كينيث كوندا رئيس جمهورية زامبيا السابق الفائز بجائزة إنجاز العمر.
حضر حفل التكريم كل من فخامة الرئيس حاجي غينغوب رئيس جمهورية ناميبيا، وسعادة السيد موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وسعادة السيد جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وسعادة السيدة أمينة محمد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، والسيد جون براندلينو من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وعدد من أعضاء اللجنة العليا والمجلس الاستشاري لاختيار الفائزين بالجائزة، وعدد من الشخصيات الدولية في مجال الجائزة.
الى ذلك، أشاد فخامة الرئيس بول كاغامي رئيس جمهورية رواندا، برؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، التي كانت وراء إنشاء «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد».
ووصف فخامة الرئيس الرواندي، في كلمته خلال حفل توزيع جوائز النسخة الرابعة من «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد»، الجائزة بأنها مهمة جدا.. مضيفا أن الحفل يؤشر على أهمية المعركة التي تخوضها الدول لمكافحة الفساد.
وتوجه الرئيس الرواندي بالشكر لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، ولمنظمة الأمم المتحدة على اختيار مدينة كيغالي لاحتضان حفل توزيع جوائز النسخة الرابعة من الجائزة.
كما ثمن فخامته إزاحة الستار عن النسخة الرابعة من نصب «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد»، والذي أقيم في حديقة مركز كيغالي للمؤتمرات، قائلا إن النصب يرمز إلى الانفتاح والعزم الثابت اللازمين لتحقيق الغلبة في مكافحة الفساد، «وسيكون من دواعي فخرنا أن نضعه هنا في عاصمتنا كيغالي».. مضيفا أن رواندا بدأت بالفعل رحلة مكافحة الفساد «ولذا فإن ما تبقى منها سيكون هذا الحدث بمثابة مشجع لنا على إنهائه».
وهنأ الرئيس الرواندي الفائزين بالجوائز لهذا العام، وجميع المرشحين كذلك، قائلا: «إنكم تمثلون أفضل ما في الروح الجسورة والعزيمة اللازمين للحفاظ على عدم التسامح مطلقا مع الفساد».
من جانبه، ثمّن سعادة الدكتور علي بن فطيس المري، المحامي الخاص للأمم المتحدة لمكافحة الفساد، ورئيس مجلس أمناء مركز حكم القانون ومكافحة الفساد، دعم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، المستمر للأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
جاء ذلك في كلمة سعادته خلال حفل تكريم الفائزين بالنسخة الرابعة من «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد» الذي أقيم في مركز كيغالي الدولي للمؤتمرات اليوم.
وأكد المري أن هذا الدعم هو دليل على إيمان سمو الأمير المفدى بأن الأمم السابقة ابتداء من الحضارة اليونانية ومرورا بالحضارة الرومانية ثم الحضارة الاسلامية ثم نهضة اوروبا، ما كان لها أن تقوم لو لم توضع قواعدها على مبادئ العدالة وسيادة القانون، مبينا سعادته أن هذه الحضارات لم تنته الا عندما عجزت عن تطبيق العدل واحترام سيادة القانون.
كما أشار المحامي الخاص للأمم المتحدة لمكافحة الفساد، إلى الدور البارز الذي اضطلع به فخامة الرئيس الرواندي بول كيغامي، في نقل بلاده خلال خمس عشرة سنة من دولة تشهد حروبا أهلية ومجاعة إلى ثامن اقتصاد نام على مستوى العالم.
وأضاف المري مخاطبا الرئيس الرواندي «لقد حاربتم الفساد فصنعتم اقتصادا قويا استمر به النمو.. حاربتم الفساد فاستطعتم جلب المستثمر الأجنبي الذي يبحث عن دولة القانون التي تحفظ حقوقه من المتنفذين.. لقد صنعتم المعجزة الرواندية».
كما استعرض تاريخ «جائزة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الدولية للتميز في مكافحة الفساد»، فأشار إلى تنظيم دورتها الأولى في مقر الأمم المتحدة في العاصمة النمساوية فيينا، وتنظيم الثانية في مقر الأمم المتحدة في جنيف، والثالثة في العاصمة الماليزية، كوالالمبور.

الصفحات