الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  إدراج «بلدنا» غدا .. والمستثمرون متفائلون

إدراج «بلدنا» غدا .. والمستثمرون متفائلون

إدراج «بلدنا» غدا .. والمستثمرون متفائلون

كتب – محمد الأندلسي
سرت حالة من التفاؤل في أوساط مستثمري البورصة في أعقاب إعلان شركة بلدنا التي ستدرج أسهمها في البورصة غداً أن مجلس إدارتها يدرس تحديد قيمة توزيعات الأرباح النقدية والمتوقعة للمساهمين التي سيوصى بها للفترة المالية التي ستنتهي بتاريخ 31 ديسمبر 2019 ليتم الإعلان عنها خلال شهر يناير من عام 2020
كما كشفت الشركة عن أرباحها المتوقعة للفترة المالية التي ستنتهي بتاريخ 31 ديسمبر 2019 وقدرها 81 مليون ريال قطري وذلك قبل طرح تكاليف الإدراج المناهزة 40 مليون ريال قطري، مشيرة إلى أنه «وبعد إضافة صافي أرباح الفترة إلى بنود حقوق المساهمين الأخرى وتسديد جميع خسائر السنوات السابقة ستصبح الأرباح المتوقعة والقابلة للتوزيع ما يقارب 40 مليون ريال».
وقال الخبير المالي، فواز الهاجري إن إدراج شركة بلدنا للصناعات الغذائية، سيكون معوما خلال اليوم الأول، لذلك من المتوقع أن يرتفع سعر السهم لمستويات تدور حول 1.5 ريال وربما أعلى وذلك في أعقاب إعلان الشركة عن الأرباح المتوقعة والقابلة للتوزيع والبالغة 40 مليون ريال والذي شكل مفاجأة سارة للمستثمرين وعزز جرعة الثقة في الشركة التي تتمتع بقاعدة واسعة من المستثمرين تبلغ 56653 مستثمرا وذلك يشمل الأفراد من المواطنين القطريين والمؤسسات والشركات القطرية.
وأضاف أن الاستثمار طويل الأجل في أسهم شركة بلدنا سيحقق عوائد جيدة في ظل تمتعها بدعم حكومي كبير وثقة الشركاء الاستراتيجيين بها وبأدائها علاوة على خططها التوسعية الكبرى والتقديرات التي تشير إلى انضمامها إلى مؤشري فوتسي ومورغان ستانلي كابيتال للأسواق الناشئة MSCI قريبا وفتح باب شراء أسهمها أمام المستثمرين الأجانب كما ان السهم أيضا يمثل فرصة مضاربية للراغبين في تحقيق عوائد سريعة أو للمرتبطين بالتزامات مالية تفرض عليهم التسييل.
من جانبه قال المستثمر راشد السعيدي: «نحن كمستثمرين سعداء للغاية بوجود إدراجات جديدة في البورصة القطرية، والتي تعمل على ضخ دماء جديدة في شرايين السوق، وتزيد من عمق السوق ومعدل سيولته، بالإضافة إلى أن الشركة المنتظر إدراجها وهي شركة بلدنا تحظى بسمعة وثقة مرتفعتين كونها شركة وطنية بالأساس، ولديها أرضية قوية من الجمهور والمستهلكين، مما يحفز المستثمر على الاستثمار في أسهم هذه الشركة بكل ارتياح وثقة في استثماره، خاصة إذا كان استثمارا طويل الأجل».
وتوقع السعيدي أن يحظى أول أيام الإدراج وبدء التداول على أسهم شركة بلدنا بإقبال كثيف من جانب المتداولين ليصل سعر السهم إلى نحو 1.5 ريال وربما أكثر في أول أيام الإدراج مرجحا قيام حصة تبلغ 15 % من المكتتبين في أسهم الشركة بالتسييل خلال أيام الإدراج الأولى فيما سيحتفظ نحو 85 % من المكتتبين بأسهمهم كاستثمار طويل الأجل ولتحقيق عوائد من التوزيعات خصوصا بعدما أعلنت الشركة أنها تدرس إقرار توزيعات عن العام 2019 بعد بلوغ أرباحها القابلة للتوزيع مستوى 40 مليون ريال وفقا لتقديرات الشركة. من جهته أعرب المستثمر محمد السعدي عن تفاؤله وسعادته بإدراج شركة بلدنا للصناعات الغذائية، في البورصة القطرية، كونها فرصة استثمارية جيدة بالنسبة للمستثمرين، لاسيما وأنها تعمل في أحد أهم القطاعات المتعلقة بتحقيق الأمن الغذائي وهو قطاع الألبان ومشتقاتها، كما أن المستثمرين والمتداولين وحتى المضاربين سيجدون في سهم شركة بلدنا فرصة استثمارية مغرية الأمر الذي سيدفع إلى ارتفاع سعر السهم بشكل كبير، خصوصا أن سعر الاكتتاب البالغ 1.01 ريال لكل سهم يعتبر سعر اكتتاب مغريا ودون القيمة العادلة للسهم.
وفي سياق متصل أصدرت البورصة إيضاحا أمس جاء فيه أنه غير مسموح للمستثمرين وشركات الوساطة في السوق بإدخال الأوامر بسعر السوق أو الأوامر بدون سعر محدد إلى نظام التداول خلال فترة ما قبل الافتتاح (ابتداءً من الساعة 08:30 إلى الساعة 09:30) على أسهم «شركة بلدنا» BLDN) في أول يوم تداول لها غدا الأربعاء.

الصفحات