الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «ويش» يُعلن عن نسخة ممتدة وصديقة للبيئة

«ويش» يُعلن عن نسخة ممتدة وصديقة للبيئة

«ويش» يُعلن عن نسخة ممتدة وصديقة للبيئة

الدوحة- الوطن
أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش»، الذي كان يُقام على مدى يومين، عن تمديد فترة انعقاده لتصبح ثلاثة أيام، وذلك عقب نجاح «ويش 2018» وانطباعات المشاركين فيه. ويهدف المؤتمر الذي سيقام خلال الفترة 16-18 نوفمبر في العام المقبل لأن يكون الأكثر استدامة حتى تاريخه.
ويأتي التمديد لإيلاء مزيد من الاهتمام لكل مواضيع الرعاية الصحية التي يتم مناقشتها من قبل المشاركين، مع الموضوعات الرئيسية التي سيُعلن عنها خلال الأشهر المقبلة.
ويمثل «ويش 2020» النسخة الخامسة من الاجتماع الذي ينعقد في الدوحة، الذي سرعان ما أرسى دعائمه بشكل رئيسي في التقويم العالمي للرعاية الصحية. وقد حضر ممثلون لأكثر من 100 دولة في «ويش 2018»، حيث اجتمع أكثر من ألفين من خبراء الرعاية الصحية وصانعي السياسات والمبتكرين للتعاون من أجل بناء عالم أكثر صحة.
سيتم الإعلان خلال الشهور المقبلة عن القضايا والمحاور المحددة التي سيناقشها «ويش 2020» وستركز على المجالات الطبية والاجتماعية والإنسانية وتلك المتعلقة بالسياسات وغيرها من القضايا التي تحظى باهتمام محل وإقليمي وعالمي. وقبل كل مؤتمر قمة، يتم نشر تقارير تتضمن توصيات حول موضوع من المواضيع الرئيسية التي يجري تناولها.
من جانبه، قال اللورد دارزي من دنهام، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لـ «ويش»: «تستمر البحوث المبنية على الأدلة في كونها أساس الجهود الرامية إلى التغلب على التحديات الصحية العالمية، وتعتبر هذه البحوث جوهرية في مؤتمرات القمة التي تعقد كل عامين».
وأضاف: «ومن خلال ويش، تواصل دولة قطر مساعيها في توفير منتدىً حيوي في سبيل استكشاف وسائل تحسين المخرجات الصحية للمجتمعات في كل من قطر والعالم. كما سيقدم مؤتمر القمة الممتد العام المقبل، فرصة أفضل للمشاركين للإسهام في إحداث تغيير حقيقي».
وسيُعزز الالتزام بالاستدامة «ويش 2020» الذي تعهد بأن يكون صديقًا للبيئة بنسبة 30 % أكثر من المؤتمرات المنقضية من خلال استخدام المواد المعاد تدويرها، والتقليص الملحوظ في استخدام البلاستيك، وخيارات تنقل أكثر كفاءة في استخدام الطاقة، وسلسلة من التدابير الأخرى التي تركز على الابتكار.
من جهتها، قالت سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي في «ويش»: «لا يمكننا تجاهل تأثير الاستهلاك الزائد وسوء استخدام الموارد المحدودة في العالم. ويشكل تغير المناخ خطرًا ملموسًا وآنيًا على صحة الإنسان، إلى جانب انتشار الأمراض المعدية بين السكان الجدد وحالات الطقس القاسية التي تهدد الحصول على المياه والصرف الصحي. مع أخد كل ما سبق بعين الاعتبار، نحن ملتزمون بالبحث عن حلول مستدامة للتحديات الصحية الناجمة عن تغير المناخ وتعزيزها، والاتعاظ عبر جعل مؤتمراتنا أكثر وعياً حول الطاقة.»
كما يتضمن «ويش 2020»، «مركز الابتكار»، وهو مساحة عرض تفاعلية تم تدشينها في «ويش 2018»، بهدف عرض نماذج الابتكار في الرعاية الصحية وتوفير مساحات غير رسمية للنقاشات الحيوية المنظمة.