الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «تجليات عراقية» في حب قطر

«تجليات عراقية» في حب قطر

«تجليات عراقية» في حب قطر

عبر الشاعر والفنان التشكيلي د. زياد الهاشمي رئيس تحرير جريدة الجمهورية العراقية عن سعادته بالمشاركة في دورة الخليج 24 المقامة في قطر، وتحدث لـ«الوطن» قائلا: جئت إلى دوحة الجميع مشجعا ومساندا، وتم من خلال ذلك تأسيس رابطة مشجعي مونديال قطر 2022، بهدف التعريف والترويج لقطر من خلال الجهد الإعلامي والثقافي والرياضي، ومؤازرة قطر المترشح العربي الأول باعتبارها الدولة المضيفة وبقية الدول العربية التي ستتأهل. وكما شاهدنا وشاهد القطريون والعالم نجاح تجربة دخول الجمهور العراقي إلى الدوحة لحضور بطولة الخليج ومؤازرة المنتخب العراقي، فإن تلك الجماهير العراقية في الداخل والمغتربين خارج العراق، وبمشاركة نوعية ومتميزة من الأساتذة والأكاديميين والرياضيين، سيكون لهم دور مميزعلى مدرجات مونديال 2022. وأضاف الهاشمي: ويسعدني بمناسبة اليوم الوطني لدولة قطر أن أشارك بمعرض «تجليات عراقية» التشكيلي في الدوحة، مساهمة ثقافية وهدية من الفنانين والمثقفين العراقيين، إلى حضرة صاحب السمة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والشعب القطري، تحت رعاية السفارة العراقية في قطر، وسعادة السفير عمر البرزنجي، الذي رحب بكل فخر واعتزاز بفكرة إقامة المعرض، تحت شعار: دوحة الجميع ترحب بالجميع. وهو يمثل التواصل المعرفي والفكري بين المثقف والفنان العراقي والقطري. ويشتمل المعرض على 25 لوحة تمثل مختلف الأساليب الفنية التشكيلية، ومنها: التجريد، البغداديات، الحرف والخط العربي، التكعيب وألوان الماء، وبقياسات مختلفة. وأشار الهاشمي إلى أن الفن والثقافة والرياضة متلازمة مجتمعية تمثل حالة حضارية وإنسانية تبرز روح المثابرة والإبداع. واختتم حديثه بقصيدة «قطر أهواها» تيمنا باليوم الوطني، ويقول فيها:
قطر أهواها وإن بعدت
بحر المزار بسهمها الرامي
قلبي العراق فلو دققت خارطتي
تكلم النبض جرحا كجرحه الدامي
لو شح ماء الفرات قربني
لبحر الدوحة قاصدا عوامي
تعانقت بابل وزبارة فكتبت
على المسلات والبردية أقلامي.