الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «ساوث هوك» استثمار استراتيجي

«ساوث هوك» استثمار استراتيجي

«ساوث هوك» استثمار استراتيجي

الدوحة - الوطن
برعاية سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول، احتفلت محطة ساوث هوك للغاز الطبيعي المسال بمرور عشرة أعوام على بدء عملياتها، وذلك في احتفال أقيم خصيصاً بهذه المناسبة في العاصمة البريطانية لندن.
وقد حضر الاحتفال سعادة السيد يوسف بن علي الخاطر، السفير المفوض فوق العادة لدولة قطر لدى المملكة المتحدة، وعدد من كبار المسؤولين في المملكة المتحدة وقطر للبترول وقطرغاز وإكسون موبيل وتوتال.
وتقع محطة ساوث هوك على ساحل بيمبروكشير بالقرب من ميلفورد هيفن في ويلز، حيث بدأ تشغيلها عام 2009 بطاقة يمكن أن توفر ما يصل إلى عشرين في المائة من احتياجات المملكة المتحدة من الغاز الطبيعي. وقد ألقى سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي كلمة بهذه المناسبة، عبّر خلالها عن اعتزازه بالعلاقات التاريخية بين دولة قطر والمملكة المتحدة قائلاً: «تعتبر المملكة المتحدة سوقاً على درجة عالية من الأهمية للغاز الطبيعي المسال القطري، حيث توفر بيئة عمل ودية وجذابة وإطاراً تنظيمياً مستقراً. ويدعم ذلك علاقات طويلة وتاريخية تربط بلدينا وشعبينا على العديد من المستويات وفي جميع مناحي الحياة». كما أكد سعادته على أهمية محطة ساوث هوك كأداة هامة للتنمية المحلية، وقال: «في الوقت الذي عملت فيه قطر للبترول وشركائها على توفير استثمارات كبيرة لتطوير منشآت الاستيراد وإعادة تحويل الغاز في ساوث هوك، أصبحت المحطة نفسها مزوداً هاماً لوظائف محلية مستقرة، وداعماً كبيراً للمجتمعات والشركات والخدمات المحلية». وعبّر سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة عن اعتزازه بإنجازات المحطة قائلاً: «تمثل محطة ساوث هوك استثماراً استراتيجياً يدعم أمن إمدادات الطاقة لواحد من أكثر اقتصادات العالم ديناميكية وحيوية، وتعمل على توفير الدفء للمنازل والطاقة للشركات، وتعمل على دفع الصناعات والابتكار إلى الأمام». وشكر سعادته شركاء قطر للبترول إكسون موبيل وتوتال، وكذلك سلطات ويلز المحلية وكبار مسؤولي المملكة المتحدة على دعمهم المستمر والمثالي. كما شكر كل من شركة قطرغاز على دورها بتوفير شحنات آمنة وموثوقة من الغاز الطبيعي المسال، وشركة ناقلات على دورها بإدارة عملية الشحن البحري لهذا الغاز.
يذكر أن محطة ساوث هوك للغاز الطبيعي المسال كانت قد دخلت حيز التشغيل التجاري في مارس من العام 2009 مع وصول شحنة بدء التشغيل على متن الناقلة «تمبك» من طراز كيوفليكس. وفي شهر مايو من نفس العام، تم افتتاح المحطة رسميا بحضور صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير دولة قطر في ذلك الوقت، وجلالة الملكة إليزابيث.

الصفحات