الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الـريـان يحـقـق أول انـتـصـاراتـه

الـريـان يحـقـق أول انـتـصـاراتـه

الـريـان يحـقـق أول انـتـصـاراتـه

الدوحة- الوطن الرياضي
فاز الريان على الخور بهدفين دون رد في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء أمس السبت على ملعب استاد الجنوب في الدفعة الأخيرة من مباريات الأسبوع الرابع من دوري نجوم QNB، وأحرز هدفي اللقاء فرانك كوم في الدقيقة 67 وعبد العزيز حاتم في الدقيقة 75 للريان، وشهدت المباراة طرد لاعب الخور واجنر فريرا لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الاعتراض على قرارات الحكم عبد الرحمن الجاسم. وبهذه النتيجة، حقق الريان فوزه الأول بالدوري، ورفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما توقف رصيد الخور عند 4 نقاط.
بداية هجومية للريان
تقدم الريان للهجوم منذ بداية المباراة وجند كل طاقاته البشرية للضغط على خط دفاع فريق الخور الذي جنّد بدوره كل أفراد كتيبته لتأمين خطوطه الدفاعية، مع استخدام سلاح الهجوم المرتد للمناورة في المساحات الخالية التي يتركها لاعبو الريان خلفهم عند الاندفاع للهجوم. ومع تقدم زمن اللقاء، نجح الخور في امتصاص النزعة الهجومية الجامحة لفريق الريان بتهدئة اللعب، وإبطاء إيقاعه عبر ارتكاب بعض المخالفات التي تصدى لها عبد العزيز حاتم وتاباتا، وكانت عالية وفي متناول مدافعي الخور، كما بدأ الفريق يخرج تدريجيا من منتصف ملعبه، ويتقدم نحو مناطق الريان من حين لآخر ولكن دون أن يتمكن من المناورة في منطقة الجزاء طيلة الربع ساعة الأول من زمن الشوط الأول، وفي الدقيقة 16 رصدنا أول محاولة هجومية من الفريق جاءت من تسديدة أرضية ضعيفة من خارج المنطقة بقدم نايف البريكي.
غياب تام للمحاولات الهجومية
انحصر اللعب بعد نهاية ربع الساعة الأول في منطقة الوسط وواصل الريان تفوقه في الاستحواذ على الكرة، واضطر الخور لمجاراته بهدوء كبير مع محاولة الاستفادة من أخطاء لاعبيه لاستثمارها في هجمات مرتدة تمحورت بالدرجة الأولى حول المهاجم تياجو كويروز الذي كان منعزلا في أغلب فترات زمن الشوط الأول، ويحظى بقليل من المساندة من زميله واجنر فريرا. وعلى الجانب الآخر وعلى الرغم من أن المبادرة كلها كانت بين أقدام لاعبي الريان، فإننا لم نرصد أي فرصة خطيرة طيلة نصف الساعة الأول من زمن اللعب، لا من قبل خط هجوم الريان ولا من جانب خط هجوم الخور الذي كانت محاولاته في صورة هجمات مرتدة، وكانت تُعدُ على نصف أصابع اليد الواحدة، علما بأن حارس مرمى الريان فهد يونس كان خلال تلك الفترة في إجازة عارضة مدفوعة الأجر.
بداية الخطورة الهجومية من الفريقين
رفع الريان من شدة ضغطه الهجومي في ربع الساعة الأخير من زمن الشوط الأول، وفي الدقيقة 33 رصدنا تسديدة جانبية من تاباتا تلتها تسديدة أخرى من ياسين ابراهيمي في الدقيقة 34، ولكن الرد جاء سريعا من قبل فريق الخور عندما أفلت حموذان من الجهة اليسرى وسدد في المرمى قبل أن يتصدى له حارس المرمى فهد يونس بمهارة كبيرة لينقذ المرمى من هدف مؤكد، لترتد الكرة منه ويتصدى لها الكوري جايك لي من تسديدة تياجو، ويفلت الريان من هدفين مؤكدين قبل نهاية الشوط الأول بثماني دقائق. وفي الدقائق الأخيرة من زمن الشوط الأول، تعددت الفرص الثمينة من الجانبين، وكثرت الأهداف الضائعة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
هدف ملغى للخور
أحرز الخور في الدقيقة 47 هدفا من هجمة سريعة توجها تياجو بيريز بتسديدة في المرمى، وعمد الحكم عبد الرحمن الجاسم إلى إلغاء الهدف بعد أن اعتمده بناء على استشارة وتوصية من حكام «الفار» الشهير، وبعد 4 دقائق قاد الريان هجمتين خطيرتين وضع بهما خط دفاع الخور في حالة تأهب وصنع فرصتين ثمينتين.
كان ذلك كل ما رصدناه في ربع الساعة الأول من زمن الشوط الثاني على الصعيد الهجومي، وتحديدا من حيث الخطورة الهجومية، إلا أن ما يبغي التأكيد عليه هو أن الريان قد حاصر خط دفاع الخور في مناطقه عبر تكثيف الهجمات، إلا أن عملية اختراق الحصون الدفاعية كانت صعبة المنال.
هدف للريان وطرد في الخور
افتتح الريان النتيجة في الدقيقة 67 بهجمة سريعة بدأت بضربة حرة مباشرة توجها موفق عوض بتسديدة أرضية غالطت الجميع واستقرت الكرة في المرمى، إلا أن الجميع أسند الهدف إلى فرانك كوم الذي تابع الكرة دون أن يلمسها، وبعد دقيقتين تعرض لاعب الخور واجنر فريرا لطرد لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الاعتراض، وبعد 8 دقائق أضاف عبد العزيز حاتم الهدف الرياني الثاني من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 75، لتصبح النتيجة 2-0 للريان قبل نهاية زمن المباراة بربع ساعة أمام الخور الذي يلعب بعشرة لاعبين، لتنتهي المباراة بتلك النتيجة.

الصفحات