الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  كأس الخليج في الدوحة بمن حضر

كأس الخليج في الدوحة بمن حضر

كأس الخليج في الدوحة بمن حضر

كتب- جليل العبودي
وقد رحب سعادته بأعضاء الجمعية العمومية، متمنيا لهم طيب الإقامة في العاصمة القطرية الدوحة، وقد حضر الاجتماع الدكتور جاسم الشكيلي، نائب رئيس اتحاد كأس الخليج العربي، وجاسم الرميحي الأمين العام، وأحمد النعيمي، الأمين العام المساعد، وممثلو اتحادات الدول الأعضاء من سلطنة عمان والكويت، والعراق، واليمن، وقطر. وأكد رئيس الاتحاد الخليجي على أن الباب سيظل مفتوحًا أمام بقية الأعضاء الذين لم يعلنوا مشاركتهم حتى موعد القرعة للتقدم بطلب المشاركة. وفي ختام الاجتماع تقدم رئيس اتحاد كأس الخليج العربية الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بالشكر للحضور جميعهم متمنيًا التوفيق في تنظيم البطولة القادمة بمشاركة جميع الأعضاء. وناقش الاجتماع العديد من الموضوعات المهمة، وفي مقدمتها اختيار اللجان القضائية من الأسماء المرشحة من قبل الاتحادات الأعضاء، ومناقشة التعديلات المقترحة على لوائح المسابقات.
وعقب الاجتماع، عقد جاسم الرميحي، الأمين العام للاتحاد مؤتمرا صحفيا بحضور وسائل، حيث أكد أن الجمعية العمومية اعتمدت اللجان القضائية، وأرجأت النظر في التعديلات المقترحة على اللوائح إلى الاجتماع القادم الذي سيعقد على هامش بطولة كأس الخليج التي ستقام في الدوحة في موعدها لإجراء مزيد من الدراسة عليها.
وأضاف الرميحي، أن بطولة كأس الخليج العربي في نسختها الرابعة والعشرين «خليجي24» ستقام في موعدها في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من السابع والعشرين من نوفمبر وحتى التاسع من ديسمبر من العام الحالي وبأقل عدد من المنتخبات حتى لو قل العدد عما هو عليه حاليًّا. وأشار الرميحي إلى أن الباب مفتوح أمام الاتحاد السعودي، والإماراتي، والبحريني، للمشاركة حتى قبل موعد إجراء القرعة المتوقع إجراؤها في أكتوبر المقبل.
وحول الملاعب التي ستستضيف البطولة، أشار الرميحي إلى أن الجهات المعنية في الدولة المستضيفة قطر ستحدد الملاعب التي ستقام عليها البطولة في وقت لاحق، ونتمنى أن تقام على ملاعب مونديال 2022، ولكن الأمر متروك للجنة المنظمة للبطولة، وأكد أن رئيس اتحاد الكرة العراقي طلب إقامة كأس خليجي «25» القادمة في العراق، وأن هذا المقترح حظي بدعم المشاركين في الاجتماع، وأن الأمر سوف يتم مناقشته خلال الاجتماع العادي الذي سيقام على هامش خليجي 24 بالدوحة، حيث سيتم فيه تقديم ملفات الدول التي تطلب تنظيم البطولة القادمة، وسيتم من خلال الاجتماع اختيار البلد المنظم، وهو وفق الضوابط والسياقات الجديدة المتبعة في تنظيم البطولة، بدلا من نظام الدور الذي كان يعتمد سابقا، وأكد أن قطر الدولة المنظمة هي من سيتحمل جوائز البطولة المخصصة للبطل وأفضل لاعب والهداف وغيرها من الجوائز التي تكون في البطولة. وتواصل غياب ممثلي دول الحصار عن اجتماعات عمومية اتحاد كأس الخليج العربي الاستثنائية التي عقدت يوم أمس في فندق كمبنسيكي اللؤلؤة، حيث لم يتواجد من يمثل اتحاد السعودية والإمارات والبحرين، بالرغم من أن الدعوات وجهت لهم، أسوة بالاتحادات الأخرى، حيث إن اتحاد كأس الخليج يحرص على تواجد الجميع دون استثناء، ومطالبته الحفاظ على بطولة كأس الخليج وإبعاد البطولة والرياضة عامة عن السياسة، ومع ذلك فإن الأمانة العامة للاتحاد أبقت الباب مفتوحا لمن يود المشاركة، مثلما اعتمد رؤساء الاتحادات وممثلوهم المتواجدون في اجتماع الأمس إقامة البطولة بأقل عدد، دون التقيد بنسبة محددة، وهو ما يؤشر إلى إجراء تعديل المسابقات وليس على النظام الأساسي لكأس الخليج العربي.شهدت الدوحة اجتماع العمومية الاستثنائية لاتحاد كأس الخليج العربي، يوم أمس، في فندق كمبنسكي اللؤلؤة، وترأس الاجتماع سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم ورئيس اتحاد كأس الخليج العربي.

الصفحات