الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «6» دول تستفيد من مراكز التأشيرات في الخارج

«6» دول تستفيد من مراكز التأشيرات في الخارج

«6» دول تستفيد من مراكز التأشيرات في الخارج

يفتتح خلال الشهر الجاري مركز للتأشيرات في الخارج في دولة الفلبين التي تعد الدولة السادسة التي سيتم تدشين المركز بها بعد تدشينها في دول سريلانكا وبنجلاديش وباكستان والهند والنيبال. ومن المقرر أن يوفر المركز الجديد خدمات التقاط البصمات، وتسجيل البيانات الحيوية، وإجراء الفحوصات الطبية، وتوقيع عقد العمل، وتقديم خدمات متميزة وبصورة مبسطة وأكثر تقدماً.
ويأتي تدشين مركز تأشيرات قطر في الفلبين بعد تدشين مركز تأشيرات قطر بالخارج في النيبال، إلى جانب مراكز في الجمهورية الهندية في نيودلهي وموبمباي وكلكتا، ولكهنؤ، وحيدر أباد، وتشينا، وكوتشي، وذلك في إطار جهود دولة قطر لتسهيل وتبسيط إجراءات استقدام الوافدين للعمل بالدولة، وكذلك تسهيل إجراءات جميع التأشيرات.
«20» مركزا
ويتضمن مشروع مراكز تأشيرات قطر في الخارج 20 مركزاً للخدمات في 8 دول، هي: سريلانكا، والهند، والنيبال، وبنجلاديش، وباكستان، والفلبين، وإندونيسيا، وتونس، حيث تحقق هذه المراكز العديد من المزايا المتمثلة في سرعة وإنهاء إجراءات إقامة الوافدين، ومتابعتها من قبل الجهات المعنية داخل قطر. وتهدف هذه المراكز إلى تسهيل إنهاء جميع إجراءات الحصول على الإقامة في دولة قطر من حيث الفحص الطبي والأدلة الجنائية والبصمات، مما يسهل على الوافد الدخول لدولة قطر ومباشرة عمله فور وصوله، وكذلك تسهيل إجراءات الحصول على كل التأشيرات.
ويأتي تدشين المراكز بالخارج للمساهمة في إنهاء إجراءات استقدام المقيمين من الخارج، بهدف تسهيل وتبسيط إجراءات الاستقدام بشكل عام، وحماية حقوق الوافدين وضمان سلامتهم، وتسهيل كل إجراءات دخولهم إلى قطر، فضلا عن تدقيق وتوثيق عملية توظيفهم وتسريع مباشرتهم العمل في ظل إجراءات مبسطة وسلسة وفعالة. ويتعين على مستخدمي المنازل الراغبين في العمل في قطر، تسجيل بياناتهم الحيوية، وتوقيع عقود العمل، والخضوع للفحوصات الطبية في مراكز تأشيرات قطر في الخارج التي تم إنشاؤها في عدد من الدول، إذ تمكنهم هذه الإجراءات من إكمال الجزء الأكثر أهمية في عملية الحصول على التأشيرة وهم في بلدهم بكل سهولة، بما يتوافق مع أفضل المعايير الدولية. وتهدف هذه الخدمة إلى ضمان حقوق المستخدمين وضمان تصديق عقودهم النموذجية من قبل الجهة المختصة في قطر، بالإضافة إلى تقليل الجهد والوقت على كل من المستقدم والوافد. وتعمل وزارة الداخلية على هذا المشروع انطلاقاً من رؤية قطر الوطنية 2030، التي تمكن الوزارة من تقديم خدمات متميزة للمواطنين والمقيمين، ومنها افتتاح هذه المراكز ومدها بوسائل تكنولوجية حديثة تساعدها على القيام بمهامها. ويتم تنفيذ هذا المشروع من قبل وزارة الداخلية وبالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، ووزارة الصحة العامة، ووزارة الخارجية، كل حسب اختصاصه، ويستهدف في مرحلته الأولى 8 دول، هي: سريلانكا، وبنجلاديش، والهند، وباكستان، والنيبال، وإندونيسيا، والفلبين، وتونس. ويتميز المشروع بكونه يتفادى حالات رجوع الوافد في حال عدم الأهلية، وتشرف وزارة التنمية الإدارية والعمل على توثيق عقد عمل نموذجي للوافد قبل الوصول إلى الدولة، وحماية الحقوق وضمان أداء الواجبات، وتيسير عملية الاستقدام، وضمان تطبيق أفضل المعايير، وتسريع مباشرة العمل، وضمان تقديم خدمات ذات جودة عالية من خلال قناة موحدة.
ندوة تعريفية
يذكر أن إدارة الخدمات المساندة للاستقدام بوزارة الداخلية نظمت خلال الأسبوع الحالي بالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، ندوة تعريفية للجالية الفلبينية حول المراحل الخاصة بإجراءات الاستقدام عبر مراكز تأشيرات قطر، وتأتي الندوة في إطار جهود دولة قطر لتسهيل وتبسيط إجراءات استقدام الوافدين للدولة.
واستعرض الرائد عبدالله خليفة المهندي، مدير إدارة الخدمات المساندة للاستقدام، المراحل الخاصة بإجراءات الاستقدام عبر المركز الذي سيتم تدشينه في العاصمة الفلبينية مانيلا نهاية الشهر الجاري، والمزايا التي يكفلها لكل من المستقدم والوافد. وقال السيد محمد علي المير، ممثل وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، إن مركز تأشيرات قطر في العاصمة الفلبينية مانيلا سيكون إضافة جديدة لتسهيل عملية استقدام العمالة، وإنهاء الإجراءات والمتطلبات القانونية.

الصفحات