الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  فعاليات ترفيهية للجاليات الآسيوية

فعاليات ترفيهية للجاليات الآسيوية

فعاليات ترفيهية للجاليات الآسيوية

الدوحة - الوطن
الدوحة - الوطن
نظمت وزارة الداخلية، أمس، عددا من الفعاليات الثقافية والترفيهية والبرامج التوعوية للجاليات الآسيوية المقيمة في الدولة بمناسبة عيد الأضحى المبارك في أربع مناطق بالدولة، وهي: مجمع بروة الترفيهي للعمال بالمنطقة الصناعية في مدينة الخور، ومواقف ملعب الكريكيت بالمدينة الآسيوية بالدوحة، وملعب كرة القدم بالمدينة الآسيوية بصناعية الدوحة، وبروة البراحة بصناعية الدوحة خلف مقر كروة، واستهدفت الفعاليات الجاليات الآسيوية التي تسكن في هذه الأماكن.
وقد شارك الآلاف من أبناء الجاليات الآسيوية وعائلاتهم المقيمين بالدولة في الفعاليات التي تنظم لمدة يومين من الساعة الخامسة عصرا وحتى الساعة العاشرة مساء، بهدف تعزيز التواصل بين الجاليات وإدارات وزارة الداخلية تحقيقا لشعار «الأمن مسؤولية الجميع».
وتحرص الوزارة على تعزيز تواصلها مع مختلف الجاليات بالدولة بتنظيم هذه الفعاليات، ما يسهم في تثقيف أبناء الجاليات بالأنظمة والقوانين السارية في البلاد وبأمور الأمن والسلامة، من خلال توزيع المطويات الإرشادية وعرض الأفلام التوعوية.
وقد اشتملت الفعاليات في مختلف المواقع على مجموعة من المسابقات والعروض الفنية والترفيهية والثقافية، بالإضافة إلى التوعية الأمنية التي التي قدمتها إدارات وزارة الداخلية، مثل إدارة شرطة النجدة «الفزعة»، والإدارة العامة للدفاع المدني، وإدارة الشرطة المجتمعية، وإدارة البحث والمتابعة، والإدارة العامة للمرور، وإدارة حقوق الإنسان، وإدارة الخدمات المساندة للاستقدام.
وقد شهد مجمع بروة الترفيهي للعمال بمدينة الخور فعاليات متنوعة أسعدت الجموع الكبيرة من أبناء الجاليات الآسيوية، حيث تنوعت الفعاليات بين الألعاب الرياضية والفنية والثقافية، وكان هناك حفل فني تجاوب معه الجمهور، وقدمت إدارات وزارة الداخلية محاضرات توعوية، حيث تحدث الملازم فارس مبارك الدوسري، من ضباط إدارة الخدمات المساندة للاستقدام، حول مهام الإدارة، مؤكدا حرص الإدارة على تسهيل إجراءات الاستقدام للعمالة الوافدة وفق آلية موحدة تتسم بالشفافية والمسؤولية، وتضمن تسهيل الإجراءات وسرعتها وحماية حقوق المستقدمين.
وقال إن الإدارة تقوم بالتعاون مع عدد من الجهات بالدولة، من خلال مراكز تأشيرات قطر في الخارج بمشروع التقاط البصمات والبيانات الحيوية، وإجراء الفحص الطبي وتوقيع عقود العمل للوافدين خارج البلاد، والذي يهدف إلى تسهيل إجراءات الاستقدام بشكل عام وحماية حقوق الوافدين، وضمان سلامتهم، وتسهيل كل إجراءات دخولهم إلى الدولة، بالإضافة إلى تدقيق وتوثيق عملية توظيفهم وتسريع مباشرتهم العمل في ظل إجراءات مبسطة وسلسة وفعالة.
وأضاف الملازم الدوسري أن هذا المشروع يستهدف العمالة المستقدمة من خلال 20 مركز خدمات في ثماني دول، هي: سريلانكا، وإندونيسيا، ونيبال، وتونس، وباكستان، والهند، وبنجلاديش، والفلبين، موضحا أن الخدمات التي يقدمها المشروع تتمثل في التقاط البصمات للعامل الوافد، وتسجيل البيانات الحيوية، وإجراء الفحوصات الطبية، وتوقيع عقد العمل من خلال قناة موحدة ونظام استقدام أكثر شفافية ومسؤولية.
وأكد الملازم حمد علي الجهويل، من إدارة العلاقات العامة، على دور وزارة الداخلية في توعية أفراد المجتمع من خلال إقامة مثل هذه الاحتفالات في المناسبات المختلفة، ومنها عيد الأضحى المبارك، حيث تأتي ضمن سلسلة من الفعاليات والأنشطة التي تعدها إدارة العلاقات العامة والمخصصة للجاليات، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تحرص على إقامة مثل هذه الفعاليات، لما لها من أهمية في الترويح عن أبناء الجاليات، لا سيما العمال الذين يبذلون جهوداً كبيرة في مختلف المشاريع الإنشائية بالدولة.
وأشار إلى أن هذه الفعاليات التي تشارك فيها وزارة الداخلية والموجهة لأبناء الجاليات، تحمل في مضامينها توجيه رسائل توعوية عدة يستفيد منها أبناء الجاليات في حياتهم على أرض الدولة، حيث تقدم لهم عدداً من البرامج التوعوية التي تعرفهم بالخدمات التي تقدم لهم من قبل مختلف إدارات الوزارة، وكذلك تعزيز الجانب الأمنى لديهم وتعريفهم بأمور الأمن والسلامة.
وفي مجمع بروة البراحة، استمتع الآلاف من أبناء الجاليات السريلانكية والهندية والنيبالية والبنجالية والباكستانية بالعروض الثقافية والفنية التي قدمتها الفرق المشاركة من مختلف الجاليات، فضلا عن المحاضرات التوعوية، مما أدخل جواً من البهجة والسرور على الحضور مستمتعين بالعيد وساعد في وصول رسائل التوعية لهم. وعبر أبناء الجاليات عن سعادتهم باحتفالات، شاكرين لوزارة الداخلية على الاهتمام بهم، وتوفير هذه الأجواء الاحتفالية التي أدخلت السرور في أنفسهم، ومنحتهم الفرصة للتزود بالمعلومات والإرشادات الأمنية.
كما تم تقديم فقرات توعوية حول طرق السلامة في الدفاع المدني، وكيفية استعمال طفاية الحريق، وتعليمات مبسطة حول طرق السلامة والأمان أثناء الحريق، وكيفية إخلاء المنشآت أثناء الحريق، واتباع إرشادات السلامة في هذا الإطار.
كما شهد ملعب الكريكيت بالمدينة الآسيوية بصناعية الدوحة وملعب كرة القدم بالمدينة الآسيوية السكنية، حضورا كثيفا من الجمهور للاستمتاع بالفعاليات التي تقدمها وزارة الداخلية، ومنها فقرات توعوية عن السلامة المرورية، وضرورة الالتزام بعبور الطريق من المناطق المخصصة لعبور المشاة، وخطورة استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة، مع الإشارة إلى أن عدداً كبيراً من الحوادث المرورية يقع نتيجة استخدام الهاتف المحمول أثناء القيادة، وغيرها من الفقرات التوعوية عن السلامة المرورية.
وقال النقيب عبدالواحد العنزي، من إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور، إن الإدارة تشارك دائما في المحاضرات التوعوية المرورية التي تقام على هامش الاحتفالات التي تقيمها وزارة الداخلية في الأعياد والمناسبات، معتبرا هذا التجمع الكبير في المدينة الآسيوية محصلة شهور من التوعوية، حيث يتم اغتنام مثل هذه الفرص والأعداد الكبيرة من الجاليات الآسيوية، لنشر الرسائل المرورية بالطريقة المثلى وبالأسلوب السهل الذي يبسط المعلومة، وأشارت المحاضرة إلى قوانين المرور واشتراطات السلامة وكذا المخالفات المرورية وضرورة التقيد بها.
كما تم التطرق في المحاضرة إلى القيادة الآمنة، وحث الجمهور عليها لتفادي الحوادث المرورية، وعدم الانشغال بغير الطريق، كالتحدث عبر الهاتف أثناء القيادة وغيرها من السلوكيات الخاطئة، مع أهمية التقيد بربط حزام الأمان في كل الأوقات، وعدم التجاوز من اليمين، واحترام قوانين المرور بصفة عامة، وقد تم توزيع السترات الفسفورية ووجد المحاضرة تفاعلا كبيرا من الحضور.
وقال الملازم أول مبارك شريدة المطلق، مشرف عام فعالية القرية العمالية من إدارة العلاقات العامة، إن وزارة الداخلية دأبت على إقامة فعاليات للجاليات الآسيوية في مناطق مختلفة من الدولة، وذلك ضمن جهود الوزارة لفتح أبواب التواصل الفاعل مع هذه الجاليات الصديقة، وتأكيدا للشراكة المجتمعية وتكريسا لمفهوم الأمن مسؤولية الجميع، مضيفا أن عددا من إدارات وزارة الداخلية تنتهز فرصة هذه التجمعات والفعاليات الكبيرة لنشر التوعية الأمنية والتعريف بخدماتها التي تقدمها للجمهور بمهنية عالية وفق أحدث الأساليب المتبعة.
كما تم تقديم فقرات توعوية حول دور إدارة الشرطة المجتمعية في التواصل مع الجاليات المقيمة في الدولة، مع توعية الحاضرين بأهمية التعرف على العادات والتقاليد القطرية، والتعريف بأهمية احترام العادات والتقاليد والالتزام بالقانون، وضرورة التواصل مع رجال الأمن في حال التعرض لأي مشكلات أمنية.

الصفحات