الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  جواو فيليكس .. «كريستيانو الجديد»

جواو فيليكس .. «كريستيانو الجديد»

جواو فيليكس .. 
«كريستيانو الجديد»

اعداد - محمد الجزار
إعداد - محمد الجزار
لم يكن البرتغالي جواو فيليكس، نجم أتليتكو مدريد المنضم حديثا من صفوف بنفيكا البرتغالي، يحلم بمثل هذه البداية مع فريقه الجديد، خاصة بعد الفوز في مباراة الديربي الأولى له 7-3 على الغريم التقليدي، ريال مدريد، وأخيرا التغلب على يوفنتوس وديا. ولم يحتج النجم البرتغالي لكثير من الوقت ليبرهن على إمكانياته الكبيرة، وأعلن عن نفسه بقوة في فترة إعداد «الروخيبلانكوس» للموسم الجديد، ليخطف قلوب الجماهير مبكرا حتى بات الجميع يطلق عليه لقب كريستيانو رونالدو الجديد نظرا لموهبته الكبيرة وصغر سنه وكونه قادما أيضا من البرتغال برازيل أوروبا والأرض التي أنجبت الكثير من الأساطير بداية من ازيبيو ونهاية بالساحر كريستيانو رونالدو.
أغلى صفقة
وانضم فيليكس إلى أتلتيكو مدريد في صفقة هي الأغلى بالنسبة للنادي المدريدي مقابل 126 مليون يورو قادما من بنفيكا الذي أراد تعويض رحيل الفرنسي أنطوان جريزمان إلى برشلونة، وقد أصبح أغلى لاعب برتغالي في التاريخ وأغلى صفقة انتقال يعقدها أتلتيكو مدريد في تاريخه.
وأعلن فيليكس «19 عاما فقط» عن إمكانياته الفنية الرائعة خلال المباريات الودية قبل الموسم الجديد، انتظارا لما سيقدمه في المباريات الرسمية مع الفريق. وعلى مدار 4 مباريات فقط، أسهم اللاعب البرتغالي الدولي في 9 أهداف لأتلتيكو مدريد بواقع تسجيل 4 أهداف وتقديم 5 تمريرات حاسمة.
وشارك فيليكس في مباراتين بالكأس الدولية للأبطال، نجح خلالهما في تسجيل هدف وصناعة 3 أهداف، وقاد فريقه لانتصار ودي تاريخي على جاره اللدود ريال مدريد بنتيجة 7-3 بعد أن سجل هدفا في المباراة.
توهج مبكر
وخاض اللاعب مباراة ودية ثالثة مع أتلتيكو مدريد ضد فريق نجوم الدوري الأميركي لكرة القدم، فاز خلالها الفريق المدريدي بثلاثية دون رد سجل منها اللاعب هدفا وصنع آخر. وفي آخر وديات أتلتيكو مدريد استعدادا للموسم الجديد، واصل فيليكس توهجه وقاد فريقه للفوز على يوفنتوس الإيطالي بنتيجة 2-1 بعد أن سجل هدفي المباراة التي أقيمت ضمن كأس الأبطال الدولية الودية. ويستعد أتلتيكو مدريد حاليا لخوض مباراته الافتتاحية في الدوري الإسباني التي يستضيف خلالها الفريق خيتافي على ملعب «واندا ميتروبوليتانو» يوم 18 أغسطس الجاري.
نجم بنفيكا الأول
فيليكس كان النجم الأول لبنفيكا البرتغالي في الموسم الماضي بعد أن سجل اللاعب الشاب 20 هدفا وصنع 11 خلال 43 مباراة بكل المسابقات في الموسم الماضي، فضلا عن ذلك، انضم اللاعب لصفوف البرتغالي الأول، وتوج معه مؤخرا ببطولة دوري الأمم الأوروبية في نسختها الأولى. وشارك فيلكس (19 عاما) لأول مرة مع الفريق الأول لبنفيكا الموسم الماضي وساهم في فوزه بلقب الدوري البرتغالي بتسجيله 15 هدفا وصنع 7 آخرين خلال مشاركته في 21 مباراة من البداية. وخاض فيلكس مباراته الدولية الأولى مع البرتغال في وقت سابق من الشهر الحالي خلال الفوز 3-1 على سويسرا في قبل نهائي دوري الأمم الأوروبية.
وطالما كان ينعت لاعب بنفيكا على أنه جوهرة تنبث في السر، ففي إياب الدور الأوروبي بين بنفيكا لشبونة وفرانكفورت (الخميس 11 أبريل الماضي )، استطاع جواو فيلكس رسميا كتابة اسمه عاليا على الساحة الكروية الأوروبية.
حديث الصحافة
ثلاثة أهداف (21، 43 والدقيقة 54) (وصنع الرابع) سطرت اسمه بالخط العريض في دفاتر المسؤولين في كبار الأندية الأوروبية،حيث كانت الأهداف الثلاثة التي أحرزها جواو هي الأولى على الإطلاق لهذا اللاعب على مستوى أوروبا ليغ، كما أنه وبفضلها تصدر قائمة أصغر هدافي المسابقة،من وقتها اصبح لا حديث في الصحافة البرتغالية سوى عن الهدّاف الشاب فقال عنه برونو لاجي مدرب بنفيكا: الخامة التي يتوفر عليها تعد بالكثير، فهو متحكم في الكرة بشكل غير مسبوق، يعمل كهدّاف وصانع ألعاب على حد سواء يسدد باليمنى واليسرى، وله تقنيات عالية في الكريات الرأسية.
بعدها ركض ورائه يوفنتوس في وقت كانت فرق أخرى غافلة عنه وكان النادي الإيطالي يريد حتى دفع المبلغ الجزائي البالغ 120 مليون يورو للحصول على خدماته، لكن رئيس بنفيكا لويس فيليبي فييرا كان يريد أكثر من قيمة المبلغ الجزائي المرفوق في العقد الممتد إلى إلى غاية موسم 2023. ووصل الأمر للتفكير في 200 مليون كاملة لكن خطفه اتليتكو مدريد في النهاية.
الهدف الأساسي
فيليكس كشف عن أن هدفه الرئيسي مع الأتليتي هو التتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي. وبعدما سجل فيليكس أول أهدافه بقميص ناديه الجديد، في شباك ريال مدريد، السبت، ضمن كأس الأبطال الدولية بالولايات المتحدة.
وفي تصريحات لصحيفة «آس» الإسبانية بعد المباراة قال فيليكس: كانت بداية أحلام جيدة للغاية، كنت سعيدا للغاية، كانت أول مباراة ديربي بالنسبة لي، كانت المباراة أفضل مما توقعت، خاضة أنني لم أكن أتصورها هكذا. وأضاف: أنا سعيد للغاية، لقد فزنا ولكنها مباراة للاستعداد للموسم الجديد ولتحسين استعداد الفريق. وعن أحلامه مع أتلتيكو مدريد، أكد الجناح الصاعد أن الفوز بدوري أبطال أوروبا حلمه منذ الصغر.
وشدد النجم البرتغالي في الوقت ذاته أن بطولة الدوري الإسباني مهمة، وسيسعى للمنافسة للفوز بها، ولكن دوري الأبطال يبقى له مذاق خاص.
وتابع: نريد أن نفوز أنا وكل زملائي بكل ما يمكن، ولكن يجب المضي خطوة بخطوة، وبفعل ما نفعله، والعمل لأقصى درجة لتحقيق أهدافنا.
رونالدو الأفضل
وأكد المهاجم الجديد، أنه حظي بترحيب حار في «الروخيبلانكوس» من زملائه الذين ساعدوه على التأقلم والاندماج في صفوف الفريق بشكل سريع.
وأتم: الأتليتي نادٍ كبير وأعلم لاعبيه بشكل جيد للغاية، والمدرب دييجو سيميوني يتعامل بشكل جيد مع المهاجمين، كل هذه الأسباب ساعدتني على اتخاذ القرار.
وعن المقارنة بينه وبين كريستيانو ورده على ان البعض يراه خليفته قال النجم البرتغالي الشاب إنه لم يأتِ إلى إسبانيا من أجل أن يسير على خطى كريستيانو رونالدو الذي اعتبره اللاعب الأفضل على الإطلاق في نفس الوقت فقد حصد كل شيء في كرة القدم، وانا اتمنى أن أسير على خطاه بالفعل وأكون مثله إنه لاعب فاز بالعديد من الألقاب، إضافة إلى 5 كرات ذهبية، وهذا كل ما يتمناه أي لاعب، الطريق ما زال طويلاً أمامي لكن سأعمل من أجل الوصول إلى ذلك المستوى.
أضاف: جئت هنا من أجل أن أثبت نفسي وأصنع حكايتي الخاصة بي، كريستيانو هو الأفضل بالطبع ولكنني أريد أن أكون أنا.
فيليكس في سطور :
- أبهر العالم بأدائه الرائع مع فريق بنفيكا وأثار ضجة كبيرة، لكونه أفضل المواهب في البرتغال ويطلق عليه لقب كريستيانو رونالدو الجديد.
- الجميع في البرتغالي يراه مستقبل الكرة البرتغالية بعد كريستيانو رونالدو.
لا يلعب كمهاجم صريح حيث لعب مع بنفيكا كمهاجم ثان أو دور المهاجم الداعم «support striker role».
يملك كل المقاومات ليصبح لاعبا كبيرا في المستقبل، تمريرات ممتازة، قدرة عالية في المراوغة ويتحرك بشكل جيد بدون كرة.

الصفحات