الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «فتح الخير4» يصل الحدود اليونانية

«فتح الخير4» يصل الحدود اليونانية

«فتح الخير4» يصل الحدود اليونانية

الدوحة - الوطن
وصل «محمل فتح الخير4» الحدود اليونانية في رحلة انطلقت من ميناء بابيك بمدينة اسطنبول على مضيق البوسفور بالجمهورية التركية، مروراً بميناء جناكلاه التركي.
وتوقف المحمل لمدة 3 أيام نظراً لسوء الأحوال الجوية، على أن يستأنف رحلته غداً السبت، ومن المتوقع أن يصل المحمل إلى مدينة سالونيك باليونان نهاية الأسبوع المقبل.
وبعد ذلك، يتابع «محمل فتح الخير 4» رحلته إلى جزيرة ميكانوس اليونانية، ثم إلى أثينا عاصمة اليونان، وصولاً إلى جزيرة كورفو باليونان، قبل أن يتوجه المحمل إلى جزيرة دورس بألبانيا، كما سيشمل برنامج الرحلة العاصمة الألبانية تيرانا، ثم يغادر المحمل إلى جزيرة سليت بكرواتيا التي تقع على الشاطئ الشرقي للبحر الأدرياتيكي، بعد ذلك يتوجه إلى بوليا في شرق إيطاليا، ومنها إلى مدينة البندقية «فينيسيا» بإيطاليا، ثم يقصد صقلية أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، لتختتم المرحلة الأولى من رحلة «فتح الخير 4» في جنوا شمال إيطاليا، التي من المتوقع الوصول إليها مطلع شهر أكتوبر المقبل. وقال النوخذة محمد السادة إن من أبرز الصعوبات التي تواجههم تغير سرعة الرياح التي قد تكون قاسية في أوقات كثيرة وارتفاع الموج، وأضاف: زادت سرعة الرياح ولم نستطع أن تستمر الأشرعة في الارتفاع حتى لا تسبب ضررا على المحمل، فاضطررنا للتوقف في جزيرة ما بين اليونان وتركيا ليوم واحد، ثم أكملنا المسير وتوقفنا أكثر من مرة بسبب وصول الرياح ذروتها، وسوف تستأنف الرحلة مسيرتها ريثما تهدأ الأجواء.
وتابع: لا يتوانى جميع اليزوة في العمل بجدّ حتى تمر هذه التحديات بسلام، فهؤلاء يُعدون نوخذة المستقبل الذين يبذلون أقصى جهدهم في أن تحط فتح الخير رحالها وحتى يحقق المحمل جميع أهدافه التي يرنو اليها.
وكانت رحلة «فتح الخير 4» قد انطلقت من ميناء بابيك بمدينة اسطنبول على مضيق البوسفور بالجمهورية التركية قبل أكثر من أسبوع، وعلى متنها النوخذة محمد يوسف السادة و«15» بحارا قطريا «يزوة»، وذلك ضمن جولة بحرية تتوجه إلى دول في أوروبا وشمال إفريقيا تطل على البحر الأبيض المتوسط، بهدف التعريف بالتراث البحري القطري الأصيل والترويج لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.
ومن المقرّر أن تبدأ المرحلة الثانية لرحلة فتح الخير4 في يونيو 2020، وتشمل موانئ بحرية في فرنسا وإسبانيا، فيما تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة لرحلة فتح الخير4 في 2021، وتتوجه خلالها إلى المغرب والجزائر وتونس.
وتأتي رحلة فتح الخير 4 ضمن جهود «كتارا» للتعريف بالتراث البحري القطري الأصيل والترويج لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وفي إطار استراتيجيتها في توثيق علاقة الأجيال بماضيهم المجيد، من خلال فعاليات تحاكي نفس ملامح الرحلات البحرية التي كانت من صميم حياة الآباء والأجداد ومصدر عيشهم في عصر الغوص على اللؤلؤ، كما تجسد الرحلة البحرية التاريخية الدور الحضاري الكبير الذي تقوم به «كتارا» في ترجمة النهج الصائب والفكر السديد والرؤية الثاقبة للقيادة الحكيمة في دولة قطر في التواصل مع الشعوب الشقيقة في دول الخليج العربية، ومد جسور الأخوة والمحبة والمودة بين جميع البلدان والموانئ التي يمر بها الرحلة الفريدة، لتضيف حلقة مضيئة في سلسلة الأمجاد البحرية القطرية الممتدة عبر تاريخ الدولة الزاهر في الماضي، وصولا لعصرنا الحالي في العهد الميمون.
يشار إلى أن «كتارا» أطلقت في الثاني والعشرين من نوفمبر 2013 الرحلة الأولى لفتح الخير من قطر إلى دول الخليج العربي، وعلى متنها 44 بحارا يقودهم النوخذة حسن بن عيسى الكعبي، حيث طاف المحمل بنادر في خمس دول من دول الخليج العربي واستمرت 27 يوما، لتعود إلى قطر وتشارك في احتفالات الشعب القطري باليوم الوطني لدولة قطر. أما رحلة فتح الخير2، فقد أبحرت من شاطئ كتارا إلى الهند في 5 أكتوبر عام 2015، بقيادة النوخذة حسن عيسى الكعبي، وحطت رحالها في ميناء مومباي في 24 أكتوبر، لتعود إلى «كتارا» في 17 نوفمبر 2015. فيما أبحرت رحلة فتح الخير3 من شاطئ كتارا إلى دولة الكويت وسلطنة عمان يوم 17 نوفمبر 2017، وعلى متنه 16 بحارا يقودهم النوخذة القطري الشاب محمد يوسف السادة، وذلك في رحلة تاريخية حاملة معها رسالة المحبة والسلام ومجسدة الوحدة الثقافية والترابط التراثي البحري، ليعود يوم 17 ديسمبر 2017م.

الصفحات