الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الإصلاح الإسلامي والحداثة»

«الإصلاح الإسلامي والحداثة»

«الإصلاح الإسلامي والحداثة»

الدوحة - الوطن
شاركت كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، مؤخرًا، في ورشة عمل بعنوان «الإصلاح الإسلامي والحداثة»، عُقِدت بالتعاون مع الجامعة الإسلامية للعلوم التطبيقية في روتردام، وهي الجامعة الإسلامية الوحيدة المعتمدة في أوروبا. وانضم وفد من الكلية إلى وفود من جامعات أوتريخت ولايدن في هولندا، والجامعة الأوروبية المركزية في بودابست، حيث ناقشوا قضايا الحداثة، والإصلاح، والتجديد. وضم وفد الكلية كلًا من الدكتور حسام محمد، باحث أول بمركز القرضاوي للوسطية الإسلامية والتجديد، الذي قاد جهود التعاون بالنيابة عن كلية الدراسات الإسلامية؛ والدكتور معتز الخطيب، الأستاذ المساعد بالكلية؛ والسيد شوقي الأزهر، نائب مدير مركز دراسات التشريع الإسلامي والأخلاق التابع للكلية. وقَدَّم الدكتور حسام محمد ورقة بحثية بعنوان «الإصلاح الإسلامي والدولة الحديثة: تحليل نقدي»، بينما عرض الدكتور معتز الخطيب ورقة بعنوان «الأخلاق في سياق الحركة الإصلاحية في مصر الحديثة»، في حين قَدَّم شوقي الأزهر ورقة بعنوان «وظيفة العلوم الإسلامية: نحو معيار لإعادة تقييم العلوم الدينية في السياق الحديث». وبهذه المناسبة، صرَّح الدكتور حسام محمد قائلًا: «أثمر تعاون كلية الدراسات الإسلامية مع الجامعة الإسلامية للعلوم التطبيقية في روتردام عن استقطاب أكاديميين من مختلف الخلفيات لطرح أفكارهم حول قضايا الحداثة الرئيسية فيما يتعلق بالإسلام والمجتمعات الإسلامية. وقدمت وفود، تضم مزيجًا من الباحثين المسلمين وغير المسلمين، رؤىً جديدة نابعة من مجالات خبراتهم الفريدة، التي ستستمر في توجيه ورش العمل والأبحاث المستقبلية». وتحدثت وفود من الجامعات الأخرى المشاركة عن قضايا «الحداثة، والإصلاح، والتجديد، والإسلام باعتباره مصدرًا لحقوق الإنسان، والإصلاح الإسلامي والتجديد في عصر الحداثة: التجربة المغربية، والإصلاح ومفهوم الجهاد». وستُنشر جميع الأوراق البحثية التي قُدِمت خلال ورشة العمل في طبعة خاصة من دورية روتردام للعلوم الإسلامية والاجتماعية. وتشارك كلية الدراسات الإسلامية بانتظام في الفعاليات المحلية والدولية، والمحاضرات العامة، والمؤتمرات التي تهدف إلى تعزيز فهم أعمق للجوانب الإسلامية المختلفة. ويهدف مركز القرضاوي للوسطية الإسلامية والتجديد، على وجه الخصوص، إلى تعزيز الوسطية الإسلامية، وإحياء الفكر الإسلامي عبر البحوث، وتناول القضايا المعاصرة مثل حقوق الإنسان، ووضعية المرأة والأسرة، والمخاوف البيئية، وغيرها من القضايا المهمة من خلال فهم وسطي ومستنير للإسلام. كما تضم الكلية العديد من المراكز البحثية المتميزة التي تستقطب الباحثين وقادة الرأي من جميع أنحاء العالم.

الصفحات