الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الوطن تنشر تعميم التنقلات الجديدة بالمدارس

الوطن تنشر تعميم التنقلات الجديدة بالمدارس

الوطن تنشر تعميم التنقلات الجديدة بالمدارس

كتب– محمد أبوحجر
نظمت وزارة التعليم والتعليم العالي أمس لقاءً موسعاً مع مديري المدارس الحكومية ونوابهم الأكاديميين، وذلك بحضور الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية والأستاذة ريمة أبوخديجة مدير إدارة المناهج الدراسية وكبار المسؤولين بالوزارة.
استهدف اللقاء الذي تحدثت فيه كل من الأستاذة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية والأستاذة ريما أبوخديجة والأستاذة مريم البوعينين مدير إدارة التعليم المبكر بالوزارة، اطلاع مديري المدارس على مراحل تطوير المناهج التعليمية الوطنية لدولة قطر وتنقيحها لتتوافق مع الإطار الوطني المستحدث، واستعراض أهم ملامح وسمات المنهج المطور، وملامح الجدول المدرسي الجديد، والهدف من حركة نقل الموظفين وترفيع المنسقين وتقطير النواب الأكاديميين وبعض التغيير في سياسة رياض الأطفال وغيرها من المواضيع التربوية والتعليمية التي تخص الميدان التربوي، إضافة لاستعراض أدوار مديري المدارس ومسؤولياتهم في المرحلة المقبلة.
وفي ختام اللقاء جرى حوار تربوي هادف طرح فيه مديرو المدارس العديد من الأسئلة والاستفسارات قام مسؤولو الوزارة بالرد عليها.
وعلمت الوطن أن أبرز ما تضمنه الاجتماع هو الإعلان عن حركة التنقلات خلال الفترة المقبلة، والإعلان عن عدم وجود حصة ممتدة، وإضافة حصتين متصلتين في بعض المواد كالرياضيات والعربي والإنجليزي، والإعلان عن انتهاء الدوام للمرحلة الابتدائية في 12.30 والمرحلة الإعدادية في الساعة 1.00 وللثانوية في 1.30.
كما أعلن مسؤولو التعليم عن توفير حصة للنادي وللمدرسة حرية الاستفادة منها، وكذلك إلغاء حصة المشاريع.
وأعلنت السيدة ريمة أبوخديجة خلال الاجتماع عن وجود منهج جديد ومطور يتم العمل عليه في ضوء الإطار العام للمناهج يركز على الكفايات وسوف يتم تدريب المنسقين والنواب عليه بداية العام من قبل الشركات المنفذة.
وفي سياق مواز حصلت الوطن على نسخة من التعميم الذي أرسلته وزارة التعميم للمدارس بخصوص بدء حركة التنقلات داخل المدارس، حيث جاء في التعميم «انه حرصا على تحقيق التوازن العادل بين رغبات المعلمين والاحتياجات الضرورية للمدارس من التخصصات المختلفة، بحيث تتكامل حلقات المنظومة التعليمية لتوفير البيئة المدرسية الأمنة والمناخ الملائم للعاملين فيها بما يحقق استقرار العملية التعليمية، فقد تم اعتماد حركة التنقلات للعام الدراسي 2018-2019 وفقا لمقتضيات المصلحة العامة وطلبات النقل الاختيار المقدمة من المعلمين.
وأنه سيتم الإعلان عن الأسماء المدرجة في حرة التنقلات عن طريق رسالة «HODHOD» مرسلة من إدارة الموارد البشرية إلى المعلم والمدرسة الذي نقل منها والمدارسة الجديدة الذي تم النقل إليها.
وطالب التعميم بضرورة اتباع الخطوات الإجرائية الآتية لتنفيذ عملية النقل:
حيث يتم النقل عن طريق مدير المدرسة بعد استلام المعلم رسالة هدهد الخاصة بالنقل، ويتم توجيه المعلمين للمدارس الجديدة التي تم النقل إليها في اليوم التالي بعد استلام رسالة النقل.
وتهدف وزارة التعليم والتعليم العالي عبر حركة نقل المعلمين إلى استقرار الميدان التربوي وتحقيق مصلحة العمل من خلال سرعة معالجة العجز أولاً بأول في أعداد المعلمين داخل مدارس الدولة بما يضمن عدم تأثر المستهدف الأول في العمل التربوي وهو الطالب وترتيب سلسلة موحّدة من الإجراءات الفنية والتربوية والتنظيمات الإدارية التي تضمن الاستقرار النفسي للمعلمين والمعلمات والعدل في توزيع المهام الموكلة إليهم وانتظام سير العملية التعليمية وسرعة معالجة المؤثرات الخارجة عن الإرادة، بما لا يتعارض مع الأهداف الأساسية لسير العملية التربوية.
وتمتلك الوزارة آلية محدّدة لنقل بعض المعلمين حسب تخصّصاتهم المختلفة بين مدارس الدولة، ونظراً لوجود بعض الفوائض من المعلمين والمعلمات في بعض المدارس فتقوم الوزارة بالعمل على إعادة تسكينهم في المدارس التي بحاجة للتخصّصات المختلفة مع الحفاظ على استقرارهم الوظيفي، حيث يتم تسكينهم عبر عدة آليات منها النطاق الجغرافي للمعلم وطلبات إدارات المدارس المختلفة وكذلك ما تقضية المصلحة العامة لنقل المعلم، وذلك لتحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي والتربوي لدى المعلمين بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بما يسهم في تحقق الرضا الوظيفي.
وتدير الوزارة عملية التخطيط لتوزيع المعلمين الأكفاء والمؤهلين لتلبية متطلبات المدارس وتلبية الاحتياجات التي تتطلبها بعض المدارس وسد العجز في بعض التخصصات، ورفع كفاءة المعلمين وتزويدهم بالمهارات بما يحقق كفاءة الأداء، وإتاحة الفرصة للمعلمين لبذل المزيد من الجهد وإثبات الذات، وكذلك لتبادل الكفاءات الوظيفية بين المدارس وتعزيز أطر التعاون بينها، وتحقيق العدالة في توزيع المعلمين على المدارس وفق معايير واشتراطات خاصة بعدد المعلمين لكل تخصص في المدرسة الواحدة ووفق الهيكل التنظيمي المعتمد.
وبحسب ضوابط إجراءات نقل المعلمين الصادرة عن وزارة التعليم والتعليم العالي خصّصت إدارة شؤون المعلمين شهري مارس وأبريل من كل عام لاستقبال طلبات نقل المعلمين، على أن يتم الرد على هذه الطلبات بنهاية شهر يونيو من كل عام أكاديمي.
ووفقاً لسياسة النقل المعتمدة من الوزارة تنقسم أعمال النقل إلى قسمين أولهما هو النقل الاختياري وهو نقل المعلم من المدرسة الحالية إلى المدرسة المقترحة بناءً على طلبه، والقسم الآخر هو النقل للمصلحة العامة وهو نقل المعلم من المدرسة الحالية التي ينتسب إليها إلى مدرسة أخرى لتلبية متطلبات المدارس أو متطلبات ورؤية وزارة التعليم والتعليم العالي.

الصفحات