الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إلى مقدم «رحيق الإيمان»

إلى مقدم «رحيق الإيمان»

السيد وسيم يوسف:
باختصار، ودون تحية ومقدمات فلا وقت لديّ لأمثالك:
لو أنك تستحق ثمن هذه الورقة التي أكتب لك عليها الآن لأسهبتُ وقلتُ لك كلاماً كثيراً، ولكني على يقين أنك لن تفهم مهما حاولتُ إفهامك، كل ردودك التافهة، كلّ عنجهيتك وكِبرك، لن تغيّر من الأمر شيئاً: أنت لص! هذه حقيقتك
أما أنا فكما قلتُ لك في تويتر:
يُعرف المرء بخصومه ولا يشرفني أن تكون خصمي، سأطويك كما أطوي صفحة غثيثة في كتاب، وأتجاوزك كما أتجاوز حفرة في الطريق، ولأن المتخاصمين يلتقون يوم القيامة، لن أخاصمك، لا رغبة لي أن أرى وجهك هناك!
والسلام..
أدهم شرقاوي

الصفحات