الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الإبهار والإبداع يعودان لسماء الدوحة

الإبهار والإبداع يعودان لسماء الدوحة

الإبهار والإبداع يعودان لسماء الدوحة

تتواصل الاستعدادات في مؤسسة أسباير زون على قدم وساق لاستضافة النسخة الثانية من مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية بحديقتها الشهيرة على مدار ثلاثة أيام من السادس وحتى التاسع من مارس القادم في دعوة مفتوحة لكافة أطياف المجتمع للاستمتاع بمجموعة متنوعة من العروض الراقية والمهارات الاحترافية للفرق الدولية والمحلية المشاركة بالمهرجان والأنشطة المصاحبة له.
ويعود المهرجان بنسخته الثانية بمشاركة دولية أوسع وخاصة بعدما تحول المهرجان لعلامة فارقة في سجل مؤسسة أسباير زون وقدرتها على تقديم المزيج الفريد بين الرياضة والترفيه من خلال فعالياتها المختلفة على مدار العام وخاصة بعد النجاح الجماهيري الكبير للنسخة الأولى من المهرجان واستقطاب ما يزيد عن 40 ألف زائر العام الماضي».
ويمكن لزوار الحديقة الآن الاستمتاع بأولى المعالم الابتكارية للمهرجان والمتمثلة في الزينة الورقية الإبداعية المعلقة في مدخل الحديقة والتي تتغير مع اتجاه الهواء.
من جهتها قالت السيدة خلود الهيل، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية: «نحن سعداء للغاية بعودة المهرجان هذا العام في نسخته الثانية، ونأمل أن يلقى نجاحاً مدوياً نستكمل به نجاح العام السابق إن شاء الله، فقد استغرق الإعداد للمهرجان قرابة عام كامل من التخطيط من جانب اللجنة المنظمة علاوة على استعدادات الفرق الدولية المشاركة، وسيشهد المهرجان هذا العام توسعاً كبيراً في عدد الدول المشاركة والمدارس وتنوع الفعاليات التدريبية والترفيهية، بالإضافة إلى العديد من المفاجآت التي سنعلن عنها لاحقاً».
وأضافت قائلةً: «إن الفعاليات التي تقيمها مؤسسة أسباير زون في الهواء الطلق وغيرها من الأنشطة التي تقدم مزيجًا بين الرياضة والثقافة والترفيه تشكل فرصة مثالية لكافة أطياف المجتمع وزوار حديقة أسباير للاستمتاع بأجواء دولة قطر في هذا الوقت من العام، والخروج للأماكن المفتوحة كما أن المهرجان يتيح الفرصة لمن لم يتسن له تجربة هذه الهواية من قبل لاستكشاف مهاراتها وفنونها من خلال ورش العمل المقامة طوال أيام المهرجان».
فرق من مختلف الدول تتدرب تحضيرًا للمنافسات
ونظرًا للشهرة العالمية التي حققها المهرجان بنجاح نسخته الأولى، فمن المقرر أن تشهد النسخة الثانية من مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقية مشاركة العديد من الفرق حول العالم، فيما تعود 10 فرق من تلك التي شاركت العام الماضي في النسخة الأولى للمشاركة في منافسات هذا العام.
وكانت ذهبية منافسات الفئة الفردية في العام الماضي من نصيب الفرنسي ريتشارد دوبريه والفضية من نصيب مواطنه روجر تيساجامباسي، فيما كانت البرونزية من نصيب الماليزي آدم أحمد.
كما شهدت منافسات فئتي الزوجي والفرق العام الماضي انفراد الفريق الكولومبي «آند سكاي» بذهبية المهرجان، فيما حصل فريق «إكس غرادز» من المملكة المتحدة على الميدالية الفضية، وحل الفريق الفرنسي «بير سباير» في المركز الثالث ليحصل على البرونزية.
للمرة الأولى على الإطلاق: المهرجان يسهم في تكوين فريق قطر للطائرات الورقية
ومن المقرر أن تعقد مؤسسة أسباير زون يومي الجمعة والسبت القادمين ورشة عمل للفريق القطري المشارك في مهرجان هذا العام تحت إشراف المدربة الشهيرة غاديس ويدياتي، والتي تمتلك خبرة لما يزيد عن 20 عامًا في مجال تصنيع الطائرات الورقية وسبق وأن شاركت في مهرجانات عالمية مماثلة في إندونيسيا، وكمبوديا، وفيتنام، وماليزيا، وتايلاند، والهند، واليابان، وكوريا، والبرتغال، بالإضافة إلى إشرافها على تنظيم مهرجان سنغافورة للطائرات الورقية.

الصفحات